آراء

عبدالسلام فاروق يكتب: أهلًا بالعاصمة الذكية

11-9-2021 | 10:20
Advertisements

هنا العبقرية والجمال والراحة والروائح العطرة والمناظر الخلابة والأبراج الشاهقة والحدائق والأنهار والأنوار كأنها الجنة. إنها مصر جديدة، وعاصمة جديدة كل ما فيها مبهر وممتع وذكى، اسمها العاصمة الإدارية الجديدة، لكنها أكبر وأوسع وأضخم كثيرًا من هذا المسمى الرسمى.

 
يا سادة نحن نتحدث عن مدينة بحجم سنغافورة تقام على مساحة تصل إلى 170 ألف فدان، وتضم سائر مؤسسات الحكومة والسفارات والقصر الرئاسي ومجمعات سكنية على أحدث الطرز المعمارية وحدائق ذات بهجة وأنهار خضراء وقطارات فائقة السرعة وناطحات سحاب وكهرباء لا تنقطع وعدد من السكان سوف يفوق القاهرة والإسكندرية بخلاف زائريها على مدار اليوم.
 
إننا نتحدث عن حلم أوشك تحقيقه، وهنيئًا لمن يرى هذا الحلم لحظة افتتاحه ثم يعيشه لحظة بلحظة، ويا لسعد حظ مَن يجد فى سعته ما يمتلك به ولو شبر أرض فى تلك الجنة الجديدة المسماة بالعاصمة الإدارية وما هى إلا باريس جديدة أو فيينا أو طوكيو أو دالاس.
 
مدينة ثقافية على طراز عالمي
فوق مساحة تصل إلى 127 فدانًا أقيمت مدينة الثقافة والفنون لتكون مركزًا للإشعاع الثقافى والفنى لا فى مصر وحدها، بل فى الشرق الأوسط والشمال الإفريقي، حيث تضم أحدث تقنيات وأفضل تجهيزات وأجمل تصميم وأوسع مساحات للمبدعين والجماهير.
 
وفيها دار للأوبرا، ومسرح رمسيس الثانى، وقاعتان للمسرح الصغير سعة 750 شخصًا، ومسرح الجيب سعة 50 شخصًا، ومسرح حجرة، وقاعة احتفالات كبرى مجهزة بأحدث أجهزة الصوت والتجهيزات التقنية وتسع 2500 ضيفًا، بالإضافة لمراكز الإبداع وقاعات التدريب، واستوديو تسجيل صوتى ملحق به 3 قاعات للمونتاج مجهزة بأحدث التقنيات العالمية، مع قاعة عرض سينمائي حديثة.
 
إننا أمام صرح ثقافي وإبداعي متكامل ربما يصبح نواة مركزية لإنتاج فنى فائق الجودة والتميز للمنافسة فى مجالات الصناعات الإبداعية إقليميًا وعالميًا، هذا إنجاز اكتمل ولا ينقصه سوى الافتتاح والتشغيل الذي بات قاب قوسين أو أدنى .
 
إنجاز هائل .. وعمل لا ينقطع
يستعد الحى الحكومى المقام على مساحة 550 فدانًا لاستقبال آلاف من موظفى الدولة فى 36 مبنى أوشك العمل بها أن يتم بالكامل بما فيها مبنى مجلس الشيوخ المنشأ حديثًا ويتم الانتهاء منه هذا العام 2021؛ حيث تجرى أعمال البناء على قدم وساق تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وبمشاركة ما يقرب من 20 شركة مقاولات كبرى لإتمام أبنية الجهاز الحكومى والأبنية السكنية المصاحبة، حيث تستهدف وزارة الإسكان الانتهاء من تنفيذ أكثر من 40 ألف وحدة سكنية وقد انتهت بالفعل من 85% من أعمال البناء بالحى الثالث كابيتال ريزدنس.
 
العمل الأضخم هو الذى يجرى تنفيذه في حي المال والأعمال بالاشتراك مع الصين لبناء ناطحات سحاب بتكنولوجيا الشركة العالمية CSCEC المتخصصة فى تلك الأنواع من البناء المعمارى الفائق، وهو مشروع مقام على مساحة تقترب من 200 فدان، وأهم معالمه برج الأيقونة الجاري بناؤه ليكون الأطول فى إفريقيا والشرق الأوسط.
 
الأجمل والأوسع والأطول
 فى تلك البقعة مهولة الاتساع بين إقليمى القاهرة وقناة السويس، وبالقرب من الطريق الدائرى الإقليمى يسابق المهندسون أنفسهم لإتمام المرحلة الأولى من العاصمة والتى تبلغ مساحتها نحو 40 ألف فدان.
 
وبرغم القائمة الطويلة للمشاريع الكبرى التي يجري العمل بها كمدينة المعارض والحديقة المركزية والمدينة الطبية والمدينة الرياضية والمدينة الترفيهية والمدينة الذكية ومدينة العدالة والحي الدبلوماسي والحي السكني والجامعة الكندية والجامعة المجرية والجامعة البريطانية ومشروعات النقل المتطور ومشروعات الطاقة النظيفة، إلا أن أشد ما لفت انتباه المتابعين لمخططات البناء والتشييد والتطوير هو ذلك الكم الضخم لمظاهر الإبهار القياسية في كل منشأة يتم بناؤها، كأنه سباق محموم لإنجاز الأفضل دائمًا.
 
مسجد الفتاح العليم هو الأضخم والأوسع على مساحة أكثر من 100 فدان بأربعة مآذن وأكثر من 20 قبة على الطراز الفاطمي وباستطاعته استيعاب 17 ألف مصلى!
 
كاتدرائية ميلاد المسيح المقامة على مساحة 63 ألف متر، هي الأكبر في الشرق الأوسط.. تحفة فنية من الخارج والداخل، حيث الأيقونات المرسومة على الحوائط والتي تعددت للتعبير عن ميلاد المسيح وبشارة السيدة العذراء.
 
كابيتال بارك أكبر حديقة مركزية في العالم، ستقام على مساحة ألف فدان بما يتجاوز هايد بارك أمريكا وحدائق فرنسا وبريطانيا وأوروبا، والنهر الأخضر هو الأطول؛ حيث يمتد بطول 35 كيلومترا ليخترق أنحاء العاصمة ويمر بكافة الأنحاء السكنية.
 
قطار المونوريل هو الأسرع والأضخم بسعة قصوى تصل إلى مليون راكب يوميًا، ويبدأ من محطة ملعب الكرة بمدينة نصر بالخط الثالث لمترو الأنفاق، ويمتد عبر 21 محطة ليصل للعاصمة الإدارية بطول يصل لنحو 55 كيلومترًا!
 
يسير القطار عبر مساحات واسعة تشمل عددًا قياسيًا من الكمباوندات متكاملة الخدمات يزيد على 25 كومباوند، بها ما يصل طبقًا للمخطط الحالي إلى 11 مول تجاري! بخلاف المجمعات التجارية في حي المال والأعمال الذي سوف تتوسطه ناطحة السحاب الأيقونية بارتفاع 385 مترًا.. إننا أمام موسوعة جينس مصرية للأرقام القياسية فى مدينة واحدة هي الأحدث والأجمل كما تقول الأرقام.
 
مركز إقليمي عالمي
الخبر الأحدث الآن هو ما تزمع العاصمة تدشينه من 600 منطقة مخصصة لمقرات شركات الاستثمار العالمية؛ حيث إنه من المخطط تحويل العاصمة لمركز إقليمي للشركات العالمية خلال السنوات المقبلة، حيث تتضمن المدينة فرصًا واعدة لجذب كبريات الشركات للحصول على مقرات للإدارة بها، كما يجرى توفير حزمة متنوعة من الخدمات المتكاملة بمختلف الأحياء، بما يراعى توافر كافة الخدمات التجارية والاستثمارية بمختلف الأحياء.
 
العاصمة الإدارية سوف تتيح فرصًا استثمارية متنوعة فى منطقة وسط البلد GOV2 الاستثمارية التي ستقام على مساحة 1300 فدان تقريبًا، والمخطط أن تضم مقرات لشركات البترول والأدوية وشركات التأمين وعددًا من الشركات الإدارية العامة، كما ستتضمن مقرات لإقامة المعارض والمؤتمرات، ومقرات خاصة لشركات الذهب والصاغة.
 
بلا جدال أن تلك الحزم والكتل الهائلة من حجم الأموال والأعمال والاستثمارات التى يتم الآن ضخها من الداخل والخارج لإتمام مراحل العاصمة الجديدة سريعًا سوف تسهم في الإسراع بتنمية المدينة ومدّها بالأيدي العاملة والطامحين من الشباب لبناء مستقبل أفضل لجيل قادم من أبناء يستشرفون المنجزات تلو المنجزات في متوالية هائلة ومبهرة من ملاحم التطوير والتنمية.
 
[email protected] 

 

اقرأ أيضًا:
Advertisements
عبدالسلام فاروق يكتب: سر الصنعة

يقال إن السعادة هي مقياس حضاري، وإن الدول المتحضرة دول سعيدة والسبب هو الوفرة والغنى والثروة، أما الناس في دول العالم الثالث فهي تبحث عن رغيف الخبز والكساء

عبدالسلام فاروق يكتب: بين الشهابين

عرف التراث المصري مؤرخًا شهيرًا هو (شهاب الدين أحمد بن عبدالوهاب النويري)، من قرية النويرة ببني سويف، وهو صاحب موسوعة (نهاية الأرب في فنون الأدب) في نحو

عبدالسلام فاروق يكتب: صراع الباسيفيك .. ما وراء الكواليس

اتضح أننا لا نعرف إلا أقل القليل؛ فبعد أن ظهرت وثائق ويكليكس ومن بعدها منذ أيام وثائق باندورا تأكد لنا أن عالم السياسة غارق حتى النخاع في مستنقع أسرار بعيد الغور

عبد السلام فاروق يكتب: أيام المجد والنصر

كم هي رائعة ذكري أيام المجد.. تراودني ذات المشاعر كلما هلت ذكريات البطولة والبسالة والنصر 6 أكتوبر 73، ذلك اليوم الذي اختلط فيه مسك الشهداء بدماء الأعداء،

عبدالسلام فاروق يكتب: الثقافة ألغاز وأحاجي

ينتابني الفضول كثيرًا حول ما يحدث اليوم في أروقة العمل الثقافي في صورته الكبرى والعامة حتى يدفعني الفضول لتساؤل خبيث: ماذا لو أن مؤسسات الثقافة والنخبة

عبدالسلام فاروق يكتب: الماء صديقي

شجرة الأسئلة لم تتوقف يوما عن الإنبات وقد تغطت بغمامة خضراء من علامات الاستفهام منذ أن قيلت العبارة الشهيرة على لسان سياسي أمريكي مخضرم : أن حروب المستقبل هى حروب مياه

عبدالسلام فاروق يكتب: أنا والتنين

زرت الصين فيما زرت من بلدان ولم يعجبني المقام فيها، بعكس مقامى فى أمريكا.. لم تكن الصين وحدها بل الهند وماليزيا وتايلاند في آسيا، وفرنسا وإيطاليا فى أوروبا،

عبد السلام فاروق يكتب: انهيار الرأسمالية .. قريب أم بعيد؟

كنت أعلم ما سيحدث ويقال قبل حتى أن أقول الكلمة أو أجاهر بها.. طالما أن سائر الموجودين، وأنا منهم، يخشون اليوم الذي قد تنهار فيه الرأسمالية.

عبدالسلام فاروق يكتب: خرائط متصارعة ترسم عالمًا جديدًا

المشهد أمامنا مقروء جلي شديد الوضوح لا تكاد تخطئه عين أو قريحة.. ثمة يد خفية تعيد تشكيل الحاضر والتاريخ، ولن نلبث في غضون عقود قلائل أن نستفيق على عالم

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة