راديو الاهرام

ماجي الحكيم تكتب: الضمير

2-9-2021 | 15:24

يقول توفيق الحكيم إن ما يميز الإنسان عن الحيوان هو الضمير.. فهو حقًا نعمة كبيرة بدونها يفقد الإنسان القدرة على التمييز بين الخير والشر، الخطأ والصح.

منذ أدركت نعمة التفكير وأنا أتمتع بضمير نشط ولا يعجبنى وصف ضمير حى لأنى أعتقد إنه ليس هناك إنسان ضميره ميت أو بمعنى آخر بدون ضمير، كل ما فى الأمر أن البعض لديه خمول وكسل فى الضمير وربما يصاب بالمرض لكنه لا يموت إلا بالفناء.

عودة إلى ضميرى الذى كان يحاورنى دائما ويمنعنى بدون تفكير من التصرف بشكل لا يليق ولكنه طبعا لم يمنعنى من الوقوع فى الغلط.

هذا طبعا أمر طبيعى بالنسبة لأى شخص سوى لكن الأمر عندى يختلف بعض الشىء وذلك منذ سنوات طويلة لكنى لم أشعر بحدته إلا مؤخرًا.

نشاط الضمير هو نوع من الخوف من العقاب بالنسبة لى، بمعنى إن ضميرى ينبهنى قبل بعض المواقف إننى لو أقدمت عليها سأعانى بسببها بشكل قاسٍ.

فمثلا عندما كنت تلميذة فى المدرسة لم أجرؤ قط على الغش فى أى إمتحان مهما كنت محتارة فى الإجابات أو حتى لا أعرفها بالمرة، وهذا أمر صحيح يجب أن يلتزم به الجميع لكنى كنت على قناعة بأننى لو فعلت تلك الفعلة سوف أرسب بلا شك ليس لأنى لا أعرف الحلول بل لأن هذا هو العقاب المناسب الذى سأناله.

الأمر للأسف تطور مع التقدم فى العمر، فأنا كإنسانة لى الكثير من الأخطاء والتى لا تعد ولا تحصى على مدى سنوات طويلة لا أنسى معظمها مهما مر الوقت، كلما أتعرض لضغط، أو هم، أو مشكلة أؤمن تماما إنها ليست ابتلاء، أو سنة الحياة التى تتصف بالكدح لكنها عقاب على ما أقدمت عليه من ذنب.

ذلك الأمر له وجهان أحدهما نعمة التخلص من الذنوب والتكفير عنها فى الدنيا، لكن على الوجه الآخر الأمر مؤلم بعض الشىء، فالشعور بالذنب يفسد على الاستمتاع بالحياة فى بعض الأحيان حتى أننى أقسو على نفسى وأرى فى نفسى شخصًا سيئًا يستحق التأديب والتهذيب.

الضمير شعلة نتألم قليلا من حرارتها لكنها تنير لنا الطريق.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
ماجي الحكيم تكتب: نبوءة الهرم الأكبر بالحرب العالمية

الهرم الأكبر ترتبط به حقائق فلكية ورياضية مدهشة، بل وأسرار الكون منذ بدايته وحتى نهايته، يقول الفلكي الأسكتلندي تشارلز بياري سميث في كتابه ميراثنا عند الهرم الأكبر المنشور عام 1864

الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة