اقتصاد

هل سيؤثر انخفاض حجم إنتاج القمح في روسيا على مصر؟

17-9-2021 | 19:06
القمح
Advertisements
عبد الفتاح حجاب

تعد روسيا أحد أكبر مصدري القمح في العالم، وبحسب تقديرات لمعهد دراسات السوق الزراعية (إيكار) في موسكو يتوقع أن يصل محصول القمح الروسي لعام 2021 ما بين 74 و75 مليون طن، مقابل 77 مليون طن في توقعات تعود لمطلع أغسطس الماضي.

 فهل من المتوقع أن يكون لهذا الأمر تأثيرا علي واردات القمح إلي مصر؟، خاصة وأن روسيا تستحوذ على المركز الأول بين البلدان الموردة بنسبة 51% وبحصة 3.5 مليون طن تليها أوكرانيا بنسبة 25.9% وبحصة 1.7 مليون طن، ثم فرنسا ورومانيا وأستراليا ثم بلغاريا وكندا والمجر بالترتيب .

وقال مصطفي النجاري عضو المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، إنه خلال أغسطس وسبتمبر، حدث انخفاض في الأسعار العالمية للقمح بنسبة 8% وهو أمر لا يبعث علي القلق خاصة مع تنوع المصادر التي تعتمد مصر عليها، الدولة لديها نحو 13 منشأ مسجلين ومعتمدين في هيئة السلع التموينية.

وأضاف النجاري، أن مع انخفاض الأسعار العالمية يؤكد أن أرصدة القمح موجودة بوفرة وان الطلب عليها قليل، ما سيدفع الدول المصدرة للقمح بالتخلص من المخزون لديها، ما يعني عدم وجود قلق من انخفاض حجم الإنتاج في روسيا لوجود وفرة أرصدة القمح عالميا.

وأشار إلي أن استهلاك مصر من القمح انخفض بعد عمليات تنقيح البطاقات التموينية وحذف من لا يستحق أصبح الآن 750 ألف طن قمح شهري يوجه لهيئة السلع  التموينية خاصة برغيف العيش التمويني، أما القطاع الخاص من المكرونة عجائن ومخبوزات وعيش فينو فيصل حجم استهلاكه لنحو من 380 إلي 400 ألف طن شهري، أي أن استهلاك مصر شهريا من القمح أجمالا يصل لنحو مليون و150 ألف طن قمح شهريا تقريبا.

وأشار النجاري، أن القلق يأتي من ارتفاع أسعار القمح عالميا، أما في حالة انخفاضه فهذا مؤشر إيجابي ولا يدعو للقلق.

 وأشار وليد دياب عضو مجلس إدارة غرفة الحبوب باتحاد الصناعات، إلي أن انخفاض حجم إنتاج القمح في روسيا سيكون له تأثير خاصة اذا ما علمنا إنها الدولة الأكبر تصديرا للقمح إلي مصر، ثم يأتي الباقي مقسما ما بين دول أوكرانيا ورومانيا وأستراليا وأمريكا.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة