رياضة

نجوم سابقون في نادى الزمالك لـ«الأهرام العربي»: «الأبيض» يتحدى الأزمات

13-9-2021 | 20:41
فريق الزمالك
Advertisements
هاجر بركات

تامر عبد الحميد: قبل 3 أشهر كنت سأسخر من أى شخص يقول إن الزمالك بطل الدورى

حماد أنور: تدعيم الفريق الاختبار الحقيقى للجنة المؤقتة

طارق السيد: هؤلاء اللاعبون الآن من أفضل الأجيال التى جاءت فى تاريخ النادى

رضا عبد العال: موسيمانى هو من أهدى درع الدورى إلى «ميت عقبة»

سامى الشيشينى: البطل يحتاج للاستقرار لتحقيق بطولات متتالية

أكد نجوم سابقون فى نادى الزمالك، أن التتويج بلقب هذا العام هو تتويج مستحق، بعد أن قدم الفريق موسما جيدا على المستوى المحلى بعد الإخفاق الإفريقى، وذلك على الرغم من الصعوبات التى واجهها الفريق إداريا وماليا، والتى كانت ستؤثر على أى فريق مهما كان حجمه، ويرى بعضهم أن هذا التتويج بخلاف أنه إنجاز استثنائى، فإنه يحمل الجهاز الفنى واللاعبين مسئولية كبيرة فى الموسم المقبل من أجل الاحتفاظ باللقب الغائب، والعودة إلى المنافسة القارية.

يقول تامر عبدالحميد، نجم نادى الزمالك السابق، إن الفريق عانى أزمات كثيرة كانت لا توحى بقدرته على التتويج بلقب الدوري، منها رحيل لاعبين من القوام الأساسى مثل مصطفى محمد، وفرجانى ساسى، ولفت، "لو أخبرنى أحد من 3 أشهر مضت بأن الزمالك سيأخذ بطولة الدورى كنت سأسخر منه".
وأضاف، أن تتويج الزمالك ببطولة الدورى هذا العام برغم كم المشاكل والصعوبات التى واجهت النادى، يجعل المسئولية أكبر فى الموسم المقبل للحصول على اللقب مرة آخرى، فلن يكون هناك مبررات بعد ذلك.
من ناحيته يقول حماد أنور، عضو مجلس إدارة الزمالك السابق، إن تتويج الفريق هذا العام كان مستحقا، حيث إنه واجه صعوبات إدارية ومالية  كانت ستؤثر على أى فريق مهما كان حجمه، فإن القلعة البيضاء تماسكت فى أغلب الألعاب وحققت عددا من الإنجازات، حيث حقق فى كرة اليد لقب أبطال إفريقيا، وتوج بالدورى فى كرة السلة، وحصد كأس مصر فى كرة الطائرة وأخيرا تتويجه بدرع الدورى لكرة القدم، هذا وإن دل على شىء فيدل على قيمة ناد كبير بحجم القلعة البيضاء الذى إذا تعرض لمشاكل لن يؤثر عليه بشكل كبير كونه ناديا له تاريخ وجذور.

ويشير أنور، إلى أنه بغض النظر عما يقال من إن البطولة موجهة فإن الزمالك يستحق لقب الدورى لعدد من الأسباب، أولها هو إخفاق الأهلى فى عدد من المباريات وخسارته للكثير من النقاط، حيث أضاع 8 نقاط فى مبارياته الأخيرة، وذلك بعكس الزمالك الذى لم يفرط فى عدد نقاط وبخاصة بعد استقرار الفريق مع اللجنة الأخيرة التى وفرت مبالغ مالية لدفع مستحقات اللاعبين بالإضافة إلى الهدوء والاستقرار الذى شهده الفريق فى الفترة الأخيرة.

ويؤكد أنور، أن تكرار حصول الزمالك على بطولة الدورى، يحتاج إلى تدعيمات فى عدد من المراكز، خصوصا مع رحيل عدد من اللاعبين مثل مصطفى محمد، فرجانى ساسى، وهناك أنباء عن رحيل يوسف أوباما فسيواجه الزمالك الفترة المقبلة عددا من المشاكل فى القوام الأساسى للفريق، والذى سيعد أول اختبار للجنة المؤقتة التى تدير النادى التى جاءت ووجدت قائمة من اللاعبين وعليهم الآن بتجهيز قائمة جديدة وتدعيمها.

ويضيف أنور، أن الزمالك كان مستواه جيدا من وقت خسارته لدورى الأبطال، حيث إنه كان يمتلك جيلا قويا من اللاعبين، إلا أن المشاكل التى أصابت الفريق برحيل كارتيرون وتغيير مجال الإدارات هو ما جعل الفريق يهتز، لكن عندما قامت اللجنة الحالية بتوفير استقرار، جعل الفريق يتماسك مرة آخرى ويحصد لقب الدورى.

ويعتبر أنور، أن جميع اللاعبين فى فريق الزمالك كانوا السبب فى حصول النادى على درع البطولة هذا الموسم، بداية من عواد وأبوجبل وجنش وعبدالشافى الذى كان يقاتل لآخر لحظة وشيكابالا وغيرهم، قاتلوا لآخر لحظة لتحقيق لقب لهم وللجماهير.

فيما أكد طارق السيد نجم مصر والزمالك الأسبق والمدير الفنى للترسانة، أنه كان على يقين وقناعة من فوز الزمالك بلقب الدورى، ولذا قال عبارته الشهيرة "شامم ريحة الدورى فى الزمالك هذا الموسم". 
 وأشار إلى أن الزمالك هو أحسن فريق فى مصر، ويضم أفضل لاعبين فى الدورى مع وجود عوامل أخرى ساعدته ودعمت رأيه بوجود عدالة بنسبة كبيرة بين الفرق خصوصا مع تطبيق تقنية الفار فى المباريات، ولفت النظر  إلى أن هناك عوامل أخرى مهمة، ساهمت فى حصد اللقب، مثل إقامة المباريات فى توقيت واحد، وكذلك تطبيق القوانين واللوائح على الجميع مع وجود الفار وعدالة التحكيم والمعيار الواحد على الجميع.  

رضا عبد العال، لاعب الزمالك السابق، يرى أن الفارس الأبيض لم يكن فى أحسن حالاته الموسم الحالى، ولكنه تعرض للظلم بداية من هروب كارتيرون وخروج الفريق من بطولة إفريقيا والتى وضعت الزمالك فى موقف صعب، ثم المشاكل التى حدثت مع اللاعبين بعد حل مجلس مرتضى منصور بسبب المشاكل المادية والمستحقات المتأخرة، عقب ذلك تعيين لجان مختلفة لإدارة النادى، والتى لم تستطع الحفاظ على عدد من اللاعبين، وهو ما جعل القوام الرئيسى للفريق يهتز.

ويؤكد عبد العال، توقعه بأن البطولة كانت لعبة مدربين، وكنت لآخر لحظة لم أتوقع أن كارتيرون هو من سيفعلها ويتوج بالبطولة مع النادى، حيث إن إمكاناته ليست بالقوية بشكل كبير، وكانت تظهر فى تغييراته التقليدية ما عدا الشىء الوحيد الذى يحسب له، هو الاعتماد على أبو جبل مرة أخرى.

ويشير عبد العال، إلى أن اللاعب الذى قام بحمل الفريق على أكتافه هو محمود حمدى الونش، حيث قام بكل شىء من كرات عالية والجانب الدفاعى وانفرادات يقطعها وهو يعطى طمأنينة فى الملعب، إلى جانب أهداف اوباما المؤثرة بالرغم من أنه ليس فى أفضل حالاته.

وفى السياق ذاته يقول سامى الشيشينى، نجم الزمالك السابق، إن الفريق يضم عددا من اللاعبين من أصحاب الخبرات مكنتهم من حسم البطولات، حيث إنه حصد العام الماضى بطولة الكونفدرالية والسوبر المصرى والإفريقى وبالرغم من صعوبة دورى هذا العام، فإنه حسمه لصالحه من خلاله تماسكه فى المباريات الأخيرة.

ويضيف الشيشينى، أن آخر 10 مباريات التى فاز بها الزمالك، كانت هى الفارقة فى حصوله على الدورى، لكن الفترة المقبلة سيحتاج الزمالك إلى تنظيم صفوفه وتدعيم الفريق، حتى يستطيع تكرار البطولة مرات متتالية، مثلما فعل الأهلى من تدعيم صفوفه بعدد من اللاعبين فى الوقت الحالى، بعكس الزمالك الذى لا يمتلك سيولة مالية للتعاقد فى الوقت الحالى مع عدد من اللاعبين.
ويشير الشيشينى، إلى أن الاستقرار هو الحاسم الفترة المقبلة فى مشوار نادى الزمالك، وبشكل خاص الاستقرار المالى لدفع مستحقات اللاعبين، ولفت النظر  إلى أن إحساسه بتتويج الزمالك بالدورى جاء بعد خسارة الأهلى لعدد من النقاط فى مبارياته المؤجلة، وإدارة مدربه موسيمانى لمباريات الدورى كانت سيئة، ومستوى الأهلى لم يكن جيدا، والحديث عن أى تفويت وتوجيه للدورى ما هو إلا تضليل للجمهور.

نقلاً عن الأهرام العربي
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة