Close ad

مصطفى النجار يكتب: مأساة ميريديان القاهرة .. وشيراتون الغردقة!

7-9-2021 | 17:10

للأسف هذه القضية أكتب فيها منذ ما يقرب من عشرين عامًا, وحتي هذه اللحظة التي نقرأ فيها هذا المقال لا أجد أملًا أو ما يشير إلى انفراجة للتغلب على هذه الأزمة, أو قل المأساة.. لأنها بالفعل مأساة.

قضية إغلاق فندق مريديان القاهرة الشهير في قلب النيل عند وسط العاصمة في أجمل بقاع الدنيا من وجهة نظري والذي كان ومازال يعد تحفة فنادق القاهرة بتصميمه المعماري المتميز جدًا والذي تحول إلى أحدى علامات القاهرة السياحية.

هذا الفندق الرائع أغلقه المستثمر العربي وكان قد أشتراه منذ سنوات من الدولة في بدايات عصر الخصخصة..

وقبله كان قد أشترى فندق شيراتون الغردقة الشهير إحدى علامات الغردقة السياحية ذي التصميم المعماري الدائري الشهير ومعه 80 فدانًا حوله, وللأسف هذا الفندق هو الآخر مغلق منذ نحو 25 عامًا, بل وتحول إلى ما يمكن تسميته القصر المهجور.

وأنا لست اليوم بصدد اللوم على من باع أو من اشترى فلكل عصر ظروفه وقراراته, ولكني اليوم أذكر فقط بأن المأساة مستمرة بامتياز والسياحة المصرية والاقتصاد المصري هو الخاسر بالطبع من إغلاق الفندقين.

سنوات طويلة والمستثمر العربي يتفاوض مع جهات الدولة المختلفة في القاهرة ومحافظة البحر الأحمر بالغردقة، ولكن لا حل يرى النور أبدًا, كان المستثمر قد تقدم لمحافظة القاهرة بطلب لهدم فندق "المريديان"، وبناء 3 أبراج سكنية فندقية, لكن المحافظة رفضت بعد دراسة الحالة المرورية في المنطقة، وكذلك هناك حالة من الرفض لهدم هذا الفندق باعتباره أحد معالم القاهرة السياحية, نفس المأساة في شيراتون الغردقة تتكرر والفندق مغلق.
لست بصدد تحديد من المخطئ أو المصيب، كما أشرت في صدر هذه السطور، أنا أتحدث فقط عما يحزن قلبي وقلب كل مصري يمر بالفندقين والعنكبوت يعشش فيهما كل هذه السنوات.

أذكر أني كتبت مقالا بعنوان "الفرص الضائعة" بصفحة السياحة والسفر بجريدة الأهرام يوم الخميس 22 مايو 2008 عن هذه الفرص الضائعة وقلت من السبب في عدم فتح الفندقين أمام السياحة، وبالتالي تحقق الدولة دخلًا من الرسوم والضرائب وتشغيل الفندق وغير ذلك, أي أن هناك فرصًا ضائعة على الدولة في زيادة دخلها من السياحة, وقبل ذلك كتبت في 2006 مقالا عنوانه "أزمة على النيل وفي الغردقة"، وقلت يومها ماذا تفعل الدولة عندما لا يتحقق الهدف من الخصخصة وتتحول هذه الفنادق إلى قصور مهجورة.

 ويبقى التساؤل من يقدر على مواجهة هذه المأساة ليعيد الأضواء والسياحة والحياة والبهجة إلى هذين الفندقين الرائعين, ومن يوقف حسرة كل مصري على هذا الجمال المغلق بالضبة والمفتاح دون أسباب مقبولة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مصطفى النجار يكتب: عين على متاحف مصر من عين الصيرة

ماذا يحدث في مصر؟ وما هذا المستقبل المشرق الذي يقودنا إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي؟ وماذا يحدث في متاحف مصر والمناطق المحيطة بها على وجه التحديد؟

مصطفى النجار يكتب: سؤال مؤلم لغرفة شركات السياحة

عجيب ما يحدث في غرفة شركات السياحة هذه الأيام بمناسبة الإعلان عن بدأ موسم العمرة.. فمن المفروض أن الغرفة مسئولة عن تنظيم عمل شركات السياحة والدفاع عن مصالح هذه الشركات

مصطفى النجار يكتب: السياحة تسويق جديد وتجربة مثيرة!

فى زيارة سريعة إلى مدينة الغردقة مع نخبة من الكتاب والصحفيين، كنا في صحبة الوزير النشيط الكفء الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار لحضور احتفال مصر

مصطفى النجار يكتب: المطورون العقاريون.. نظرة يا د.مدبولي!

بداية أقول إن القضية التي أناقشها اليوم ليست قضية بضعة آلاف من البشر وفقط.. بل هي قضية مجتمع ننشد له التقدم والتطور ووضع أسس ونظم حاكمة لحياة المواطن المصري أيًا كان مستواه الاجتماعي أو الاقتصادي.

السيسي .. عصر جديد للسياحة والآثار

ما يقدمه الرئيس عبدالفتاح السيسي للسياحة والآثار والثقافة بشكل عام.. يجب ان نتوقف عنده طويلا.. لأننا بالفعل ندخل معه عصرًا جديدًا من الشعور بالفخر بتاريخ وحضارة مصر.

الأكثر قراءة