ذاكرة التاريخ

فى اليوم العالمي للحفاظ على «الأوزون».. ماذا خسرت البشرية بثقب الغلاف الجوي للأرض؟ | فيديو

16-9-2021 | 19:41
فى اليوم العالمي للحفاظ على ;الأوزون; ماذا خسرت البشرية بثقب الغلاف الجوي للأرض؟ | فيديوطبقة الأوزون
Advertisements
همس عادل

يحتفل العالم اليوم الخميس 16 من شهر سبتمبر من كل عام باليوم العالمي للحفاظ على طبقة للأوزون.

وتعتبر طبقة الأوزون هي جزء من الغلاف الجوي لكوكب الأرض يحتوي على غاز الأوزون، وتمنع وصول الموجات فوق البنفسجية القصيرة التي تصدرها الشمس بتركيز كبير إلى سطح الأرض وتمتص الأشعة الضارة.

تعرضت هذه الطبقة للتآكل في سبعينيات القرن الماضي بسبب سوء الاستخدام البشري للموارد، حيث ظهر أول انحلال لهذه الطبقة فوق القطب الجنوبي سمي بثقب الأوزون.

تتأثر طبقة الأوزون بالرياح والغازات المنبعثة من سطح الأرض، وتُعد الثورة الصناعية وما يصاحبها من غازات المصانع المتصاعدة أحد أكبر أسباب هذا الانحلال، ومحركات الطائرات المحلقة في ارتفاعات شاهقة، بالإضافة إلى استخدام كميات كبيرة من المبيدات الحشرية في المزارع والحقول والغازات المستخدمة في المبردات وأجهزة الثلاجات.

تحجز طبقة الأوزون عن الأرض أضرارًا بالغة تسببها الأشعة فوق البنفسجية، حيث يتضرر البشر كثيرًا من ثقب الأوزون الذي يتسبب في سرطان الجلد وإعتام عدسة العين بنسب كبيرة.

كما تُلحق بالمحاصيل الزراعية أضرار كبيرة، وكذلك الثروة الحيوانية والسمكية.

يمثل 16 سبتمبر الذكرى الأولى للاتفاق على بروتوكول "مونتريال"، حيث وقعت أكثر من 190 دولة على بروتوكول مونتريال عام ١٩٨٧م.

يتبع بروتوكول مونتريال تدابير لمراقبة الإنتاج العالمي واستهلاك المواد المستنفذة للأوزون، ويحدد البروتوكول الإجراءات الواجب اتباعها على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي.

يتطلب بروتوكول مونتريال السيطرة على ما يقرب من 100 مادة كيميائية في عدة فئات بهدف القضاء عليها، للتخلص تدريجيا من المواد التي تستنزف طبقة الأوزون، حيث تم التركيز والاهتمام في البداية على المواد الكيميائية ذات الضرر العالي كمركبات الكربون الكلورية فلورية والهالونات.

تم عرض جدول زمني للتخلص التدريجي من مركبات الهيدروكلوروفلوروكربون في عام 1992 على البلدان المتقدمة والنامية، والتخلص النهائي من هذه المواد بحلول عام2030 في البلدان المتقدمة وفي عام 2040 في البلدان النامية.

ووجد العلماء أن ما بين 40 إلى 60٪؜ من إجمالى إنبعاثات غاز الكلوروفلوروكوبون على مستوى العالم مصدرها شرق الصين.

يتم التقدم في تنفيذ البروتوكول يتم بوتيرة جيدة في البلدان النامية والمتقدمة معاً.


فى اليوم العالمي للحفاظ على الأوزون .. ماذا خسرت البشرية بثقب الغلاف الجوي للأرض؟
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة