تحقيقات

التنوع النباتى والحيوانى يتعافى.. حرائق الغابات تجديد للطبيعة

31-8-2021 | 20:56
أرشيفية
Advertisements
ميرفت فهد

الحرائق طرق طبيعية لتجديد التربة لمغذياتها لتصبح أكثر خصوبة

يعتمد معدل تعافى الغابة على نوع الحرائق وتواترها وعلى طبيعة النباتات

تتجدد بعض أنواع الأشجار بسرعة مذهلة بعد الحريق من خلال إعادة الإنبات 

تتسبب الحرائق فى تغيير الظروف المعيشية فى الغابة مما يؤدى إلى انتشار أنواع جديدة من النباتات

تتسبب حرائق الغابات فى إحداث دمار بالحيوانات والنباتات، وتواجه المجتمعات والبنية التحتية للنقل خطرا متزايدا من التعرية وانهيار الصخور فى أعقاب نشوب حريق. ومع ذلك، سرعان ما تعود الأنواع إلى المناطق المتأثرة ويتجاوز تنوعها مستوى الغابة السابقة فى غضون سنوات قليلة فقط.

يقول فيليب هيجويرا، عالم حرائق الغابات وعالم البيئة القديمة بجامعة مونتانا، إن حجم وكثافة حرائق الغابات المشتعلة عبر غرب الولايات المتحدة فى الوقت الحالى «مذهل». فقد تم حرق أكثر من خمسة ملايين فدان بالفعل هذا العام، وربما لم يأتِ الكثير بعد. لكن حتى قبل ذلك كانت كاليفورنيا وجزءاً كبيراً من الغرب فى قبضة الجفاف الأطول والأعمق من عام 2011 حتى فترة وجيزة من العام الماضي. ليس من قبيل المصادفة أن خمس سنوات من أكثر الأعوام حرارة فى تاريخ الولاية حدثت فى العقد الماضي.

مرحلة شديدة الخطورة من هذا الجفاف المستمر، الذى يغذيه تغير المناخ لم تشهدها السنوات الـ 1200 السابقة حدثت بين عامى 2012 و2016. لقد شددت على أشجار المنطقة أكثر فأكثر مع استمرار نقص المياه. فى الغابات الصنوبرية الكبرى فى سييرا نيفادا كما هى الحال فى العديد من الغابات الأخرى فى جميع أنحاء الولاية.

بحلول عام 2014، ماتت ملايين الأشجار بسبب درجات الحرارة والجفاف التى حطمت الرقم القياسى، والتى وصلت حتى الآن إلى التربة حتى إن الأشجار ذات الجذور العميقة لم تجد رطوبة، وبحلول عام 2015، كان من الواضح أن الموت الجماعى قد بدأ. وبحلول عام 2016، ارتفع عدد الوفيات إلى نحو 100 مليون، فقد مات ما يقرب من 80 فى المائة من الأشجار. وفى جميع أنحاء الولاية، مات نحو 150 مليون شجرة منذ بداية الجفاف. والعديد من هذه الأشجار لا تزال موجودة لكنها تجف، لتكون مصدر وقود رئيسيا جاهزا للاحتراق ساخنا ومشرقا عند اندلاع حريق.

وتؤدى نوبة حرارية قصيرة إلى تجفيف الأشياء الصغيرة أو الميتة بالفعل، وربما حتى بعض أنواع الاشتعال الأكبر حجما. فمنذ سبعينيات القرن الماضى، كشفت دراسة حديثة أن تغير المناخ الذى يسببه الإنسان، تسبب فى أكثر من نصف جفاف المواد القابلة للاحتراق، وما يترتب على ذلك من مخاطر نشوب حريق.

كما تغيرت طبيعة الحرائق أيضا حيث أصبحت أكبر وأكثر شدة، وهذا بدوره يمكن أن يسرع من مخاطر الحريق فى المستقبل. حتى النباتات التى تحتاج إلى حريق للتكاثر مثل العديد من الصنوبريات عالية الارتفاع، تجد نفسها الآن فى كثير من الأحيان فى حرائق أكثر كثافة وقوة مما تتكيف معه.

ويقول سكوت ستيفنز، عالم بيئة الغابات وخبير الحرائق، إن هذه الحرائق تقتل بقعا كبيرة جدا من الصنوبريات نحو 1000 فدان، وبعضها أكثر. وفى المقابل، وجد بحث أجرته مجموعته وآخرون أنه فى غابات سييرا نيفادا، قبل وصول المستعمرين الأوروبيين والبدء فى تغيير المناظر الطبيعية، كانت البقع المحروقة صغيرة: أقل من فدان فى كثير من الحالات أو فى بعض الأحيان أكبر قليلا. ويقول ستيفنز إن الزيادة فى حجم الحرائق تسارعت، فى ظل تغير المناخ الحالى، لا سيما منذ التسعينيات. وهذه مشكلة لأنه عندما تحترق مساحات شاسعة من الغابات، لم يعد بإمكاننا الاعتماد عليها للتجديد الذاتى. فقد اختفت مصادر البذور والظل اللطيف الذى ربما كان طبيعيا فى الماضى، وأصبحت الظروف مهيأة لأنواع شديدة الاشتعال مثل الأعشاب والشجيرات غير الأصلية. كما تحدث تحولات نباتية مماثلة عبر مناطق أخرى معرضة للحرائق، مثل غابات تشابارال فى جنوب كاليفورنيا وغابات كولورادو.

ويعتمد معدل تعافى الغابة على نوع الحرائق وتواترها. وكذلك على طبيعة النباتات، حيث يوجد نوع منها معروف باسم الأنواع المقاومة للحرارة أو النباتات البيروفيتية، وهى القادرة على البقاء على قيد الحياة. 
فى الوقت نفسه، تتسبب الحرائق فى تغيير الظروف المعيشية فى الغابة، مما يؤدى بدوره إلى انتشار أنواع جديدة. وبعد الحريق، توفر بنية الغابات المتناثرة مؤقتا والإمداد المحسن بالمغذيات ظروفا معيشية ممتازة للعديد من النباتات والحيوانات.

وتتجدد بعض أنواع الأشجار بسرعة مذهلة بعد اندلاع حريق من خلال إعادة الإنبات والبذر، مما يلغى الحاجة إلى زراعة الأشجار فى الأماكن التى لا توفر فيها وظيفة حماية خاصة. وبعد سنوات قليلة فقط من نشوب حريق، يمكن أن يتجاوز عدد الأنواع النباتية والحيوانية، فى المنطقة المعاد إعمارها من الحريق عدد الأنواع الموجودة فى غابة سليمة. 

على الرغم من أهمية الاعتبارات البيئية بشأن إعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرائق، فإن الغابة التى دمرتها النيران هى فى الأساس قضية تتعلق بالسلامة، لا سيما فى الغابات الجبلية فى سويسرا. وتميل حرائق الغابات إلى الاشتعال على المنحدرات شديدة الانحدار، مما يؤدى غالبا إلى سقوط الصخور حتى مع استمرار اشتعال النيران. وإذا التهمت النيران الأوراق والتربة السطحية، يتم تحريك الأحجار غير المستقرة. وهناك عواقب أكثر خطورة بعد الحريق، حيث تتكون طبقة رماد مقاومة للماء، مما يعنى أنه لا يمكن تقريبا امتصاص مياه الأمطار بواسطة التربة لمدة تتراوح ما بين عام إلى عامين. وهذا يسبب التآكل، خصوصا فى ظل هطول الأمطار الغزيرة. كما يمكن أن يؤدى استمرار هطول الأمطار إلى تدفقات الحطام. وتساعد الإجراءات الهيكلية على منع تساقط الصخور والانهيارات الأرضية فى المناطق شديدة الحروق.

وعندما يكون تواتر حرائق الغابات فى منطقة معينة مرتفعا، يمكن أن تكون العواقب وخيمة. إذ اعتبر بعض المتخصصين أن الحريق مكسب غير متوقع للنظام البيئى بالقضاء على النباتات المريضة وزيادة التنوع النباتى والحيوانى. ويجب ألا ننسى أن الدورات الطبيعية للغابات تختفى، وأن بعض الأنواع تختفى فى حين تتكاثر أنواع جديدة. وتزيد حرائق الغابات من مستويات ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى، مما يسهم فى ظاهرة الاحتباس الحرارى وتغير المناخ. بالإضافة إلى ذلك، فإن الرماد يدمر الكثير من العناصر الغذائية، ويؤدى إلى تآكل التربة مما يتسبب فى حدوث فيضانات وانهيارات أرضية.
ويضيف استخدام المواد الكيميائية فى مكافحة الحرائق مشكلة إضافية إلى العواقب المأساوية بالفعل لحرائق الغابات. وفقا لدراسة حديثة أجراها المجلس الأعلى للبحث العلمى، فإن المواد الكيميائية الموجودة فى “مثبطات اللهب” المستخدمة لإطفاء الحرائق تتراكم فى التربة لسنوات. تسلط نتائج الدراسة الضوء على وجود بولى فوسفات الأمونيوم المعروف بتأثيره على خصوبة التربة، ويؤثر على تكوين الغطاء النباتي.
يمكن أن تكون لحرائق الغابات آثار فورية وطويلة المدى على جودة الأنهار والبحيرات والجداول. والتأثير الأكثر وضوحا لحرائق الغابات، هو جريان مياه الأمطار. فبعد فقدان الغطاء النباتى، تصبح تربة الأرض كارهة للماء وتمنع امتصاص الماء. وعدم القدرة على امتصاص الماء يعزز نقل الحطام والرواسب إلى المسطحات المائية الأكبر، مما يؤدى إلى زيادة تلوث الموارد القيمة والأساسية. وأصبحت الفيضانات المفاجئة بعد الحرائق، تمثل تهديدا وتسمح بإدخال المعادن الثقيلة من الرماد والتربة لتسلل الممرات المائية. وقد تكون تصفية مصادر المياه هذه مكلفة وتستغرق وقتا طويلا.

و بالأخذ فى الاعتبار درجة حرارة الجو والتوقيت من العام الذى اشتعلت فيه الحريق الهائل، يمكن أن ندرك مدى تأثر الغطاء النباتى بشكل كبير. وغالبا ما تدمر حرائق الغابات النباتات الموجودة فى أرض الغابة أو الأشجار الصغيرة، بينما تستطيع الأشجار الكبيرة البقاء على قيد الحياة، طالما أن الحريق لا ينتشر فى مظلة الشجرة. والنيران المنبعثة من هذه الحرائق تدمر مصدر الغذاء ومنازل العديد من الحيوانات، مما يهدد بقاءها على قيد الحياة. وبالنسبة للنباتات والأشجار التى يمكنها تحمل النيران، فهى عرضة للأمراض والفطريات والحشرات، بسبب انخفاض مقاومتها بعد إصابات الحروق.

ولحرائق الغابات آثار فورية وطويلة المدى على جودة الهواء. فعندما تحترق الغابة، يتم إطلاق كميات كبيرة من الدخان فى الغلاف الجوي. وعادة ما تكون جزيئات الدخان هذه صغيرة وتتكون من الغازات وبخار الماء. وتلوث الهواء الناجم عن الحرائق لديه القدرة على السفر لمسافات طويلة، وقد يشكل فى كثير من الأحيان تهديدا لصحة الإنسان. ويمكن أن تستقر هذه الجزيئات الصغيرة فى أعماق الرئة مما يجعل التنفس صعبا، كذلك يضع ضغطا إضافيا على القلب. بالإضافة إلى ذلك، تنتج حرائق الغابات كمية متزايدة من أول أكسيد الكربون، والتى يمكن أن تؤدى أيضا إلى مجموعة متنوعة من الآثار الصحية.
ويتم تدمير المبانى والمنازل التى تقع ضمن مسار حرائق الغابات، مما يؤدى إلى تعريض المواد الخطرة التى تشكل تهديدا على صحة الإنسان أثناء عملية التنظيف. وغالبا ما تحتوى المنازل القديمة التى بنيت

قبل السبعينيات على معدن يسمى الأسبستوس. بمجرد اضطراب الأسبستوس، تصبح الألياف محمولة فى الهواء، وعند استنشاقها يمكن أن يؤدى إلى ظهور نوع من الأورام فى بطانة الرئتين. وأثناء عملية التنظيف، غالبا ما يتم التخلص من العديد من المواد بشكل غير صحيح وتشكل تهديدا للتدمير فى المستقبل. ومن المهم أن يتم التعامل مع عمليات التنظيف هذه بأمان وإكمالها بالمعدات المناسبة، ويتم إجراؤها بواسطة متخصص.

على الرغم من أن حرائق الغابات تترك قدرا هائلا من الدمار فى طريقها، فإنها تترك وراءها بعض الصفات المفيدة أيضا. تتطلب العديد من النباتات حروقا منتظمة من أجل نشر البذور والبقاء على قيد الحياة. ويمكن أن تقتل الحرائق أيضا الأمراض والحشرات التى قد تؤثر على معيشة النباتات، وتزيل الحطام الزائد من قاع الغابة، وتسمح بمزيد من الوصول إلى العناصر الغذائية التى يوفرها ضوء الشمس المكشوف. وتعمل الحرائق منخفضة الشدة على إزالة الفرشاة السفلية ومنع أضرار الحرائق المستقبلية من الانتشار.

وبعد حرائق الغابات، تنمو أراض عشبية جديدة والسماح لحيوانات الرعى بالاستفادة من التغيير. وتسمح هذه الزيادة فى الترتيب الطبيعى للأنواع بتغيير فى البيئة يعزز النمو ودورة الحياة المستمرة. وتتطلب النباتات مثل الأعشاب النارية وصول النار إليها، حتى تتفتح وتسمح بإعادة نمو النباتات التى ماتت بسبب الحريق. وعندما تموت النباتات والغطاء النباتى، تبدأ حياة جديدة فى الشفاء والظهور. لكن هناك أيضا تأثيرات إيجابية. إذ إن حرائق الغابات تعتبر طرقا طبيعية لتجديد التربة لمغذياتها، ويمكن أن تكون التربة أكثر خصوبة بعد الحرائق.

نقلاً عن الأهرام العربي
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة