آراء

سيد محمود سلام يكتب:"بليغ حمدي".. لحنًا فريدًا مع الحكيم..!

18-9-2021 | 09:16
Advertisements

كلما حلت ذكرى بليغ حمدي يكتب عنها جوانب كثيرة، ينصب تركيز البعض على الجوانب الفنية كونها المتاحة عبر منتج نسمعه، أو نشاهده، لكن أن يتصدى كاتب لجوانب خفية أشبه بكتابة مذكرات يسردها صاحبها ليسجلها آخر..

هذا ما أثار الدهشة في كتاب "بليغ حمدي.. سلطان الألحان.. حياته، تجلياته، مأساته" عنوان طويل أراد به المبدع الكاتب الصحفي أيمن الحكيم أن يضعنا به في اصل الحكاية، وبأن كتابه الذي تصل صفحاته إلى 450 صفحة، به انفرادات لم يعثر عليها صدفة، ولا من مصادر مجهولة، ولكن من خلال أقرب الناس إلى بليغ حمدي.

يمهد "الحكيم" مدخلا قصصيا مغريا للقراءة، فيصف كيف بدأت الحكاية "بداية الحكاية كانت في يوم لم تطلع شمسه.. يوم جمعة من شتاء عام 1995"..
 
كانت الساعة تدق الحادية عشرة صباحًا عندما وصلت إلى العنوان المطلوب 34 شارع بهجت علي الزمالك.. فى هذا العنوان توجد شقة بالدور الأرضي للموسيقار الراحل بليغ حمدي.

فيها أوراقه وعوده، ومتعلقاته وأشياء لم يلمسها إنسان منذ رحيله قبل هذا التاريخ بعامين "12 سبتمبر 1993".

ثم يسرد المؤلف كيف ذهب لمقابلة المهندس أسامة فهمي ابن شقيقة الموسيقار الكبير.. شاب يتجاوز الأربعين "حينها" ليس له اهتمامات فنية.. كان يلازم خاله في فترة، وهو الحارس الأول على تراثه بعد رحيل خالته "صفية" شقيقة بليغ حمدي.. يصف أيضا كيف عاش لحظة الانتظار قبل أن يدخل مرحلة البحث والانتقاء والوصول إلى مفردات ووثائق تحفته الأدبية التي حوت تقريبا ما يمكن أن نطلق عليه الوصف الكامل لمسيرة "بليغ حمدي".

حكى المؤلف عن الشقة ولماذا انتقل بليغ من شبرا مكان النشأة إلى الزمالك ليسكن فى مكان لا يزيد على غرفة وصالة، حيث كان قد بدأ رحلة التعارف مع أم كلثوم ومن الصعب العودة إلى شبرا بعد البروفات اليومية، إذ كانت أم كلثوم تسكن فيلتها المطلة آنذاك على النيل، فقرر أن يختصر المسافات بينه وبين من أحب، أم كلثوم.

في كل فصل من فصول الكتاب يحملك المؤلف إلى مفاجآت؛ منها ما قاله بليغ فى مذكراته، وبأنه ولد من بطن أمه محبًا للمزيكا، وأيامه الأخيرة، التي قال فيها إنه اشترى الوهم ودفع عمره ثمن أيامه الجميلة غاليا، وزيجاته وغرامياته، وحبه الوحيد، وأول صبية يخفق لها قلبه وكانت يوناينة اسمها ماريا، وعمرها 18 عاما، وأول زيجة من فتاة يتيمة اسمها آمال حسين طحيمر، أو "أمنية" كما كان يسميها، ثم حبه الحقيقى لوردة التى سمعها قبل أن يراها حيث كان قد سمعها من خلال شريط كاسيت وهي تغني في لبنان أغنية "يا ظالمني".

وفي السطور حكايات وشهادات من الأبنودي، وعفاف راضي، ومحمود عوض، ويكشف بالتفاصيل ما حدث في ليلة حادثة سميرة مليان، وما حدث لبليغ، وخروجه من مصر، وتفاصيل كثيرة عن أيامه الأخيرة.

لم يكن كاتبنا يهتم بالتحليل الفني فقط قدر اهتمامه بالوصول إلى أدق الأسرار، فهو يدرك أن التحليل الفني والموسيقي، قد يكون متاحًا ويتطرق إليه كثيرون لكنه أراد أن يجهد القارئ معه، وأن يجعل من كتابه موسوعة من الصعب أن تغادره تفاصيل أو إجابات عن أسئلة تطرح يومًا عن كيف كانت أيامه الأخيرة، ماذا كان يقرأ قبل الرحيل، هل وضع ألحانًا بعد "بودعك"، ثم ينهي كتابه بالقائمة الكاملة لألحان بليغ حمدي مجدولة بالأرقام.

"بليغ حمدي" ليس مجرد ملحن مر في تاريخ الغناء والموسيقى العربية، بل سيظل استثناءً تؤكده أعماله، ومسيرته، وكتابًا يرصد حكايات وأسرارا تحسب لمؤلفها المبدع أيمن الحكيم.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
سيد محمود سلام يكتب: السينما والآراء المعدة مسبقًا!

منذ أن عرف الإنسان فن السينما، وهناك علامات استفهام كثيرة تطرح، لمن تصنع الأفلام..؟ وقد دار نقاش بيني وبين كثير من العاملين بالحقل السينمائي وبعض النقاد

سيد محمود سلام يكتب: "عصفور" شاهين.. وحرب أكتوبر!

تظل حرب أكتوبر هي أجمل ما في روح الانتصار المصري، وسيظل التغني بها والافتخار متوارثًا عبر الأجيال، ومهما قدمت الفنون من أعمال قد لا ترقى إلى ما أبدعه الفنان

سيد محمود سلام يكتب: الاستثمار الثقافي والسينمائي .. قرار طال انتظاره

منذ الإعلان عن القرار رقم 1432 لسنة 2019 بتأسيس الشركة القابضة للاستثمار في المجالات الثقافية والسينما، والذي أصدره الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

سيد محمود سلام يكتب: أوقفوا تصريحات الأهلي والزمالك!!

مع تقديري لكل محاولات الصلح لنبذ العنف والتعصب بين الناديين الكبيرين الأهلي والزمالك والتي أطلقت فى شكل مبادرات عبر بعض برامج التوك شو، وتدخل فيها رجال

سيد محمود سلام يكتب: دريد لحام .. كي تعش عمرك .. لا تترك وطنك!

ليس من الإنصاف أن تختصر مسيرة المبدع الكبير دريد لحام عند تجربة غوار الطوشة ، فى كأسك يا وطن نهاية السبعينات، أو عبد الودود التايه فى فيلمه الأكثر

سيد محمود سلام يكتب: "فلسفة البلوك" والحكمة الغائبة..!

قد يبدو الربط بين كلمة فلسفة وعالم السوشيال ميديا أمرًا غريبًا، فما علاقة بحثنا في السلوك والمعرفة والقيم والحكمة والاستدلال واللغة وغيرها من المفردات

سيد محمود سلام يكتب: ذوو الهمم ودعم المجتمع ومهرجانات العلمين

دمج ذوي الهمم في المجتمع ومحاولة الدفع بهم في كل الأنشطة خطوة مهمة جدًا، هذه الخطوة التي كانت قد بدأ التركيز عليها في عام 2018، عندما أعلن السيد الرئيس

الثقافة .. والاعتراف بالإبداع

لفتة طيبة من وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم أن تقوم بتكريم كل صناع فيلم ريش الحاصل على جائزتين من مهرجان كان السينمائى ، الجائزة الكبرى من مسابقة

صبحي وجلال وعبد الباقي .. فخر الصناعة المسرحية

أحيانا أتأمل المشهد المسرحي في مصر، فأصاب بالحيرة، ثلاثة خطوط فقط تعمل، كل منها في اتجاه مختلف، قد لا تتقارب، لكنها وحدها تصنع تكاملية المشهد، مع تقديري

"ريش" يمنح الفيلم المصري شرعية البقاء

فوز الفيلم المصري ريش للمخرج عمر الزهيري بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد في الدورة الـ74 لمهرجان كان السينمائي، يعد الإنجاز الأكثر أهمية للسينما المصرية

مهرجانات وأفلام للمرأة .. فهل ننتظرها للرجل؟!

منذ أن عرفت الفنون ما يسمى بمهرجانات السينما، لم نشهد ظاهرة تصنيف تلك المهرجانات على أساس الجنس كما نشهده حاليًا، فقد عرفت السينما المهرجانات في عام 1932

العبقرية والموهبة .. والممثل "أحمد كمال"

هل ما يتمتع به فنان ما في قدرة على التشخيص يسمى موهبة فقط؟ ، أم عندما يدفعنا إلى الدهشة والانبهار لقدرته على الأداء التمثيلي بشكل بارع نسميه هنا عبقريا؟

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة