عرب وعالم

رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان: دولة الاحتلال تريد تقسيم الضفة الغربية إلى «كانتونات» لخنق الفلسطينيين

17-9-2021 | 17:48
رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان دولة الاحتلال تريد تقسيم الضفة الغربية إلى ;كانتونات; لخنق الفلسطينيينواحدة من المستوطنات الإسرائيلية
Advertisements
أ ش أ

أكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في فلسطين الوزير وليد عساف، اليوم الجمعة، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي توسع النمو الاستيطاني وتسعى إلى تقسيم الضفة الغربية إلى "كانتونات" معزولة عن بعضها البعض لخنق حياة الفلسطينيين بالكامل ومنعهم من ممارسة حياتهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية.

وقال رئيس الهيئة - في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش مشاركته في وقفة دعم وإسناد الأسرى ومكافحة الاستيطان بقرية المُغير شمالي رام الله- إن الاستيطان هو شغل الاحتلال الإسرائيلي الشاغل، مشيرًا إلى أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تستغل انهيار الموقف الدولي للتوسع في نمو المستوطنات والحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية داخل أراضي فلسطين التاريخية.

وأضاف أن الاستيطان هو أكبر خطر على الدولة الفلسطينية ووجود الفلسطينيين ومستقبلهم السياسي وضرب على ذلك مثالا بقرية المُغير التي أشار إلى أنها تتعرض لقمع شديد من قبل جيش الاحتلال الذي قام بغلق كل مداخلها ومنع المُزارعين من الوصول إلى أراضيهم. 

وأكد وقوف جميع الفلسطينيين إلى جانب الأسرى المُضربين عن الطعام لمناهضة القمع في سجون الاحتلال وأكد أن الحرية "طموح" يريده جميع الفلسطينيين لكن الأسرى هم الأكثر حاجة إليه مشيرًا إلى أن هروب الأسرى من سجن "جلبوع" جسد ما يطمح إليه الفلسطينيون وما يتمنونه وهو "التحرر" من كابوس الاحتلال. 

وقال عساف "آن الأوان أن تُطبق القوانين والمعايير الدولية واتفاقيات جنيف الاربعة وميثاق روما لحماية المدنيين في ظل الاحتلال.. نحن نتعرض لاعتداءات وإرهاب يُمارس علينا من قبل جيش الاحتلال ومن قبل المستوطنين في حين أن دولة الاحتلال الإسرائيلي لا تراعي أية اتفاقيات دولية للمدنيين بل أنها تدعم الجماعات الإرهابية الاستيطانية".

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة