آراء

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: الشركات ... وتحديات التطوير

22-8-2021 | 16:13
Advertisements

خلال مأدبة عشاء مع مجموعة من قادة الفكر منتصف التسعينيات، مال بيل ميهان، العضو المنتدب، لأحد أكبر مكاتب الاستشارات العالمية، على الكاتب الأمريكي جيم كولينز وقال معقبًا على أحد كتبه: (لا شك أنك أصدرت كتابًا جيدًا، لكنه لسوء الحظ، بلا فائدة). كان كولينز قد نشر وقتها كتابًا عن الشركات العالمية ومستويات أدائها نال رواجًا كبيرًا.

لم يكن سهلًا غض الطرف عن تعليق كهذا، خاصة عندما يصدر عن أحد أفضل مدراء الشركات العالمية. طلب كولينز مزيدًا من التوضيح، فأجابه (الشركات التي كتبت عنها نشأت، في الغالب، كبيرة ورائعة، كان خلفها مؤسسون من أمثال ديفيد باكارد؛ المؤسس المشارك لإحدى أكبر شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية، وجورج ميرك، مالك إحدى شركات الأدوية. امتلكت جميعها أدوات التميز منذ يومها الأول. أكتب عن شركات بدأت صغيرة وصارت رائعة).

بعد تلك الأمسية، وهذا الحديث العابر، اختمرت في ذهن كولينز فكرة كتابه الجديد، "من جيد إلى رائع Good to Great"، شغلته قدرة شركات صغيرة على تطوير أدائها والانضمام إلى ركب الشركات الرائعة. بلغة الأرقام تمكنت بعض الشركات من تحقيق معدل نمو سنوي يفوق متوسط نمو السوق ثلاث مرات على الأقل.

انكب جيم ومساعدوه يدرسون لعدة شهور، قلبوا فيها الأرقام والمؤشرات، وسياسات الشركات، وحللوا أداءها في البورصة، ومنهجيات إدارة أصولها وسياسات نفاذها إلى الأسواق الجديدة، وكيف عالجت بعض الإصلاحات الطفيفة تدني منحنى الأداء، عندها أدرك كولينز كيف صارت هناك شركات رائعة.

فقد وجد أن عشرة مديرين تنفيذيين من ضمن أحد عشر يديرون شركات رائعة، جاءوا من داخل الشركة، تقلدوا مناصب عدة على فترات متباينة عايشوا فيها العاملين، كانوا أعلم بنقاط الضعف والقوة، فعمدوا إليها مباشرة. لم يحدد لهم مجلس الإدارة آلية بعينها لحثهم على التطوير، كانوا يتحركون بدافع شخصي؛ إنه الولاء.

وفي جانب السياسات والإستراتيجيات، أشارت النتائج إلى تركيز الشركات الرائعة على ما يجب وما لا يجب فعله، عبر محاولات متكررة راوحت بين الصواب والخطأ، واستنتاج الأفكار واختبارها وتقييم نتائجها حتى أثمرت الجهود وتحددت المسارات، وتوالت النجاحات.

كذلك، لم تلعب عمليات الاندماج والاستحواذ دورًا رئيسيًا في إشعال شرارة التحول؛ إذ أن دمج شركتين جيدتين لا يصنع شركة رائعة.

وعلى الرغم من الدور الكبير والمهم للتكنولوجيا في إدارة الشركات، أكدت الدراسات تصدر العنصر البشري، الموظف، لعملية التحول، خاصة عندما تتلاشي مشاكل التحفيز والتغيير للموظفين في ظل بيئة مناسبة وجيدة لنمو الشركة.

الطريف في الأمر، أن كثيرًا من الشركات التى نجحت في التحول لم تنتبه لتغير تصنيفها في حينه، كانت تركز على استمرار النجاح. لكن عندما أظهرت نتائج مراجعة مؤشراتها وتحليل أدائها، أنها حققت قفزات ثورية، راحت تراجع مسيرة صعودها. وقد أثبتت التجربة أن نجاح التحول يرجع إلى وعي المديرين التنفيذين بقراراتهم. فعلى عكس ما توقع كولينز، لم يبدأ المديرون الجدد بوضع إستراتيجيات أو رؤى جديدة، فقط اختاروا فريق عمل جيد، ووضعوا الشخص المناسب في المكان المناسب، ونَحَوّ بعيدًا الأشخاص ذوي الكفاءة الأقل، ثم حددوا وجهتهم وانطلقوا. لم يعملوا بمبدأ "الموظفون أعظم أصول الشركات"، إنما "الموظفون (الجيدون) أعظم أصول الشركات".

ومع أن كولينز استخلص أسباب النجاحات الكبرى في مسيرة الشركات الرائعة بعد دراسات شاملة وعميقة، فقد ترك للمديرين التنفيذيين صنع خلطاتهم السرية وِفقًا لخصوصية كل حالة، ولتتعدد الطرق وليبقي الهدف واحد؛ مزيد من النجاحات الرائعة.
نقلاً عن الأهرام المسائي
اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. محمد مصطفى الخياط يكتب: حرب أكتوبر والطاقة

منحت العسكرية العالمية حرب أكتوبر 1973 قدرًا كبيرًا من التقدير. عبر الجيش المصري أكبر مانع مائي. وحطم خط بارليف. وتجاوز ذكرى نكسة بدت كابوسًا مفزعًا بلا نهاية. وبقدر الإيمان جاء النصر.

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: فيس بوك ... الإثنين الأسود

لم تكن المرة الأولى ولن تكون الأخيرة- التي تتوقف فيها بعض منصات التواصل الاجتماعي عن العمل، حدث هذا من قبل عدة مرات وإن اختلف من حيث النطاق والمدة.

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: التنمية البشرية والبيئة .. المياه

استعرضنا في المقال السابق شطر الفصل الخامس من تقرير (التنمية البشرية في مصر 2021)، وتحدثنا عن الهواء وأثره على التنمية البشرية، وما تؤدي إليه معدلات التلوث

د.محمد مصطفى الخياط يكتب: غسان كنفاني .. النقش بالسكين على لحم الوطن

تُذكرُني رواية عائد إلى حيفا ، للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني، بقصيدة محمود درويش، (طباق)، مُخاطبًا فيها روح صديقه إدوارد سعيد، ( ألم تتسلَّلْ إلى أمس/

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: زوربا.. يونانيان ومكسيكي

عندما عرض الكاتب الكبير نجيب محفوظ على الناشر سعيد السحار، روايته (بين القصرين)، قال في نفسه (مين ها يقرا الداهية دي)، كانت أكثر من ألف صفحة، ثم تناولها

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: فنلندا .. الطريق إلى السعادة

تدور أحداث مسرحية السلطان الحائر لتوفيق الحكيم في عصر المماليك، يكتشف الشعب أن السلطان ما زال عبدًا، وبالتالي لا يحق له تولي السلطنة إلا بعد عتقه، ورغم

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: كابول .. زوايا مختلفة

راوغت - قدر الإمكان- إلحاح الكتابة عن أفغانستان، فما كُتب ليس بالقليل، ومكتفيًا بمقال نُشر في ذات الزاوية، قبل أسابيع قلائل (حيفا 48 كابول 21 بغداد

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: الطاقة المتجددة ... مفارقات تاريخية

لأسباب مختلفة وعبر عقود لُضمت حباتها في مسبحة الزمن، ارتبطت الطاقة المتجددة بمواقف فارقة في تاريخ مصر والعالم. فحين قررت مصر بناء السد العالي، كونها دولة

حيفا 48 – كابول 21 – بغداد؟

فجأة ومن دون سابق إنذار غادرت القوات الأمريكية قاعدة باجرام الجوية بأفغانستان ليلًا أوائل شهر يوليو الماضي، قبل شهر من التاريخ المعلن لبدء انسحابها وقوات

أوبك بلس.. آراء متباينة وهدف واحد

كنت على يقين أن أجواء أوبك بلس سوف تعاود هدوءها سريعًا، ومرد ذلك عدة أسباب، أولها، وجود مصلحة مشتركة تربط كل الدول ببعضها البعض، إما تحرك جماعي متماسك

خيري شلبي وعالمه العجائبي

لفترة طويلة تصورت أن نجيب محفوظ كتب عن سكان الدور الأرضي في ناطحة سحاب الهيكل الاجتماعي للمصريين، فيما تخصص إحسان عبدالقدوس في الطابق العلوي؛ المجتمع المخملي

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة