ذاكرة التاريخ

من واقع تقارير توماس راسل.. كيف شاركت القوات الجوية لأول مرة في مطاردة المهربين؟| صور

12-9-2021 | 19:04
من واقع تقارير توماس راسل كيف شاركت القوات الجوية لأول مرة في مطاردة المهربين؟| صور صورة لحكمدار البوليس المصري توماس راسل في عشرينيات القرن الماضي
Advertisements
محمود الدسوقي

تحوي تقارير توماس راسل حكمدار القاهرة فى الثلاثينيات، والتى تنفرد "بوابة الأهرام" بنشرها، الجغرافيا الكاملة، حيث أسماء الشوارع التى تبدلت وتغيرت، وحيث مسميات القرى والمدن، وكذلك  خريطة فلسطين الكاملة دون تغير اسمها لإسرائيل، وذلك قبل وقوعها تحت براثن العصابات الصهيونية، وكذلك أسماء الصحاري والجبال، وكذلك الأزياء، وتقاليد القبائل، وإبل الصحراء، وكذلك أحوال الطقس والمناخ بينما يتتبع المهربين.

يسرد توماس راسل رحلاته فى الأقاليم المصرية وخاصة الصعيد، حيث لم تكن المراوح قد ظهرت، وكان الصيف يؤدى لتلف الأحذية، حيث كانت محافظة قنا أسوأ محافظة فى درجة حرارة مرتفعة، وهى المحافظة التى عمل بها قديما، والتى أخذت اهتماما خاصا لمحاربة زراعة الأفيون بها، كما أن الانتقال لم يكن سهلا مريحا عبر العربات فى الريف والمدن، ولكن عبر الحمير والخيول والجمال، إلا إن تقاريره تظهر كيف تم استخدام السيارات لأول مرة فى تتبع المهربين ومطاردتهم فى الصحراء وعلى الحدود بين مصر وفلسطين، وهى السيارات التى صنعت خصيصا للسير فى الرمال.

يقول المؤرخ العلامة عبدالوهاب بكر فى كتابه "البوليس المصري" إن رتبة اللواء حازها البريطانيون الذين سيطروا على كافة المؤسسات فى عصر الاحتلال وكانت لهم فقط، حيث قاموا بمعاقبة ضباط ورجال الشرطة المصريين الذين انحازوا لثورة أحمد عرابى ورفضوا التدخل الأجنى فى وطنهم، مؤكدا أنه بعد اتنكاسة الثورة العرابية أعاد البريطانيون جهاز الأمن وفق أساليبهم وبين عامى 1894- 1922م عاش البوليس المصري وفق نظام مركزي دقيق وقيادة بريطانية مسيطرة تعمل وفق المصالح البريطانية فقط، حيث كان أغلب المديرين الذين يتولون مسئولية الأمن وكذلك منصب المحافظ من الأجانب.

يأخذنا حكمدار القاهرة لواقعة شهر إبريل عام 1933م، حين طلب شيخ قبيلة فى سيناء، قبل توجهه للمستشفى اقتفاء عصابة تهريب بين مصر وفلسطين قامت بدفن المخدرات فى الرمال، حيث تم ضبط 94 طربة حشيش مدفونة فى الرمال، وأرادت الشرطة تعقب الهاربين ، حيث لاذ المهربين فى الصحراء تحت ستار الليل، وبينما كانت الدورية تبحث عن آثار المهربين عثرت على آثار المهربين، غير أن دورية الحكومة لم يكن بها سوى جمل وحيد طيب العنصر، وقع فى قبضة المهربين، إلا إن صاحب الجمل تمكن من الهرب بجمله بأعجوبة، ليتم تنفيذ خطة كبيرة، وصفها توماس راسل بأنها أكبر خطة.

كانت المطاردة عنيفة فى الصحراء، حيث طارد رجال الشرطة المصرية بمعاونة الهجانة المهربين لمدة 8 ساعات، إلا إن المهربين الذين كانوا محنكين استطاعوا السير والوصول لمدن القناة، إلا إن المهربين الذين كانوا يلمحون الدوريات على امتداد الساحل اتجهوا إلى جبل أم خشيب، أما أحد المهربين فقد قرر السباحة فى القناة ومعه كمية من المخدرات،  لذا كان لابد من قوة من البوليس أن تقتفى أثر المهربين من شط القناة حتى جبل أم خشيب، إلا إن المهربين بعد مطاردة ليوم كامل أطلقوا النيران على الدورية وبادلتهم الشرطة إطلاق النيران، مما جعل المهربين يتركون جمالهم المحملة بالمخدرات ولاذوا بالفرار نحو التلال الصخرية، حيث لم يكن بالإمكان مطاردتهم إلا سيرا على الأقدام، وقد ضبطت الدورية 113 طربة حشيش وبندقة تركية، ولكن هبت عاصفة رملية طمست أقدام المهربين الهاربين، وجعلت الأمر يزداد تعقيدا وصعوبة.

تمت محاصرة الجبال والصحاري من قبل الشرطة على معظم الاتجاهات، إلا إن المهربين اتجهوا نحو القناة متجهين ناحية الدفرسوار، وتم استقدام سيارتين من الإسماعيلية بقيادة أحمد زكى أفندى وبرفقته ضابط آخر حيث كانت هذه السيارات تتغلب على الرمال بشق الأنفس، ولكن مما زاد الأمر سوءا أيضا نفاذ الوقود وتخبيم الظلام عليها، مما جعل المطاردة بدون فائدة ، إلا إن فرقة من الشرطة حاولت مطاردة قوة من المهربين اتجهت نحو البحيرات المرة، وقد استطاعت الشرطة القبض على عدد من الأفراد. 

يؤكد توماس راسل أنه تم طلب طائرة لاقتفاء أثر المهربين بناء على توصية المحافظين، ولولا الزوابع والعواصف التى أدت لضياع آثار المهربين لكان من السهولة إلقاء القبض على المهربين، حيث وصف الواقعة بأنها ذات أهمية كبيرة، حيث شاركت القوات الهوائية لأول مرة مع القوات البرية فى مطاردة المهربين، وأسفر هذا عن وقوع ضحايا، ثم قام توماس راسل بنشر تصريحات مطولة لرجال الأمن والمحافظين عن هذه الواقعة وكيف تم استخدام السيارات فى الصحاري المصرية.


تقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربينتقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربين

تقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربينتقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربين

تقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربينتقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربين

تقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربينتقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربين

تقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربينتقارير توماس راسل حول مشاركة القوات الجوية لأول مرة فى مطاردة المهربين
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة