تحقيقات

بعد تخفيض سن التطعيم.. تلقيح الأطفال ضد كورونا ينقذ العالم من كوفيد-19.. وهذا اللقاح الآمن لهم

13-9-2021 | 16:18
بعد تخفيض سن التطعيم تلقيح الأطفال ضد كورونا ينقذ العالم من كوفيد وهذا اللقاح الآمن لهملقاح كورونا للأطفال
Advertisements
إيمان فكري

منذ الأيام الأولى لظهور فيروس كورونا المستجد، كان العلماء يشعرون ببعض الراحة تجاه الأطفال، باعتبارهم أقل عرضة للإصابة، حيث استهدف الفيروس منذ بداية انتشاره كبار السن والشباب، لذا لم يتم إدراج فئة الأطفال ضمن التجارب السريرية للقاحات، وبالتالي لم يكونوا في طليعة من حصلوا على التطعيم.

لكن خلال الأشهر الماضية تغير الوضع كثيرًا، حيث سجلت الجهات الصحية في مختلف دول العالم عدد إصابات بين الأطفال بنسب ملحوظة، خاصة مع ظهور متحور "دلتا بلس" الذي يعتبر من أخطر السلالات وأشدها انتشارا على الأصغر سنا، فهل ينبغي إعطاء اللقاح للأطفال أيضا؟.

بدأت بعض الدول بالفعل بتلقيح الأطفال ممن تزيد أعمارهم عن 12 عاما، وكانت كوبا هي أول دولة في العالم تقدم فعليا على مثل هذه الخطوة وبدأت تلقيح الأطفال من سن 3 سنوات، كما أعلنت وزارة الصحة السعودية توفير الجرعة الأولى من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا للأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاما، لتصبح أول دولة عربية تتيح لقاحات الأطفال لمواطنيها.

وفي أعقاب ذلك سمحت الصين بالاستخدام الطارئ للقاح كورونا للأطفال، التابع لشركة سينوفاك لتصبح أول دولة كبرى تمنح الموافقة للأطفال الذين لا تزيد أعمارهم على ثلاث سنوات، وكذلك ذكر مكتب أبو ظبي الإعلامي أن بعض أفراد الأسرة الحاكمة في الإمارة يشاركون في تجربة تطعيم الأطفال بين الثالثة والسابعة عشرة عاما بلقاح سينوفارم الصيني للوقاية من كورونا.

كما سمحت الولايات المتحدة عبر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باستخدام لقاح "فايزر" المضاد لفيروس كورونا لتطعيم الأطفال من عمر 12 عاما، وقالت الإدارة الأمريكية إنها كانت تعمل ترخيص الاستخدام الطارئ ليشمل ملايين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما، أما تشيلي فقد وافقت على تطعيم الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أعوام و12 عاما بواسطة لقاح سينوفاك الصيني.

طوق النجاة من فيروس كورونا

ويراهن العلماء في معظم دول العالم على قدرة الأطفال على المساعدة في كبح انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال تطعيم معظم أطفال العالم باعتبارهم طوق النجاة للخروج من الأزمة، وخفض عدد الإصابات بـ "كوفيد-19" لأنهم أكثر فئة ناقلة للفيروس، وذلك مع الاستمرار في تطبيق الإجراءات الوقائية المشددة.

ولكن الدولة المصرية ترفض تطعيم الأطفال بلقاح كورونا، حيث أكدت في بيان لها أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال وتحت أي ظرف تطعيم من هم أقل من 18 عاما، ولكنها سمحت لهم بالحصول على لقاح الأنفلونزا الموسمية.

هل لقاحات كورونا آمنة للأطفال؟

تشير الدراسات إلى أن لقاحات كورونا آمنة وفعالة على الأطفال فهم مثلهم مثل البالغين، فبعد التطعيم يمكن أن يعاني الأطفال بعض الآثار الجانبية مثل الألم البسيط والتورم أو أحيانا الحمى والإرهاق الشديد، ولكنها قصيرة الأمد، وتظل لمدة يوم إلى يومين.

قنابل موقوتة

ويعتبر الدكتور أمجد الحداد رئيس قسم الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح، الأطفال قنابل موقوتة لمن حولهم، حيث إن الطفل المصاب بكورونا لا يظهر عليه أعراض خطيرة فتكون بين البسيطة والمتوسطة مثل دور البرد الطبيعي، مما يمثل خطورة لاستهانة الأسرة بمرضه واعتباره شئ طبيعي، فيكون ناقل للفيروس دون الشعور بخطورة الأمر.

لذا يؤكد "الحداد" لـ "بوابة الأهرام"، أنه لابد أن نعتبر أي تعب يشعر به الطفل كورونا، ويعامل بحرص شديد ولا يختلط بأحد، لتجنب التسبب في ضرر كبير للأكبر سنا، خاصة أن المتحور الجديد لكورونا يستهدف الأطفال.

لماذا يجب تطعيم الأطفال بلقاح كورونا؟

يجيب رئيس قسم المناعة والحساسية بالمصل واللقاح، بأنه يؤيد فكرة النزول بالسن للقاح كورونا، تطعيم الأطفال، لما لها من ضرورة حيث أنها تساعد على حماية الأطفال من الإصابة بالفيروس التاجي، كما أن تطعيمهم يمنع الأطفال من نقل الفيروس للآخرين.

كما أن بعض الأطفال يصابون بالفعل بفيروس كورونا، ويعانون من مضاعفات خطيرة بسبب الإصابة بالفيروس، لذا يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية الأمريكي بتلقيح الأطفال الذين أعمارهم 12 عاما فيما فوق.

ما لقاح كورونا الآمن للأطفال؟

تقوم العديد من الدول، بتجريب تطعيم الأطفال بلقاح موديرنا وفايزر، باعتباره الأكثر آمانا لهم، كما يقول الدكتور أمجد الحداد أن لقاح سينوفارم وسينوفاك آمنين جدا للأطفال، لأنهم في الطبيعي ليس لهم آثار جانبية خطيرة على الكبار ومن اللقاحات الخفيفة، ولكن لا يسمح بحصول طفل على لقاح "إسترازينكا؟.

هل يجب تطعيم الأطفال المصابة بالأمراض المزمنة؟

يجب تطعيم جميع الأطفال المصابين بأمراض مزمنة بلقاح كورونا، لأنهم أكثر عرضة للوفاة ونقلهم للمستشفيات، وقد يحتاج بعض المرضى الذين يخضعون للعلاج بالأدوية المعدلة للمناعة إلى تغيير علاجهم أثناء التطعيم.

تطعيم الأطفال في مصر

يرى الدكتور أمجد الحداد، أنه يجب أن تبدأ مصر بخفض سن التطعيم ليصل إلى 12 عاما وتطعيم الأطفال، لأن اللقاحات آمنة لهم، كما أن تطعيمه يكبح انتشار الفيروس، ويكون طوق النجاة للخروج من الأزمة بسلام.

وإلا أن يتم الموافقة على تطعيم الأطفال في مصر، ينصح "الحداد" الأسر بالتوجه بأطفالهم للحصول على لقاح الأنفلونزا الموسمية لأنهم يحصنهم من كورونا أيضا، إلا أن يسمح لهم بالحصول على لقاح كورونا، ومن بعدها يحصل أيضا على اللقاح.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة