تحقيقات

أزمة سد النهضة.. ​تفويض دولي للاتحاد الإفريقي بإحياء التفاوض وشرعية لمصر باتخاذ إجراءات لحماية النيل

16-9-2021 | 15:53
سد النهضة
داليا عطية

بصدور البيان الرئاسي لمجلس الأمن؛ دخلت أزمة سد النهضة مرحلة حاسمة جديدة يتوقف النجاح فيها على حسن نوايا إثيوبيا التى باتت مسئولة أمام المجتمع الدولى عن التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة.. إذ إن الإلزام الذي ورد في البيان يؤكد ضرورة التوصل إلى هذا الاتفاق والانخراط في مفاوضات جادة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي لإنهاء هذه الأزمة.. إلا أن ما أثاره مضمون البيان الرئاسي من تساؤلات حول عدم تطرقه إلى موعد محدد للمفاوضات أو دعوة تلزم إثيوبيا بعدم اتخاذ أية إجراءات أحادية مثل الملء والتشغيل يفتح أبواب التكهنات، ويثير العديد من المخاوف، وهو ما حملته "بوابة الأهرام" إلى عدد من الخبراء والمحللين السياسيين لوضع النقاط على الحروف وتوضيح واستكشاف معالم مرحلة ما بعد البيان.

 

بيان مجلس الأمن حول أزمة سد النهضة

يقول السفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق في حديثه لـ"بوابة الأهرام": هناك أربعة مخرجات لمجلس الأمن تتمثل في بيان صحفي، وهو أضعف الحالات وبيان رئاسي وهو ما صدر أمس، وقرارات تابعة للفصل السادس وقرارات تابعة للفصل السابع.

اجتماع مجلس الأمن حول أزمة سد النهضة

الآن وصلنا للبيان الرئاسي الذي يحتاج إلى إجماع دول أعضاء مجلس الأمن الدائمين وغير الدائمين، وهذا الأمر في حد ذاته جيد "اجتماع مجلس الأمن بكامل هيئته".

يضيف وزير الخارجية الأسبق أن البيان يدعم فكرة أن يتولى الاتحاد الإفريقي مسألة التفاوض حول أزمة السد الإثيوبي ولكن صياغته إلى حد ما ليس بها قدر من وضع آلية للتنفيذ فوفق المضمون قال البيان تتم المباحثات الثلاثية في فترة زمنية معقولة وهذه الكلمة تفتح الباب أمام إثيوبيا أن تستمر في المماطلة وهذا من وجهة نظري الأمر الذي كان بحاجة إلى تحديد أكبر بالنسبة للمدى الزمني.

اعتراض إثيوبيا على بيان مجلس الأمن حول أزمة سد النهضة

كما أن اعتراضات إثيوبيا على البيان وقولها بأن مجلس الأمن ليس له علاقة للتحدث في قضايا المياه يعطى انطباعا سريعا باستمرار حالة سوء النية والمراوغة التي تتبناها السياسة الإثيوبية منذ عشر سنوات .

ويتوقع وزير الخارجية الأسبق للفترة المقبلة أن الاتحاد الأفريقي سيكون له محاولات لبداية التفاوض الثلاثي، لافتًا إلى المبادرة الجزائرية التي كانت مطروحة من قبل متسائلًا: لا أدري مصيرها الآن هل اختفت أم ما زالت قائمة ؟

تفويض للاتحاد الإفريقي بإحياء التفاوض حول أزمة سد النهضة

ويوضح أن البيان لا يملك أن يلزم الاتحاد الإفريقي بشيء ولكن أعطاه تفويضا دوليا بأن يشرع في إعادة إحياء التفاوض السياسي مضيفًا:"على الرغم من ذلك إلا أنني أرى أن الاتحاد الأفريقي برغم انخراطه في الأزمة خلال العامين الماضيين إلا أنه للأسف لم يؤد إلى تحرك الوضع وكانت مجرد محاولات منه لإعطاء الانطباع وبواقع الأمر لم نتحرك للأمام ".

تحديد سقف زمني لمفاوضات أزمة سد النهضة

ويقول وزير الخارجية الأسبق مطلوب من الاتحاد الإفريقي وضع آليات جديدة وتحفيز إثيوبيا على أن تكون أكثر إقدامًا على التفاوض للوصول إلى حل أو اتفاق ملزم تستفيد به الثلاث دول في الفترة القادمة.

وشدد السفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق على ضرورة الوصول إلى اتفاق عاجل في قضية سد النهضة وأن يكون الاتحاد الأفريقي أكثر حساسية بالسقف الزمني الذي لم يحدده البيان .

بيان مجلس الأمن يحمل الخير لمصر

رحب أيضًا اللواء سمير فرج الخبير العسكري في حديثه لـ"بوابة الأهرام" ببيان مجلس الأمن ووصفه بأنه يحمل الخير لمصر؛ إذ تساندها في أزمة السد أكبر منظمة دولية كما يضع البيان إثيوبيا في حرج أمام العالم وأمام أكبر منظمة دولية في حال عدم التزامها.

عدم التزام إثيوبيا ببيان مجلس الأمن يخرجها من الشرعية الدولية

وإذا لم تلتزم إثيوبيا بالبيان فإنها بذلك تخرج عن الشرعية الدولية "بحسب الخبير العسكري" الأمر الذي يتيح لمصر أن تتخذ إجراءات بعد ذلك وتتصاعد فيها دون أن تلومها أي دولة.

ولذلك انزعجت إثيوبيا من البيان وقالت إن مجلس الأمن ليس من حقه التدخل ما وصفه اللواء سمير فرج بأنه قولًا خاطئًا لأن الأمم المتحدة هي التي أصدرت قانون المياه وحقوق دول المصب ودول المنبع وبالتالي إثيوبيا تخالف قوانين الأمم المتحدة .

بيان مجلس الأمن يعطي مصر شرعية التحرك المستقبلي لحماية النيل

وبناء على ذلك يقول اللواء سمير فرج إن مجرد مناقشة أزمة سد النهضة داخل مجلس الأمن وعدم اعتراض أي دولة أخرى في الفيتو وخاصة الصين وروسيا إذ لديهما مشاكل في أنهارهما بدول المنبع تعطي شرعية لمصر تجاه أي تحرك مستقبلي للدفاع عن نهر النيل .

أزمة السد ستأخذ وقتًا ولكن إثيوبيا سترضخ في الأخير

ويتوقع الخبير العسكري لأزمة السد أن تأخذ وقتًا لكنها ستنتهي قائلًا:"ستأخذ الأزمة وقتًا لكن في الأخير سترضخ أثيوبيا خاصة وقد بدأت الدولة المصرية في اتخاذ مواقف حاسمة خلال السنة الأخيرة ويسعى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى المماطلة والتعنت في الحل لتوحيد القوميات المختلفة في أثيوبيا فيفتعل لهم حالة خطر من أجل توحيد إثيوبيا".

إثيوبيا "هتحضر المفاوضات" حول سد النهضة

ويقول اللواء سمير فرج :"إثيوبيا ستضطر للاستماع لقرار الاتحاد الإفريقي وحضور المفاوضات القادمة لأنها لا تريد تصاعد الأزمة أكثر من ذلك مع مجلس الأمن" مضيفًا: "هتيجي تحضر المفاوضات".

وحول موعد المفاوضات إذ لم يتضمنه بيان مجلس الأمن، أشار اللواء سمير فرج إلى أن البيان محدد ضمنيًا بمدة الفيضان القادم في يوليو.

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة