عرب وعالم

سفير مصر فى واشنطن: نهج السلام جزء لا يتجزأ من ركائز السياسة الخارجية المصرية

16-9-2021 | 14:37
سفير مصر في واشنطن
واشنطن- سحر زهران

أكد السفير معتز زهران سفير مصر فى واشنطن أن نهج السلام جزء لا يتجزأ من ركائز السياسة الخارجية المصرية.

وشارك السفير معتز زهران فى حفل تدشين "معهد اتفاقيات أبراهام للسلام فى واشنطن"، وهو معهد جديد يهدف إلى تهيئة الظروف وإيجاد أرضية مشتركة تسهم فى إرساء السلام فى منطقة الشرق الأوسط، ويحظى بمساندة من الحزبين الجمهورى والديمقراطى، بحضور سفراء عدد من الدول المعتمدين فى واشنطن، ومجموعة من أعضاء الكونجرس، وكبار الشخصيات والمفكرين والمسئولين الأمريكيين الحاليين والسابقين.

وفى كلمته ، ركز السفير زهران على الدور المصرى التاريخى والرائد فى مجال السلام، مشددا  على أن كل هذه الإنجازات هى نتاج للخطوة المصرية الشجاعة وغير المسبوقة بزرع بذور السلام، والتمسك به وعدم الحياد عنه رغم ردود الأفعال غير المرحبة من العالمين العربى والإسلامى آنذاك، وما ترتب على ذلك من عزلة وإجراءات تم اتخاذها ضد مصر، وهو ما أدى إلى تحولات فكرية كبرى فى العالم العربى، وإن كانت تدريجية، نحو احتضان واعتماد السلام كخيار استراتيجى.

ولفت زهران إلى أن هذا هو السبب الذى على أساسه استضاف الرئيس عبد الفتاح السيسى قمة ثلاثية ضمت العاهل الأردنى الملك عبد الله، ورئيس دولة فلسطين محمود عباس، فضلا عن اللقاء فى شرم الشيخ بين الرئيس السيسى ورئيس الوزراء الإسرائيلى نفتالى بنيت، واصفا تلك الجهود بأنها تندرج فى إطار مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة لمصر، والأولوية التى توليها للتوصل إلى سلام شامل ودائم يستند إلى المرجعيات الدولية المعروفة وعلى حل الدولتين الذى لا بديل عنه.

وحظى الدور المصرى فى مجال السلام بإشادات كبيرة من الحضور وعلى رأسهم القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن لشؤون الشرق الأدنى، وجاريد كوشنير كبير مستشارى الرئيس الأمريكى السابق وأحد مؤسسى المعهد الذين أعربوا عن تقديرهم الشديد للريادة المصرية فى مجال السلام فى السابق والحاضر، وشددوا على أن الدور المصرى هو حجر الزاوية فى أمن واستقرار المنطقة.

اقرأ ايضا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة