تحقيقات

"سلاح ذو حدين".. متى يحتاج مريض كورونا لـ" أدوية السيولة"؟

15-9-2021 | 17:40
 سلاح ذو حدين  متى يحتاج مريض كورونا لـ  أدوية السيولة ؟أدوية السيولة
Advertisements
شيماء شعبان

تعتبر الأدوية المضادة للجلطات، من العقاقير المستخدمة في علاج فيروس كورونا المستجد، إلا أن تناولها يجب أن يكون بأمر الطبيب المختص، لأن الاستخدام العشوائي لها قد يعرض مرضى كوفيد-19 لمخاطر وخيمة. 

 وقد كشف الدكتور عادل خطاب عضو اللجنة العليا للفيروسات التابعة لوزارة التعليم العالي، إن الحاصلين على لقاح كورونا لا يكونون أكثر عرضة للإصابة بأعراض شديدة حال الإصابة بفيروس كورونا على عكس غير الملقحين،  محذرًا بوجوب التعامل مع  أدوية السيولة بميزان من الذهب، ويجب أن يتم تشخيص مصابي كورونا من قبل أطباء متخصصين.

مضادات التجلط

وبهذا الصدد، يقول الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، لـ"بوابة الأهرام": من الآثار الجانبية عند الإصابة بفيروس كورونا، زيادة نسبة التجلط في الدم، لذلك يتضمن برتوكول العلاج أدوية مذيبة للجلطات، ولكن لا تستخدم أي من مضادات التجلط للوقاية من فيروس كورونا المستجد للحالات التي لم يثبت إصابتها، ويتم استخدامها في بعض الحالات الإيجابية وفقا لتقييم الحالة من قبل الفريق الطبي، محذرًا  من استخدام مضادات التخثر أو التجلط بدون إشراف طبي.

الاستخدام العشوائي

وتابع: إن الاستخدام العشوائي لمضادات التخثر يحمل مخاطر عديدة، مثل: "النزيف الشديد، خروج دم مع البول أو البراز، الإصابة بالكدمات تحت الجلد و الأنسجة، النزف من الفتحات كالأنف أو الفم أو اللثة، ضيق التنفس" مؤكدًا أهمية أدوية السيولة لمنع حدوث الجلطات في حالات كورونا الخطرة.

تقلل من خطر الوفاة

وأشار إلى، أدوية سيولة الدم تقلل من خطر الوفاة بنسبة تصل إلى 50٪ بين مرضى فيروس كورونا في المستشفيات المصابين بمضاعفات خطيرة، كما أن المرضى الذين  تم علاجهم بمضادات التخثر كانوا أقل عرضة بنسبة 30٪ إلى جهاز التنفس الصناعي لمساعدتهم على التنفس، لافتًا إلى بفحص جثث المتوفين بفيروس كورونا تبين وجود جلطات دموية في جميع أنحاء أجسادهم، بالإضافة إلى منع تخثر الدم العلاجي يقلل معدل الوفيات والحاجة لتنفس صناعي أو التهوية الميكانيكية، ونجد بعد انتشار الوباء  بمدينة نيويورك في مارس الماضي وارتفاع معدلات الوفاة هناك بسببه، لوحظ أن تخثر الدم سبب الجلطات الدموية والتي سببت تلف الرئتين و الكبد والقلب و انسداد أجهزة غسيل الكلى.

خطر كبير    

 وأوضح أن الرئتين بهم دورة دموية كبيرة في جسم الإنسان، فمساحة الشعيرات الدموية في الرئتين تصل لـ75 مترا مربعا، وحدوث جلطات متعددة فيها خطر كبير، منوّها أن الذين يتناولون الأسبرين أو مضادات التخثر حسب تعليمات الأطباء الاستمرار في تناوله إذا ظهرت عليهم أعراض كوفيد-19 طالما لم ينصح الأطباء بغير ذلك.


الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة

إجراء وقائي

وفي السياق ذاته، يوضح الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح، ليس  هناك داعي لأخذ أدوية الجلطات كإجراء وقائي  بناء على توصية عشوائية  ليس له أي أساس من الصحة، ولكن يجب أن تؤخذ تحت إشراف الطبيب  في الحالات التي تكون بحاجة بالفعل إلى أدوية جلطات أو مذيبة للجلطات وليس لمجرد الرهبة من حدوث جلطة،  هذا كلام ليس له أي أساس من الصحة، محذرًا من الإفراط في الاستخدام قد يؤدي إلى حدوث نزيف وهذه مشكلة كبيرة،  فتلك الأدوية تؤخذ فقط لا غير في حالة ثبوت الإصابة بفيروس كورونا، ويتم تناولها بجرعات معينة تحت إشراف طبي، فهناك  فرق بين استخدام أدوية الجلطات في برتوكول علاج كورونا وبين تناولها  كوقاية،  و تناولها  للوقاية بعد الحصول على اللقاح، الحالة الوحيدة الذي يتم أخذ  مضادات الجلطات في حالة الإصابة بفيروس كورونا، والطبيب المعالج هو من يقرر الاستمرار في تناولها من عدمه.


الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح فاكسيرا

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة