تحقيقات

التين البرشومي في مصر.. مستقبل واعد للبلدي والإسباني والسويدي

12-9-2021 | 10:29
مزارع التين البرشومي في مصر
Advertisements
إيمان العوضى

زيادة إنتاجية الفدان ممكنة باتباع توصيات الإرشاد الزراعى

مزارعون: مشاكل إنتاجه تتمثل فى زيادة الدود وتساقط الأوراق

كشفت أحدث التقارير الصادرة عن الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية عن حزمة من النصائح والإرشادات التى يجب على مزارعى التين البرشومى اتباعها فى التعامل مع أشجار التين من حيث طرق الرى والتسميد ومقاومة الآفات والحشرات ولزيادة وجودة الإنتاج.

وتعمل وزارة الزراعة على نشر توصيات للمزارعين فى زراعة محصول التين البرشومى. ومن جانبه أعلن قطاع الإرشاد الزراعى عن بعض النقاط التى أعدها معهد بحوث البساتين، وهى المحافظة على انتظام الرى خلال موسم الإثمار والاهتمام بنظافة النقاطات والفلاتر ونهايات الخطوط، فضلا عن التخلص من الحشائش الموجودة فى المزرعة وفحص النموات الحديثة لمقاومة الحشرات الثاقبة الماصة، كما أن الاهتمام ببرنامج رش العناصر الصغرى ومرعات منع الرش الحشرى بمدة كافية قبل الجمع فى الأصناف المبكرة، ويكون بداية جمع الثمار المبكرة والتى ظهر عليها علامات النضج.

واكد القطاع جمع الثمار المتساقطة والمصابة بذبابة الفاكهة والتخلص منها بالردم فى التربة أو التخلص منها بالحرق، ومن ثم وقف التسميد قبل جمع الثمار بمدة كافية والعودة فى مرة أخرى والتسميد بعد الانتهاء من الجمع، حيث إن خفض أو منع التسميد النتروجينى لا يحدث تساقطا للثمار أو ليونة وبالتالى لا خفض لجودة الثمار، فضلا عن عمليات التسميد والرى والمكافحة لمقاومة الأمراض الفطرية والحشرية والحيوانية.

وقال أحمد سيد، مستثمر زراعى ومنتج لشتلات التين الإسبانى، وهو نوع يتحمل التخزين، انه يزرع ٣٢٥ فدان تين ومستهدف زيادة الافدنة.

وأكد أن أشجار التين من الأشجار سهلة الزراعة والتربية بالحدائق المنزلية وخاصة بالمناطق الجديدة الصحراوية لتحملها كل ظروف المنطقة.

وقال إن خطوات زراعة اشجار التين البرشومى والأصناف المنزرعة وهى السلطانى ويطلق عليه (البرشومي) وقشرة الثمره بنية اللون واللحم احمر وهو واسع الانتشار فى مصر اشجاره قوية النمو لا يتحمل الملوحة العالية يزرع بالمناطق الرطوبة وكذلك العبودى وأوراقه صغيرة ثمارها متوسطة الحجم كروية القشرة رقيقة سهلة الفصل بنية اللون واللحم احمر ايضاً مثل السلطانى والأسوانى ومنتشر فى قنا وأسوان وهو أحمر والأوراق متوسطة الحجم الثمار كبيرة كمثرية شديدة الحلاوة وقشرة الثمرة خضراء مصفرة، وكذلك الكهرمان والقشرة به خضراء مصفرة الأوراق والثمارصغيرة تصلح للتصدير شديدة الحلاوة ويصلح للتجفيف أيضاً والبلاك ميشن وهو صنف مستورد من كاليفورنيا عالى المعدل قشرة الثمرة تميل للون الأسود شديد الحلاوة يتحمل التخزين يميل لتجفيف.

وأضاف أحمد سيد أنه دخلت أصناف أخرى مثل اوريانتك ودوريتو وكوندريا وحققت نتائج جيدة ومازالت أصناف أخرى خاضعة للتجارب للحكم عليها فى البيئة المصرية مضيفا ان الأراضى المناسبة وتصلح زراعته فى معظم الأراضى جيدة الصرف وتتحمل أشجاره الجفاف والملوحة.

وقال عبد الرحمن حسن، مزارع، ان هناك بعض المشاكل التى تواجه المزارع فى شجرة التين أثناء النضوج وتحتاج إلى تعاون وزيادة الإرشاد الزراعى مثل اصفرار الاوراق وتساقطها بسبب اعتياد الشجرة على الرى ومن ثم وقفها وأيضا وجود ملوحة فى المياه أو فى التربة مما يؤدى إلى ذلك وفى هذه الحالة يتم سقى الشجرة بفترات متقاربة حتى تستعيد نشاطها.

واضاف هناك مشكلة أخرى وهى الدود وانتشاره بالثمار الناضجة وخرابها وهذا بسبب الإهمال فى جمع الثمار وعدم انتظام رى أو زيادة الرى وعدم تهوية الشجرة لكى يدخلها الهواء والشمس وفى هذه الحالة يجب قص جميع الأوراق التى لا توجد بها ثمار، وجمع كل الثمار الخاربة وابعادها عن الشجرة ومن بعد ذلك يتم تنظيف الشجرة يوميا من الثمار الناضجة قبل خرابها ووقف الري.

وقال، يعتبر عدم نضوج الثمار مبكرا وتيبس الثمار بعد نضوجها وسقوطها السبب الرئيسى فى هذه الحالة هو ملوحة التربة العالية مما يتسبب فى تآكل أطراف الجذور وحرقها والحل هو سقيها بغزارة حتى تعود الجذور إلى طبيعتها.

 وأشار المهندس الزراعى أسامة عبد الهادى أن هناك زراعات مطرية فى مطروح وسيناء وتعطى محصولا جيداً كما أن أشجاره تتحمل زيادة نسبة الكالسيوم فى التربة عن غيرة من محاصيل الفاكهة الأخرى مثل أراضى مطروح.

وقال انه لا يفضل زراعة التين فى المناطق شديدة البرودة شتاءً بل يفضل زراعته فى مناطق الشتاء الدافئ ذات الصيف الحار الرطب مثل المناطق الساحلية وتتم بالعقل الناتجة من التقليم خلال ديسمبر ويناير بأفرع لا يقل عمرها عن سنة بطول 25- 30سم بسمك 5,1- 2 سم ويمكن تخزينها مقلوبة فى خنادق وتغطى بالتراب مع مداومة ترطيبها بالماء حتى ميعاد الزراعة فى مارس وقد تتم الزراعة فى المشتل بشرط دفن العقلة كاملة بالتراب ولا يظهر منها فوق التربة سوى برعم واحد فقط وقد تزرع العقل فى الأراضى المستديمة مباشراً فى المساحات الصغيرة لمكان العناية بها مع أفضلية تكوين مجموع جزرى أولاً بالمشتل ثم النقل للأراضى المستديمة فى العام التالى وتنقل شتلات التين ملش دون اى تربة عن الزراعة.

وأكد المهندس أسامة عبد الهادى أن التين من الأشجار التى تتحمل الجفاف وتحتاج للرى المنتظم وخاصة عند بداية خروج النمو الجديد وأثناء فترات التزهير ونمو الثمار وإنتشرت زراعته مع اسلوب الرى بالتنقيط ويفضل زيادة عدد النقاطات تدريجياً تبعاً لكبر حجم الأشجار، مشيرا إلى ضرورة التسميد العضوى لأشجار التين ويفضل سماد الكومبست لخلوه من كافة بزور الحشائش

ويتم بعد ذلك التسميد الأزوتى مع بداية ظهور النموات الجديدة وتحتاج الشجرة من 100-500جرام أزوت طوال الموسم حسب العمر والحجم والإثمار.

واضاف أن هناك التسميد البوتاسى وهو ضروري لتحسن خواص الثمار وتحتاج الشجرة من 200 جرام حتى 1000جرام سلفات بوتاسيوم سنويا تضاف على دفعات حسب أسلوب الرى وطبيعة التربة لزيادة الاستفادة منها مشيرا إلى عنصر الكالسيوم بأنه ضرورى لتقوية الثمار وتقليل تلفها لذا يلزم إضافة نترات الكالسيوم دفعات الأزوت الإضافى مع الكبريت الزراعى كل3-4 سنوات فى خنادق الخدمة الشتوية.

ومن جانبه يقول حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين، أن مصر تنتج نحو 10 % من الإنتاج العالمى من التين، لافتا إلى أن محافظة مطروح وحدها تنتج 80 % من إجمالى الإنتاج المصرى بإنتاج يصل إلى 140 الف طن كل عام تقريبا من زراعة مساحة تصل إلى 60 الف فدان.

وأضاف عبدالرحمن انه ورغم الإنتاج الكبير من التين المصرى وجودته العالية الا ان صادرات مصر من التين اقل من 1% من صادرات العالم، متابعا أن شجرة التين من الأشجار المعمرة التى تنتج بعد مرور ثلاث سنوات من زراعتها على الاقل ويبدأ نضج محصول التين فى شهر يوليو من كل عام ويستمر الجمع حتى شهر نوفمبر حيث لا تنضج ثمار التين دفعة واحدة كبعض وأشهر أصناف التين البرشومى فى مصر هو السلطان والباكورى والحمورى والسويدي.

وأشار عبدالرحمن إلى أن محصول التين يحتاج لرعاية شديدة ولذا تهتم وزارة الزراعة بهذا المحصول اهتمام كبير وتقدم الإرشادات اللازمة مزارعيه طوال مدة الزراعة والى فترة حصاد المحصول، موضحا أن أهم التوصيات لمزارعى التين البرشومي، الاعتدال فى عمليات الرى والاهتمام بالتسميد اللازم ونظافة المزرعة من الحشاش ومقاومة الحشرات والتخلص من الثمار التالفة خارج المزرعة جمع الثمار الناضجة أولا بأول.

نقلاً عن الأهرام التعاوني
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة