تحقيقات

من قلب الصعيد.. أنشطة ثقافية وفنية لرفع الوعي وتعزيز القيم في إطار «حياة كريمة»

9-9-2021 | 01:39
مسرحية ضمن الفعاليات الثقافية في الصعيد
إيهاب شام - وليد شام

409 فعاليات ثقافية وفنية تطوف 15 قرية.. وعطوة: هدفنا توصيل مشروعنا الثقافى للقرى المهمشة

تكاتف الحكومة والمجتمع المدني يحقق التنمية الشاملة للريف

قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة إن فعاليات حياة كريمة جاءت لتعبر عن إرادة حقيقية تسعى لتغيير واقع أهلنا فى القرى التى تعد المصدر الرئيسى للثروة البشرية التى قامت على أكتافها أقدم حضارة عرفها الإنسان، والتى ما زالت تمد بلادنا بالعقول والسواعد التى تنشد مستقبلا أفضل، مضيفة أنه لدينا إيمان راسخ أن الثقافة من ضروريات الحياة وتسير جنبا إلى جنب مع باقى جوانب التنمية، لهذا تأتى مشاركة وزارة الثقافة وقطاعاتها فى المبادرة الكريمة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإعداد برنامج ثقافى وفنى مكثف يهدف إلى رفع الوعى وتعزيز القيم الإيجابية وترسيخ قيم الولاء والانتماء واكتشاف ورعاية الموهوبين وغيرها من الأهداف التى ترسم ملامح جمهوريتنا الجديدة عبر آليات جادة محورها الرئيسى هو بناء الإنسان.

وتابعت الوزيرة: اليوم نشهد تنفيذ فعاليات وأنشطة ثقافية وفنية ضمن المبادرة بقرى مركز ساحل سليم والتى انطلقت مطلع أغسطس الماضي بالتعاون مع محافظة أسيوط ووزارات التنمية المحلية، الشباب والرياضة، التربية والتعليم، والمجلس القومى للمرأة ومؤسسات المجتمع المدني، وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان فى تكاتف نهدف من خلاله إلى تحقيق رؤية الدولة فى التنمية الشاملة للتجمعات الريفية الأكثر احتياجا وتوفير فرص عمل لتدعيم استقلالية المواطنين وتحفيزهم للنهوض بمستوى المعيشة لأسرهم وتجمعاتهم المحلية.

وأكدت ان مشاركة الثقافة فى المبادرة تأتى بعد دراسات جادة تم خلالها تنفيذ عدد من الأنشطة المستحدثة وفقا لاحتياجات القرى منها قوافل التوعية بأضرار الإدمان، عروض السينما الأطفال، أنشطة التوعية ضد أخطار الحريق وقضايا المياه، كما تم عمل برامج تشمل كل الفئات المستهدفة من أهالى القرى سواء كانت برامج التدريب والتمكين للمرأة أو اكتشاف مواهب الأطفال والشباب فى مجالات عديدة يتم خلالها قياس الأثر وعمل دراسات عن الأنشطة الثقافية، وتم إهداء مجموعة كبيرة من إصدارات قطاعات الوزارة لمدارس التربية والتعليم بقرى ساحل سليم، وعقد لقاءات حوارية تفاعلية حول ثقافة العمل.

وأوضحت عبدالدايم أنه كان لأبنائنا من ذوى القدرات الخاصة اهتمام كبير فى الفعاليات والأنشطة التى تم تنفيذها، وثمنت نموذج التعاون البناء بين وزارات ومؤسسات الدولة والمجتمع المدنى والقطاع الخاص من أجل خدمة أبناء مصر فى قرى محافظة أسيوط ضمن المبادرة التى سنستمر فى تنفيذها وفق برامج توعية ثقافية وفنية فى كل محافظات الجمهورية خلال الفترة المقبلة.

وقال الفنان هشام عطوة رئيس هيئة قصور الثقافة، إن مبادرة «حياة كريمة» تهدف إلى ضمان حياة أكثر استقرارا وأمنا ورخاء لأبناء مصر فى الريف والتجمعات الأكثر احتياجا وتمثل نموذجا صادقا للتعاون بين مؤسسات الدولة من أجل تقديم خدمة تليق بأبناء الوطن.

وتابع عطوة: شهدت أسيوط عدة فعاليات ثقافية وفنية وحرفا بيئية لاعادة تشكيل وجدان المواطنين فى تلك المحافظه، ففى مدرسه ساحل سليم الصناعية بنين بالمطمر أقيمت عدة فعاليات ثقافية بحضور نخبة من القيادات الثقافية، بدأت بالسلام الوطني، تلاه لقاء توعوى قدمته د. كريمة الحفناوى، وتحدثت عن أهمية هذا البرنامج واستمراره، وأنه لابد أن يمتد لأكثر من قرية لنشر الثقافة والوعى بين جماهير القرى، كما أوضحت دور قصور الثقافة فى البحث عن المواهب وتدريبهم، وتنظيم المسابقات والمهرجانات، وأكدت ضرورة توفير المراكز الصحية وتنظيم الأسرة، وطالبت السيدات بتربية أبنائهن وأطفالهن التربية السليمة الصحيحة.

وعن الإدمان ونتائجه تحدث د. نادى سيد على مستشار صندوق علاج ومكافحة الإدمان بأسيوط، عن قضية الإدمان وخطورتها على الشباب والمجتمع، وكيفية الدخول إلى عالم المخدرات، وما لها من آثار عقلية ونفسية، نتيجة تحكم التدخين فى سيكولوجية الشخص المدخن، حيث يعتبر التدخين هو البوابة الرئيسية لدخول المخدرات، موضحا أن النسبة الأكبر لوفيات كورونا هم المدخنون نتيجة تأثير التدخين على الرئة، وأوضح دور الصندوق فى علاج الإدمان وكيفية التواصل مع صندوق مكافحة الإدمان، بالاضافة إلى عدد من الفقرات الفنية، بدأت بفرقة القوصية للآلات الشعبية بقيادة ياسر ماهر، وقدمت مجموعة من الأغانى المعبرة عن البيئة الصعيدية، تلاه عرض فنى لفرقة أسيوط للفنون الشعبية بقيادة الفنان مصطفى أمين وتضمن عددا من الرقصات الاستعراضية منها «الغزل، العصايا، التحميلة».

ونتاجا لورشة «سايكودراما» للمخرج أسامة عبد الرءوف والمايسترو نصر الدين أحمد، قدمت فرقة قصر ثقافة ساحل سليم المسرحية عرضا فنيا بعنوان «مصر التى نريدها» تضمن مشاهد إرتجالية، وكورال، واستعراض غنائي، ومن خلال لجنة ثقافية فنية تكونت من الفنان أسامة المنصورى والفنان عصام همام والمايسترو ياسر محمود ونصر الدين أحمد، تم اكتشاف عدد من المواهب الفنية لطلاب مدرسة العفاردة الابتدائية، حيث قدموا عرضا فنيا تضمن أغانى «امسك فى حلمك، يا حبيبتى يامصر»، وختاما كان اللقاء مع الموهبة رنا أحمد عبد الرحمن بمدرسة النور للمكفوفين وشدت بأغنية «يا ورد على فل وياسمين».

وفى إطار خطة وزارة الثقافة برئاسة د. إيناس عبد الدايم، تتوالى فعاليات مبادرة «حياة كريمة» التى تشارك بها الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة المخرج هشام عطوة، وتنفذها الإدارة المركزية للدراسات والبحوث برئاسة د. حنان موسى، من خلال إقليم وسط الصعيد الثقافى، حيث شهدت قرية الرويجات بمركز ومدينة ساحل سليم أمسية شعرية شارك فيها أدباء ساحل سليم بمجموعة من القصائد والمقتطفات من فن الواو وبعض القصائد الشعرية التى تنوعت ما بين الفصحى والعامية، بجانب مجموعة من ورش الحرف التراثية بمدرسة الرويجات المشتركة ومنها، ورش «عجينة السيراميك، الشنط بالشرايط، تطريز وكروشيه، حلي وإكسسوارات، تطريز وبري، حكى شعبي، ألعاب شعبية»، بجانب تقديم فقرة ماسكات العرائس لفرقة أجيال، وإقامة معرض «يلا نقرأ» من إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة.

كما شهد بيت ثقافة صدفا لقاء لأعضاء كورال أطفال بيت ثقافة صدفا وتم تقديم بعض المواهب الشابة المتميزة فى مجال الغناء والعزف المنفرد والتى قدمت بعض العروض الفنية من المواهب الشابة للغناء الفردى والعزف الفردى وأيضا تخلل اللقاء اكتشاف المواهب الأدبية الشابة من خلال إلقاء بعض القصائد الشعرية الجديدة.

كما شهدت قرية دير تاسا بمركز ومدينة ساحل سليم بأسيوط مجموعة من ورش الحرف التراثية ضمن حياة كريمة بمقر مدرسة الثورة بدير تاسا المشتركة ومنها ورشة عجينة السيراميك للأستاذة شيرين عفيفى وورشة الشنط بالشرايط للأستاذة عائشة عبدالمنعم وورشة تطريز وكروشيه قدمتها الأستاذة ناهد سلامة وورشة حلى وإكسسوارات حورية عصمت وورشة تطريز وبرى للفنانة إيناس حسين وورشة أركيت بالنحاس قدمتها الأستاذة رانيا المهدى بجانب ورشة حكى شعبى للأستاذة رشا أبو العلا وورشة ألعاب شعبية للأستاذة لؤا الصباغ والتى أشعلت النشاط مع الأطفال بجانب عروض فقرة ماسكات العرائس لفرقة أجيال ووسط التفاف الشباب والأطفال حول معرض « يلا نقرأ» من إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة ووجد الأطفال سعادتهم البالغة فى قراءة بعض الكتب.

وفى ليلة جديدة قدمتها مبادرة حياة كريمة لأهالى قرية «دير تاسا» وبحضور نخبة من القيادات الثقافية والتنفيذية بأسيوط، الأستاذ ضياء مكاوى مدير عام الإدارة العامة لفرع ثقافة أسيوط وأسامة عبد العال مدير الإدارة التعليمية بساحل سليم، ومحسن سيفين غانم عمدة دير تاسا، وأحمد حمزة المنسق العام لمبادرة حياة كريمة بأسيوط ونخبة من أدباء وشعراء وفنانين.

وفى لقاء حوارى للتوعية ضد أخطار المخدرات قدمه الدكتور نادى سيد على مستشار صندوق علاج ومكافحة الإدمان والذى قدم رؤية جوهرية حول قضايا الشباب فى إدمان المخدرات وماهية أنواعها وكيفية الدخول إلى عالم المخدرات وقدم ضياء مكاوى كلمة توعوية للحضور والشباب، عن أهمية التوعية الثقافية والإعلامية، ومدى الدور الرقابى من الأسر وأهالى الشباب، وكيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وعدم الانسياق وراء الشائعات، أو تداول الأخبار الكاذبة وغير الموثقة.

ونوه بضرورة تسلح الأطفال والشباب بالمعرفة والوعى من خلال القراءة والاطلاع، ومتابعة الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية، والدخول على مواقع التواصل الاجتماعى الهادفة، ومتابعة وسائل الإعلام الموثوقة والمعتمدة، وليست المواقع المغرضة أو التى تنشر أخبارا غير موثقة، تخلل اللقاء اكتشاف بعض المواهب الفنية للأطفال بالقرية كما شارك أدباء الصعيد الثقافى، حيث قدم الشاعر علاء عواد عضو مجلس إدارة نادى الأدب بقصر ثقافة أبوتيج مجموعة من القصائد الشعرية، كما قدم الشاعر أشرف عبد المنعم مقتطفات من فن الواو وبعض القصائد الشعرية التى تنوعت ما بين الفصحى والعامية والتى نالت إعجاب الجمهور.

أما قرية الرويجات فقد شهدت احتفالية فنية، بدأت بالسلام الوطني، أعقبه لقاء توعوى للمرأة قدمته الدكتورة كريمة الحفناوى والتى قدمت مجموعة من المفاهيم الأساسية حول الصحة الإنجابية والعامة للأسرة، بجانب لقاء حوارى للتوعية ضد أخطار المخدرات قدمه الدكتور نادى سيد على مستشار صندوق علاج ومكافحة الإدمان، تخلل اللقاء فقرة اكتشاف بعض المواهب الفنية للأطفال بالقرية، كما شارك أدباء ساحل سليم بمجموعة من القصائد والمقتطفات من فن الواو وبعض القصائد الشعرية التى تنوعت ما بين الفصحى والعامية، بجانب مجموعة من ورش الحرف التراثية بمدرسة الرويجات المشتركة ومنها، ورش «عجينة السيراميك، الشنط بالشرايط، تطريز وكروشيه، حلى وإكسسوارات، تطريز وبري، حكى شعبي، ألعاب شعبية»، بجانب تقديم فقرة ماسكات العرائس لفرقة أجيال، وإقامة معرض «يلا نقرأ» من إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة.

وشهدت قرية تاسا مجموعة من ورش الحرف التراثية بمدرسة فوزى عبد الرحيم العمدة المشتركة، منها ورش «رسم حر بورتريه، عجينة السيراميك، أركيت بالنحاس، ورشة الشنط بالشرايط، تطريز وكروشيه، حلى وإكسسوارات، حكى شعبي، العاب شعبية» بالإضافة لعروض فقرة ماسكات العرائس لفرقة أجيال... شهدت القرية قافلة اكتشاف مجموعة من المواهب الفنية والأدبية من خلال لجنة ثقافية فنية لفرع ثقافة أسيوط، حيث تم استعراض المواهب الفنية للمشاركين من خلال بعض القصائد الشعرية الجديدة ومبدعى الفن التشكيلى بجانب أصحاب المواهب الفنية الغنائية والعزف المنفرد وبعض مواهب التمثيل، بالإضافة لإقامة معرض كتاب «يلا نقرأ» من إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة.

كما عقد لقاء توعوى للمرأة ناقش مجموعة من المفاهيم الأساسية حول الصحة العامة للمرأة وسلوكيات الآداب العامة وبعض قضايا المرأة المصرية باعتبارها هى المؤسس الأول للأسرة ومنها «ختان الإناث» و«الزواج المبكر»، بجانب لقاء حوارى حول أهمية ترشيد استهلاك المياه بإشراف المهندس محمد صلاح رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسيوط، قدمها صبرى على.

نقلاً عن الأهرام التعاوني
اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة