راديو الاهرام

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

5-9-2021 | 14:21

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها شبكة (ا بي سي نيوز) وعدد من مراكز الأبحاث بإجراء استطلاعات للرأي حول شعبية بايدن، وعدد من يؤيده ومن يعارضه، خاصة في طريقة معالجته لأزمة انسحاب القوات الأمريكية المٌتسارع من أفغانستان وهو ما تسبب في فوضى عارمة في العاصمة الأفغانية وخاصة مطار كابل..

وهي مشاهد ولقطات مٌرعبة لن تٌمحى من ذاكرة التاريخ مثلها مثل صورة ذلك الطفل الياباني الذي كان يحمل فوق ظهره جسد شقيقه الصغير المٌتوفي بسبب قنبلتي ناجازاكي وهيروشيما وهي صورة مازالت حية وشاخصة على همجية الآلة العسكرية الأمريكية..

وكذلك ستبقى مشاهد الأفغان المٌعلقين على أجنحة إحدى الطائرات العسكرية الأمريكية وجثامين تتدلى وتتساقط كالذباب .. وبعد ذلك جاء انفجار مطار كابول والذي أسفر عن مقتل 14 جنديا أمريكيا وإصابة أكثر من مائتي أفغاني .. أظهر آخر استطلاعات الرأي أن 38% فقط يؤيدون بايدن في تعامله مع الوضع في أفغانستان في حين أن 84% من عينة الاستطلاع تعتقد بأنه كان يجب الإبقاء على القوات الأمريكية في أفغانستان حتى يتم إجلاء كافة الأمريكان بغض النظر عن المهلة النهائية إضافة إلى ذلك رأى 71% من المٌستطلعين أنه كان يجب على القوات الأمريكية  البقاء حتى يتم إجلاء جميع الحلفاء الأفغان الذين ساعدوا القوات الأمريكية على مدار 20 عاماً هي مدة الحرب الأمريكية على أفغانستان والتي كانت نتيجتها صفر رغم آلاف المليارات التي تم إنفاقها عليها وآلاف من الضحايا من الجنود الأمريكان ..

ورغم ذلك عادت طالبان للحٌكم وهي أكثر قوة وتنظيماً وبرؤية جديدة ستظهر عقب تشكيل الحكومة برئاسة المٌلا برادار مدير المكتب السياسي للحركة ومازالت المشاورات والاجتماعات لغرض الاتفاق على حكومة تضٌم كافة الأطياف الأفغانية برئاسة أمير المؤمنين في إشارة الى زعيم الحركة هبة الله أخوند زادة .. وتتردد أنباء عن تعيين مدير المكتب السياسي لــ طالبان عبد الغني برادار رئيسا لحكومة من المٌقرر الإعلان عنها خلال ساعات تعمل على تجنب إنهيار الإقتصاد الأفغاني ونشر الأمن والاستقرار..

وبعيداً عن الأزمة الأفغانية التي تسببت في إنهيار شعبية بايدن جاء الإعصار إيدا الذي تسبب في خسائر جسيمة في عدد من الولايات وآخرها نيويورك التي تترنح من الدمار الذي تسبب فيه الإعصار إيدا الذي تسبب في طريقه في فيضانات كارثية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا وأثار عواصف وأصاب خدمات النقل بحالة من الشلل التام وغمرت المياه الطرق السريعة وصالات الوصول والمغادرة بالمطارات وملاعب البيسبول ومحطات المترو وقال متحدث باسم الشرطة إن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم في بروكلين وكوينز وجاء ذلك بعد أن دمرت العاصفة إيدا جنوب لويزيانا تاركة أكثر من مليون منزل وشركة بدون كهرباء في انقطاع للتيار الكهربائي بلا نهاية تلوح في الأفق .. وللحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة