أخبار

رئيسة وفد غرفة تجارة البحرين: التطوير والتمكين قبل التمويل لمنع تعثر الشركات

7-9-2021 | 12:13
رئيسة وفد غرفة تجارة البحرين التطوير والتمكين قبل التمويل لمنع تعثر الشركات سونيا جناحي رئيسة وفد غرفة تجارة وصناعة البحرين
Advertisements
محمد خيرالله

أوضحت سونيا جناحي رئيسة وفد غرفة تجارة وصناعة البحرين، في كلمتها خلال فعاليات مؤتمر العمل العربي في دورته الدورة 47 بالقاهرة، أن ما مرت به دول العالم من تحديات غير مسبوقة نتيجة تفشي جائحة "كورونا" كان لها بالغ الأثر على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية، مما تتطلب إجراء التغييرات والإصلاحات للوصول إلى مرحلة التعافي من جانب، وتحفيز الابتكار وتعزيز روح المنافسة خاصة بين رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من جانب آخر، حيث تلعب منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة في الدول العربية دوراً مهماً في عملية التنمية، فضلا عن كونها محركات للنمو المحلي وخلق الوظائف.

وتابعت بأن مشكلة التمويل تعد أحد أبرز العقبات التي تواجه ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة، والتي تعرقل مسيرتهم نحو التنمية المستدامة والتمكين، ولذلك حرصت غرفة تجارة وصناعة البحرين على أن يتضمن المؤتمر السنوي للجانها الدائمة الذي عقد خلال شهر أبريل 2021 توصيات هامة لمعالجة هذا التحدي تتمثل في تمديد فترة سداد مبلغ الاقتراض والتمويل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وللشركات التجارية، وإعادة جدولة القروض للمؤسسات والشركات التجارية المتضررة وفقاً لمعايير موحدة، وإطلاق مشروع تصنيف ائتماني للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتشجيع البنوك التجارية على تقديم تسهيلات بضمان المؤسسة وليس بضمانات شخصية لهذه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وتقدمت جناحي بخالص الشكر والتقدير لجمهورية مصر العربية الشقيقة على رعايتها الكريمة لأعمال هذه الدورة نيابة عن غرفة تجارة وصناعة البحرين ومجتمع أصحاب المال والأعمال والقطاع الخاص في مملكة البحرين، مُشيدة بدور منظمة العمل العربية على الجهود المخلصة والمتواصلة التي تقوم بها من أجل خدمة أطراف الإنتاج الثلاثة، وحرصها على التنسيق والتواصل والمتابعة لكافة القضايا والموضوعات ذات الاهتمام العربي المشترك، كما نوهت بالتقرير المُقدم إلى مؤتمر العمل العربي من المدير العام لمنظمة العمل العربية في هذه الدورة بعنوان: "ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة الطريق نحو التنمية المستدامة والتمكين.

وأضافت عضو مجلس إدارة غرفة البحرين بأن غرفة بلادها  في إطار مسئولياتها والتزاماتها تجاه القطاع الخاص ترى بأنه من الضروري إنشاء صناديق مالية لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع البنوك والمصارف المحلية، وضرورة اعتماد البنوك لمؤشرات محددة وواضحة وواقعية لتمويل هذه المؤسسات، مؤكدة بأن منهجية ريادة الأعمال يجب أن تمر بأربعة مراحل تساعد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على الاستمرار في السوق وعدم التعثر أو الإفلاس، أولها التطوير أي تطوير المنتج من خلال التدريب والأدلة الإرشادية وإنشاء حاضنات ومُسرعات الأعمال لمساعدة هذه المؤسسات على البقاء في السوق، وثاني هذه المراحل هي مرحلة تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال التمويل من قبل البنوك والمصارف والصناديق المالية، أما المرحلة الثالثة فهي التنمية من خلال تغيير الأنظمة في الدول العربية التي تساعد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على التنمية والاستدامة والمنافسة، وأخيراً مرحلة التحصين أي حماية المنتج من خلال سن قوانين تحمي هذه المؤسسات مثل قوانين العلامات والأسماء التجارية، وحماية الملكية الفكرية وبراءات الاختراع، وتشجيع وحماية المنافسة، ومكافحة الغش التجاري.

وقالت "جناحي" إننا اليوم نتطلع إلى مستوى تعاون عالي بين دولنا العربية من خلال توحيد الإجراءات الجمركية وتبني صيغة موحدة لخلق بيئة محفزة للتصدير والتكامل الاقتصادي، حيث أن توحيد مثل الإجراءات الجمركية سيؤدي بلا شك إلى فتح المجال بأوسع أبوابه لرواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للتبادل التجاري فيما بينهم من دون أي معوقات أو عراقيل.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة