عرب وعالم

تحذير أممي من عمليات انتقامية لطالبان والإجلاء مستمر

10-9-2021 | 16:46
عمليات إجلاء الأفغان من مطار كابول
Advertisements
أ ف ب

 قالت الناطقة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامدساني الجمعة: "ندعو طالبان للتوقف فورا عن الاعتقال التعسفي واستخدام القوة بحق الأشخاص الذين يمارسون حقّهم في التجمّع السلمي والصحفيين الذين يغطون التظاهرات".

وذكر مكتبها أن مسلّحين استخدموا الذخيرة الحية والسياط لتفريق الحشود، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل منذ منتصف أغسطس. كما عملت الحركة على منع أي تحركات مدنية وأعلنت أنه سيتعين الحصول على إذن مسبق من وزارة العدل قبل تنظيم أي تظاهرات فيما لن يسمح بالتظاهر "في الوقت الحالي".

جاء ذلك فيما تغادر ثاني طائرة مستأجرة أفغانستان الجمعة، لنقل أجانب وأفغان إلى قطر، في مؤشر على قرب موعد استئناف المطار نشاطه، فيما حذّرت الأمم المتحدة من وجود "اتهامات ذات مصداقية" تتحدّث عن عمليات قتل انتقامية تنفّذها طالبان.

وغادر أكثر من 100 راكب، بينهم بعض الأمريكان، مطار كابول الخميس على متن أول رحلة من العاصمة الأفغانية تحمل على متنها أجانب منذ انتهاء عمليات الإجلاء التي أدارتها واشنطن في 30 أغسطس.

وأشار البيت الأبيض إلى أن طالبان كانت "مهنية" في سماحها للرحلة بالمغادرة، لكن مبعوثة الأمم المتحدة إلى أفغانستان ديبورا ليونز حذّرت من أن الحركة لربما تستهدف أشخاصا تعتبرهم أعداء.

وقالت في نيويورك "نشعر بالقلق أيضا من أنه على الرغم من التصريحات العديدة التي تمنح عفوا شاملا لكثيرين.. كانت هناك اتهامات ذات مصداقية بوقوع عمليات قتل انتقامية".

وأشارت إلى أن مسئولي الأمن الأفغان وأشخاصا عملوا لحساب الحكومة السابقة باتوا عرضة للخطر.

في الأثناء، أشارت تقارير غير مؤكدة إلى أن طالبان قد تنظم مراسم لتنصيب الحكومة الجديدة السبت، الذي يصادف الذكرى الـ20 لاعتداءات 11 سبتمبر التي أذنت بانتهاء أول فترة للحركة في الحكم.

ومع انتشار الأنباء عن استئناف رحلات الإجلاء، تجمّع بعض الأشخاص عند بوابات المطار مناشدين طالبان السماح لهم بالدخول.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة