أخبار

وزير الأوقاف: تقوية شوكة الدولة الوطنية مطلب شرعي ووطني| صور

12-9-2021 | 15:47
وزير الأوقاف تقوية شوكة الدولة الوطنية مطلب شرعي ووطني| صورالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان
Advertisements
شيماء عبد الهادي

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف: إن العمل على تقوية شوكة الدولة الوطنية مطلب شرعي ووطني ، فكل ما يؤدي إلى ذلك هو من صحيح معتقدنا ، وكل ما يؤدي إلى الهدم والتخريب وتقويض بنيان الدول أو تعطيل مسيرتها، أو تدمير بِناها التحتية ، أو ترويع الآمنين بها ، لا علاقة له بالأديان ، ولا بالقيم، ولا بالوطنية ، ولا بالإنسانية.

كما أكد جمعة،  أن الدين الحقيقي النقي لا يحيا في الهواء الطلق ، إذ لا بد له من دولة قوية تحمله وتحميه ، ذلك أن المشـردين لا يقيمون دينًا ولا دولة، فالدين والدولة لا يتناقضان أبدًا ، الدين والدولة يتعاضدان في سبيل سعادة البشرية ، فحيث تكون مصالح البلاد والعباد والأوطان المعتبرة فثمة شرع الله .

وتابع،   الدين والدولة يرسخان معا أسس المواطنة المتكافئة في الحقوق والواجبات ، وأن نعمل معًا لخير بلادنا وخير الناس أجمعين ، أن نحب الخير لغيرنا كما نحبه لأنفسنا ، الأديان رحمة ، الأديان سماحة ، الأديان إنسانية ، الأديان عطاء، و يتطلبان منا جميعًا التكافل المجتمعي ، وأن لا يكون بيننا جائع ولا محروم ولا عارٍ ولا مشـرد ولا محتــاج ولا مكروب إلا سعينا في قضاء حاجته وتفريج كربه.

وأضاف وزير الأوقاف، أن الدين والدولة يدفعان إلى العمل والإنتاج ، والتميز والإتقان ، ويطاردان البطالة والكسل ، والإرهاب والإهمال ، والفساد والإفساد ، والتدمير والتخريب ، وإثارة القلاقل والفتن ، والعَمالة والخيانة.

ولفت وزير الأوقاف إلى أن من يتوهمون صراعًا - لا يجب أن يكون - بين الدين والدولة ويرونه صراعًا محتمًا إما أنهم لا يفهمون الأديان فهمًا صحيحًا ، أو لا يعون مفهوم الدولة وعيًا تامًا ، أو لا يعون طبيعة العلاقة بينهما ، فالخلل لا علاقة له بالدين الصحيح ولا بالدولة الرشيدة ، إنما ينشأ الخلل من سوء الفهم لطبيعة الدين أو لطبيعة الدولة أو لطبيعة العلاقة بينهما .

وتابع مؤكدا  على ضرورة احترام دستور الدولة وقوانينها، وإعلاء دولة القانون ، وألا تنشأ في الدول سلطات موازية لسلطة الدولة أيا كان مصدر هذه السلطات ، فهو لواء واحد تنضوي تحته وفي ظله كل الألوية الأخرى ، وهو لواء الدولة الوطنية ، أما أن تحمل كل مؤسسة أو جماعة أو جهة لواء موازيًا للواء الدولة فهذا خطر داهم لا يستقيم معه أمر الدين ولا أمر الدولة.

كما أكد أن كل التنظيمات المتطرفة ولا سيما المتدثرة منها بغطاء الدين هي خطر داهم على الدين والدولة ، وأن الصحوة الحقيقية تتطلب منا التفرقة بوضوح بين الثابت والمتغير، والنظر بعين الاعتبار في مستجدات العصر ومتطلباته، ومراعاة ما يقتضيه فقه الواقع ، وفقه الأولويات ، وفقه المتاح ، في ضوء الحفاظ على ثوابت الشرع الحنيف .

جاء ذلك خلال افتتاح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، اليوم الأحد فاعليات الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان ، والتي تعقد بمقر  بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين ، بحضور عدد من قيادات الوزارة وعدد من الصحفيين والإعلاميين، وبمراعاة الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية اللازمة والتباعد الاجتماعي.


الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان

الدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودانالدورة التدريبية الثانية المشتركة لأئمة وواعظات مصر والسودان
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة