آراء

وائل نيل يكتب: في ديسمبر لا تنتهي الأحلام

14-9-2021 | 18:15

نسير في عرض الحياة وطولها، نتعثر يومًا ونمضي آخر، نضعف يومًا، ونقوى آخر، ندرك مع كل محطاتنا أن الحياة مراحل، تمامًا كما العمر، ولا شيء في تلك المراحل يبدو ثابتًا ومستمرًا، نفقد شيئًا ونجد العوض في آخر، نفقد شخصًا لم نتمن وداعه، وندرك بعد حين حِكمًا لم نكن نعلمها، نتعجب من قدرتنا على تخطي المواقف التي كُنا نؤمن بقناعة كاملة بالأمس من صعوبة تخطيها، نتخطى بتعجب المصاعب والمتاعب التي كانت تحاوط أرواحنا من كل صوب دون أن نرى فرصا للنجاة، نجد العبرة فيمن استكمل الطريق والحكايات، نزداد يقينًا أن بعضًا مما رأيناه نهاية كان فيه بداية ما، وبعض أوقاتنا؛ كثير منها ربما استهلكناها في اتجاهات خاطئة. 

ونحن أحيانًا نُعمم الأحداث والمواقف دون وعي، فنحكم على يوم كامل بموقف وحيد، ونتغافل عن كل الأحداث الجيدة التي مرت في عام ما لنقول عنه بالإجمال سيئ، تعميم للأيام والأشخاص بمواقف نرى فيها ما يناسب مُجمل أحكامنا، نتغافل ونعمي أعيننا عن جوانب ندرك أنها جزء أساسي من الحكاية، ونركز على جوانب أخرى فقط، على الأحلام التي تاهت، والخسارات التي تعرضنا لها، والأشخاص الذين خذلونا، دون أن نعي عدل التفاصيل، وأن بعض مما فات ربما كان يحتاج منا صبر إضافي، أو الوداع من البدايات، وكما التعميم والتغافل نتعجل أيضًا في اليأس، في الاستسلام والنسيان، نتجه لطرقات أخرى غير تلك الأنسب لنا، ننسى طرقاتنا الأهم وبعد مسافات طويلة تزيد عبء العودة نتذكر، وقد يحدث هذا أحيانًا بعد فوات الأوان.

والحياة يا صديقي لن تسير أبدًا كما نريد، لن نكون في راحة تامة بشكل دائم، ولن يحتل الحزن قلوبنا طوال العمر، لن تهزمنا المصاعب في كل الخطوات، ولن نقوى من المحاولة الأولى على كل ما في المشوار من مصاعب، لن نجد الأشخاص الجيدين في كل الحكايات، ولن نصادف دائمًا من يخذلنا، وعزاؤنا في هذا كله هو الأمل الباقي في قلوبنا، ومعطيات التعلم وحكمة التجارب، عزاؤنا في قدرتنا على البدايات إذا ما قذفتنا الحياة لعمق متاعبها، والاستمرار إذا ما أسقطتنا في فخ مآسيها.

في ديسمبر لا تنتهي الأحلام، لا نصل إلى محطة النهاية، نعيد ترتيب خطواتنا، نعيد ترتيب الأشياء الأشد احتياجًا لها في قلوبنا، نعيد بعض مما فات ونجعله حاضرًا دائمًا أمام أعيننا، نتمسك بما بقي، بكل ما في قلوبنا من أمل، نزداد قناعة بأن الحياة وصلات من الكفاح والمعافرة، من التعلم والتأقلم والبقاء والوداع، بأن بعض خطوات الوقوف كانت تدفعنا لألف خطوة للخلف، وبعضها كان يمنحنا قوة أكثر للأمام، نزداد فهمًا لما يحتاج عناد التمسك وما يحتاج خطوات البُعد، نقول سلامًا لكل أسباب التعب اللي ليس لها في قلوبنا ما يشفع، نجد مكانًا فارغًا لما يستحق، نحاول أن نزيد سلام أنفسنا، أن نضع المفاهيم في سياقها الصحيح.  

في ديسمبر لا تنتهي الأحلام مادامت باقية في قلوبنا، لا يغيب من رحلوا بما تركوه من ذكريات لا تُفارق، لا يغيب الأمل طالما وجدت فرص النجاة، ولا نخسر طالما تعلمنا، طالما أصبحنا قادرين أكثر على حماية أرواحنا من مساوئ التكرار، والأوقات الضائعة.

نقلاً عن الأهرام المسائي

وائل نيل يكتب: عمر وفاتن .. وألزهايمر الذي لا يُنسى

كانت بداية معرفة عمر الشريف بفاتن حمامة بعد أن تعذر مشاركة شكري سرحان في بطولة فيلم صراع في الوادي ، ليحل عمر الشريف في أول ظهور له بديلاً عنه، وبعد مرور

وائل نيل يكتب: منعطفات العمر والأيام

لم تؤرقنا متاعب الهزائم بقدر ما أتعبتنا الصدمات، صدمات التخلي، والبقاء وحيدين عند نقطة الهزيمة، أن تلتفت فلا تجد أحدًا، أن يهرب الجميع حتى هذا الذي كنت

وائل نيل يكتب: مكاسب الرحلة

لم تكن النهاية دائمًا بالشكل الذي أريده، كم مرة وددت أشكال أخرى لنهايات أكثر منطقية، أكثر عدلاً، لم تكن النهايات بالشكل الذي توقعته لكنها علمتني أن بعض

وائل نيل يكتب: حكمة الوقت المناسب

الوقت المناسب.. مفهوم عصي على الفهم والتفسيرات المنطقية، نقف أمامه بمحاولات استيعاب، لماذا حدث هذا كله في ذلك الوقت تحديدًا؟ لماذا ظهرت أمامي تلك الجملة؟

عندما تفرق الثانية

اعتدت كثيرًا سماع "لن تفرق الثانية"، ولن تفرق الثانية فعلاً في كل أحداثنا العادية، لكنها ستفرق وتفرق جدًا في مواضع أخرى، تفرق لمن تركناه خلف حدود الاشتياق،

وزارة التربية والتعليم.. والمهام الغائبة

منظومة التربية والتعليم واحدة من أهم -إن لم تكن الأهم على الإطلاق- المنظومات التي تساهم بشكل فعال ورئيسي في تطور ونمو أي دولة، ويتساوى مع أهمية المخرج

الفائزون في الأمتار الأخيرة

سائق التاكسي الذي نظر لي بعد أن شكا همًا ثقيلًا وابتسم وقال: "ولكن الحمد لله إحنا أحسن من غيرنا"، سمعته بقلبي وكأنه تعمد أن يقول "إحنا" ليدخلني معه في قاعدة الرضا واليقين بفضل الله ونعمته..

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة