عرب وعالم

أزمات اقتصادية وسياسية تواجهها حكومة ميقاتي الجديدة في لبنان

10-9-2021 | 22:03
نجيب ميقاتي رئيس الحكومة اللبنانية
أ ف ب

يشهد لبنان منذ العام 2019 انهيارًا اقتصاديًا متسارعًا فاقمه انفجار مرفأ بيروت وخلافات سياسية حادة أخرت لأكثر من عام تشكيل حكومة مهمتها إخراج البلاد من أزماتها.

وبعد 13 شهراً طغت عليها الخلافات السياسية الحادة بين الأفرقاء، تشكلت الجمعة حكومة برئاسة رجل الأعمال الثري نجيب ميقاتي.

شرارة واتساب

أعلنت الحكومة اللبنانية في 17 أكتوبر 2019 عزمها فرض رسم مالي على الاتصالات المجانية عبر تطبيقات المراسلة الإلكترونية مثل واتساب.

فجّر ذلك غضب لبنانيين بدأوا قبل أسابيع من ذلك تلمس مؤشرات أزمة اقتصادية حادة، فنزلوا إلى الشوارع تعبيراً عن رفضهم القرار، مرددين شعار "الشعب يريد إسقاط النظام".

تراجعت الحكومة برئاسة سعد الحريري عن فرض الرسم المالي، لكن الاحتجاجات الشعبية استمرت.

وفي 18 أكتوبر، أغلقت المدارس والجامعات والمصارف والمؤسسات العامة أبوابها.

وفي 20 منه، بلغ الحراك الشعبي ذروته مع تظاهر مئات الآلاف في كل أنحاء البلاد.

وطالبت التظاهرات برحيل الطبقة الحاكمة التي لم يمسها تغيير جوهري منذ عقود والمتهمة بالفساد وبعدم الكفاءة.

وفي نهاية أكتوبر وعلى وقع غضب الشارع، استقالت حكومة الحريري.

في نوفمبر 2019، فرضت المصارف قيودا صارمة على عمليات السحب والتحويلات إلى الخارج. وما زالت تدابير غير مسبوقة مستمرة.

بدء تفشي فيروس كورونا

في فبراير 2020، سجل لبنان أول إصابة بفيروس كورونا. وتراكمت الأعباء تدريجياً على القطاع الصحي الذي أنهكه الانهيار الاقتصادي.

تخلف عن السداد

في 7 مارس 2020، اعلنت الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب أن لبنان "سيعلق" سداد دين بقيمة 1,2 مليار دولار يستحق في التاسع منه، مؤكدا أن "الدولة اللبنانية ستسعى الى اعادة هيكلة ديونها".

وفي 23 منه، أعلنت وزارة المال "التوقف عن دفع جميع سندات اليوروبوند المستحقة بالدولار".

في 30 أبريل، أعلنت الحكومة خطة إنعاش اقتصادي وطلبت مساعدة صندوق النقد الدولي. وبعد نحو أسبوعين انطلقت المفاوضات بين الطرفين، إلا أنها توقفت في صيف 2020 بعد 17 جلسة جراء خلافات بين الأفرقاء اللبنانيين أنفسهم.

انفجار

في 4 أغسطس، وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أسفر عن مقتل 214 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 آخرين، نتج عن كميات ضخمة من مادة نيترات الأمونيوم مخزنة منذ 2014 في العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت.

وفي 6 أغسطس، زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بيروت ودعا إلى "تغيير" في النظام. ثم عقد مؤتمرا دوليا لدعم لبنان، تعهد خلاله المجتمع الدولي بتقديم مساعدة طارئة بقيمة 300 مليون دولار على ألا تمر عبر مؤسسات الدولة.

في 8 أغسطس، تظاهر آلاف اللبنانيين ضد المسؤولين السياسيين الذين حمّلوهم مسؤولية المأساة.

وشهدت التظاهرات مواجهات عنيفة بين محتجين غاضبين والقوى الأمنية.

وفي العاشر من أغسطس، استقالت حكومة حسان دياب.

لا حكومة

في 31 أغسطس، استبق السياسيون اللبنانيون زيارة ماكرون الثانية إلى بيروت بالاتفاق على تكليف سفير لبنان في ألمانيا مصطفى أديب تشكيل حكومة.

ومطلع سبتمبر، عاد ماكرون من بيروت مع خارطة طريق التزمت القوى السياسية بموجبها تشكيل حكومة "بمهمة محددة" في مدة أقصاها أسبوعان.

ولكن في 26 سبتمبر، اعتذر أديب عن عدم تشكيل الحكومة بعدما اصطدم بخلافات حادة بين القوى السياسية.

في 22 أكتوبر، كلف الرئيس اللبناني ميشال عون مرة جديدة سعد الحريري تشكيل حكومة.

من أسوأ الأزمات منذ 1850

على وقع الانهيار الاقتصادي، بات 78% من اللبنانيين تحت خط الفقر، وفقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90 في المئة من قيمتها أمام الدولار، فيما ارتفعت أسعار المواد والبضائع كافة بأكثر من 700 في المئة.

وفي 1 يونيو، صنّف البنك الدولي الانهيار الاقتصادي في لبنان بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر.

في 26 يونيو، حاول متظاهرون في طرابلس (شمال) وصيدا (جنوب) اقتحام مؤسسات عامة للتنديد بالانخفاض القياسي في قيمة العملة الوطنية.

وفي 29 يونيو، ارتفعت أسعار الوقود بأكثر من 30 في المئة بعد الرفع الجزئي للدعم، في حين تسبب النقص بطوابير لا نهاية لها أمام محطات الوقود.

في 22 يوليو، حذرت نقابة المستشفيات من "كارثة صحية" جراء الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي وعدم توفر المازوت لتشغيل المولدات.

رحيل الحريري وعودة ميقاتي

في 15 يوليو وبعد تسعة اشهر من تكليفه، اعتذر سعد الحريري عن عدم تشكيل الحكومة بعدما حالت الخلافات السياسية الحادة مع رئيس الجمهورية دون إتمامه المهمة.

في 26 يوليو، كُلّف نجيب ميقاتي الذي ترأس حكومتين في 2005 و2011، تشكيل حكومة جديدة.

"رهان على الاهتراء"

في الرابع من أغسطس 2021، يوم الحداد وإحياء الذكرى الأولى للانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، جرت أعمال عنف واشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين.

وبرعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عقد في اليوم ذاته مؤتمر دولي ثالث لمساعدة اللبنانيين.

وعبر ماكرون عن أسفه لأن "المسؤولين اللبنانيين يراهنون على ما يبدو على اهتراء" الوضع، معتبرا ذلك "خطأ تاريخيا واخلاقيا".

حكومة جديدة

ليل 14 إلى 15 أغسطس قتل ما لا يقل عن 28 شخصا وجرح نحو ثمانين آخرين كانوا يحاولون الحصول على القليل من البنزين وسط أزمة محروقات حادة يشهدها لبنان.

في 22 أغسطس، رفعت السلطات للمرة الثانية أسعار المحروقات بنسبة ترواحت بين خمسين وسبعين في المئة، في خطوة تأتي في إطار مسار رفع الدعم تدريجياً عن الوقود والمواد الرئيسية الأخرى، مع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان.

وفي العاشر من سبتمبر، أبصرت حكومة من 24 وزيراً برئاسة ميقاتي النور.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش تشكيل حكومة جديدة في لبنان بأنه "خطوة بالغة الأهمية".

بدوره "رحّب" الرئيس الفرنسي بتشكيل الحكومة، وقال ماكرون "إنها خطوة لا غنى عنها من أجل اتّخاذ تدابير طارئة ينتظرها اللبنانيون لإخراج بلدهم من الأزمة العميقة التي يجد نفسه فيها".

اقرأ ايضا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة