آراء

أنور عبدربه يكتب: من ينتصر في خناقة "الفيفا" و"اليويفا"؟!

15-9-2021 | 00:48

** لا حديث في عالم كرة القدم في هذه الآونة الأخيرة، إلا عن الاقتراح السعودي بإقامة بطولة كأس العالم كل عامين بدلًا من أربعة أعوام، وهو الاقتراح الذى تمت الموافقة على دراسته من خلال تصويت أجري في كونجرس الفيفا في شهر مايو الماضي، ووافقت على دراسته 166 دولة مقابل رفض 22 دولة.

الاقتراح يؤيده أيضًا الفرنسي أرسين فينجر مدير التطوير في الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويدعمه السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا.

وأثار هذا الاقتراح ردود فعل متباينة بين الاتحادات القارية المختلفة وفي أوساط اللاعبين في مختلف دول العالم، ما بين مؤيد ومعارض..

ومن بين المؤيدين، الاتحاد الإفريقى "كاف" والاتحاد الآسيوي، بينما يعارض الاتحاد الأوروبي واتحاد دول أمريكا الجنوبية بشدة هذا الاقتراح، ولكل طرف وجهة نظره الجديرة بالاحترام..

فالمؤيدون يرون أن إقامة كأس العالم كل عامين ستدر دخلًا كبيرًا تستفيد منه كل الاتحادات الوطنية في قارات العالم الخمس، وإن كان الغرض الأساسي منه ليس ماديًا على حد قول الفرنسي أرسين فينجر الذي يرى أنه لن تكون هناك زيادة في عدد المباريات كما يتصور البعض وستكون هناك فترة راحة إجبارية بعد البطولة مدتها لا تقل عن 25 يومًا.

بينما يرى المعارضون أن إقامة بطولة كأس العالم كل عامين تقلل من قيمتها وتفقدها بريقها ورونقها وجاذبيتها، لأن إقامتها على فترات بعيدة تجعل الناس أكثر حرصًا على متابعتها، ويرفض أغلب اللاعبين الاقتراح لأنه يعنى المزيد من الإرهاق والأعباء البدنية في ظل زيادة عدد المباريات وعدم وجود وقت كافٍ للراحة، على اعتبار أن كل صيف سيشهد إقامة بطولة إما قارية أو عالمية.

ومثلما ضغط جياني إنفانتينو من أجل زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال من 32 منتخبًا إلى 48 منتخبًا في نسخة 2026 التى ستقام فى ثلاث دول (الولايات المتحدة، المكسيك، كندا) فإنه من المتوقع أن يضغط أيضًا من أجل تمرير هذا الاقتراح الذى ينذر بحدوث صدام عنيف بين الفيفا والاتحاد الأوروبي "اليويفا" زعيم جبهة المعارضة، إذ إن السلوفيني ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي يرى أن إقامة البطولة كل عامين ستقلل بالفعل من قيمتها، فضلًا عن تأثيرها بالسلب على اللاعبين الذين لا يكفون عن الشكوى من إرهاق ضغط المباريات وعدم وجود وقت كاف للراحة.

تشيفرين حرص في الكلمة التى ألقاها مؤخرًا أمام أكثر من 160 مسئولًا في الرابطة الأوروبية للأندية، على أن يؤكد أن جوهر كأس العالم يكمن في قيمتها وكونها حدثًا فريدًا من نوعه، بينما إقامتها كل عامين سيؤدي إلى مزيد من العشوائية، ويقلل من شرعيتها، كما رفض استهلاك اللاعبين أكثر خلال فصل الصيف، خاصة بعد أن أضاف الاتحاد الأوروبي إلى بطولاته، بطولة جديدة اسمها دوري الأمم الأوروبية، والتى تسببت في إضافة 100 مباراة في الموسم الواحد، وهذا يشكل ضغطًا كبيرًا على اللاعبين.

أعود للمؤيدين، فأقول إنهم يرون أن توحيد تصفيات كأس العالم وتصفيات البطولات القارية أسهم في تقليل المباريات وليس زيادتها، كما يدعي المعارضون، وبالتالى تقليل رحلات السفر بين الدول والقارات بالنسبة للاعبين، ويرون أيضًا أن وجود فجوة 4 سنوات بين كل بطولة وأخرى، تعتبر مدة كبيرة، ربما تتسبب في حرمان أجيال كاملة من اللعب في هذه البطولة العالمية الأولى.
لكل وجهة نظره، ولكن في النهاية لابد أن نعلم أن أي تغيير في نظام كأس العالم يتطلب تصويتًا من مجلس الفيفا بكامل أعضائه (211 عضوًا)، وظني أن الأغلبية ستوافق على الاقتراح، في ظل تأثير إنفانتينو الكبير على بعض الاتحادات القارية الكبيرة مثل إفريقيا (الكاف)، وأيضًا تأثير السعودية الأكبر على دول الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وإذا ما تمت الموافقة بالفعل على إقامة البطولة كل عامين، فإن ذلك سيدخل حيز التنفيذ بدءًا من عام 2028، أي بعد عامين من انتهاء مونديال 2026 الذى سيقام في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

أنور عبد ربه يكتب: "السلطان".. و"السّنّيد" الذي أصبح "كابتن" الميرينجي!

أعجبني الحوار الذي أدلى به النجم السويدي الكبير زلاتان إبراهيموفيتش لاعب فريق إيه سي ميلان الإيطالي، لمجلة فرانس فوتبول الفرنسية، والذي يتحدث فيه بلهجة

أنور عبدربه يكتب: ميسي ورونالدو .. كمان وكمان!!

لم يكن بمقدور أكثر المتابعين لكرة القدم العالمية، أن يتوقع ما حدث مع أهم نجمين في الـ15 سنة الأخيرة.. ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو..

فضفضة على الورق .. يا عشاق "نصف الكوب الفارغ".. إهدوا شوية!!

عجبت كثيرًا من أولئك الذين لا يرون سوى النصف الفارغ من الكوب، بل والذين يرونه فارغًا بأكمله، ويصعب عليهم أوي رؤية النصف الممتلئ.. وكل همهم التقطيع وتكسير المجاديف وإشاعة اليأس في النفوس..

فضفضة على الورق .. أعمار اللاعبين و.."جرينتا" النادي الأهلي!!

تطورت بصورة كبيرة خلال العقدين الأخيرين، كل عناصر لعبة كرة القدم، من أجهزة فنية وطبية وإدارية ولاعبين وحكام وإدارات أندية، وأساليب تأهيل وإعادة التأهيل

فضفضة على الورق.. إيطاليا/إنجلترا.. "السيناريو المستحيل" أصبح واقعًا!!

لو سألت أي مهتم بكرة القدم العالمية، قبل شهر مثلًا، من انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية: من تتوقع أن يكونا طرفي المباراة النهائية لهذه البطولة؟ لجاءتك

دروس "اليورو" وكيف نتعلم منها .. وميسي النموذج الأفضل لـ"كرة الشوارع"!!

لا صوت يعلو هذه الأيام فوق صوت بطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2020 ، فعلى امتداد شهر كامل يتابع عشاق الكرة الجميلة والمثيرة نجوم أوروبا وهم يصولون ويجولون

الداهية الألماني أسقط الفيلسوف الإسباني!!

** استمتع عشاق الكرة الجميلة بمباراة مثيرة، قوية، ممتعة بين فريقين من إنجلترا مهد كرة القدم، في نهائي دوري الأبطال الأوروبي "الشامبيونزليج"، تفوق فيها

عودة بنزيمة بين عنصرية ديشامب وضغوط عشاق الديوك!

** ما الذي تغير خلال أكثر من خمس سنوات قضاها النجم الفرنسي كريم بنزيمة ــ مجبرًا ــ بعيدًا عن منتخب بلاده؟! وما هو الجديد الذي طرأ ودفع ديدييه ديشامب المدير

حتى التعادل لم نكن نستحقه أمام كينيا!!

** انتهت مباراة منتخبنا الوطنى ضد كينيا بالتعادل الإيجابى 1/1، وضمنا التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية المقبلة فى الكاميرون، بصرف النظر عن نتيجة مباراة

فضفضة على الورق .. ميسي ورونالدو .. وبداية العد التنازلي!!

** في مفاجأة غير متوقعة بالنسبة لعشاق الكرة الجميلة، فشل النجمان الكبيران كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في قيادة فريقيهما يوفنتوس وبرشلونة، للتأهل لدور

لا "يا عم بيليه" .. مصنع المواهب الكروية لا يغلق أبوابه أبدًا!!

** الكثير من عشاق برشلونة يضربون من الآن أخماسًا في أسداس، ويتساءلون: كيف سيعيش النادي الكتالوني إذا ما رحل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى نادٍ آخر،

يا "أبومكة".. افعل ما تراه الأفضل لمستقبلك قبل فوات الأوان!!

** ما حذرت منه منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، حدث، وواصل فريق ليفربول الإنجليزى الذى يلعب له نجمنا محمد صلاح، طريق الانهيار والتراجع، وفقد لاعبوه ذاكرة الانتصارات،

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة