المقهى الثقافى

ما يقوله التاريخ و"لعبة الست".. عن تصريحات العريان بعودة اليهود المصريين

6-1-2013 | 16:53

مشهد من فيلم لعبة الست إنتاج عام 1946

محمد سعد
يتخذ المؤرخ المصري، خالد فهمي، من تصريحات القيادي الإخواني، عصام العريان، بخصوص عودة يهود مصر من إسرائيل، فرصة لطرح الأسئلة بدلاً من تقديم الإجابات الجاهزة، التي يسهل الرجوع إليها في الكتب والمراجع المكتوبة سلفاً.


فمؤلف كتاب "كل رجال الباشا"، وإن كان يتساءل عن سر توقيت تلك التصريحات، إلا أنه يدعو لأخذها علي محمل الجد لإنطلاقها من مبدأ جيد وهو أن الصراع مع الصهيونية صراع أخلاقي، لا علاقة له باليهودية واليهود المصريين، كما أنها قد تكون اختباراً لقدرة مجتمع ما بعد الثورة علي التعايش مع الآخر، ولو نظرياً.

يطرح فهمي ابتداءً السؤال حول المادة الخام لتاريخ الفترة، ألا وهي الوثائق التاريخية، التي ليست فقط غير متوفرة في أيدي الباحثين، كغيرها من الوثائق التاريخية التي تؤرخ لتاريخ مصر الحديث، لكن لا أحد يعلم أصلاً إذا ما كانت تلك الوثائق موجودة أم اختفت أم لم تكن موجودة.

من تلك النقطة، ينطلق فهمي في طرح السؤال حول أوضاع المصريين اليهود، خلال تلك الفترة التي خرجوا فيها من مصر، وإلي أي درجة كانوا ينظرون إلي أنفسهم كيهود وكمصريين، وما إذا كانت الأفكار الصهيونية رائجة بينهم أم أنها لم تعرف طريقها إليهم، وتأثير الحروب العربية عليهم، كما يطرح السؤال عن لماذا هاجروا وإلي أي وجهة رحلوا؟ هل كانت إسرائيل هي الوجهة؟.

تبدو الإجابة عن هذه الأسئلة سهلة، كما يري مؤلف "الجسد والحداثة"، لكن السؤال الصعب، هو إلى أي مدي كان المجتمع المصري (المسلم والمسيحي) مسئولاً عن خروجهم؟ وهل كان هناك جو من التشدد والتعصب وعدم التسامح في نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينيات مع اليهود والأقليات وسهل علي نظام عبد الناصر عملية التضييق عليهم، ومدي مسئولية عبد الناصر عن خروجهم، وقبل ذلك مسئولية الإخوان أنفسهم عن ذلك.

يلفت فهمي النظر إلي عملية سوزانا أو ما عرف بـ"فضيحة لافون"، الإسرائيلية السرية التي كان يفترض أن تتم في مصر لتفجير أهداف أمريكية وبريطانية في مصر عام 1954، وسميت بفضيحة لافون نسبة إلي وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك، وقد أثرت تلك الحادثة علي وضع اليهود والأقليات الأجنبية في مصر بشكل كبير.

ينفي المؤرخ المصري، ذي التوجهات الناصرية، عاصم الدسوقي، مسئولية جمال عبد الناصر، عن خروج اليهود من مصر، ويقول إن اليهود المصريين بدأوا في الخروج من مصر منذ الأربعينيات لأسباب عدة، أولها الخوف من قدوم هتلر في أثناء الحرب العالمية الثانية، وذلك حتي معركة العلمين عام 1942 والتي انتصر فيها الحلفاء علي محور هتلر وموسوليني.

يدلل الدسوقي علي ذلك، بفيلم "لعبة الست" للفنان نجيب الريحاني، في 1943، والذي يتحدث في جزء منه عن الخواجة "إيزاك" الذي يحاول بيع محله، لأحد موظفيه ليهاجر من مصر. ولم تكن إسرائيل الوجهة الأولي، لليهود المصريين، الذين سووا ممتلكاتهم، فهاجر أغلبهم إلي أوروبا والفقراء فقط منهم هم من هاجروا لإسرائيل بحسب الدسوقي.

يقول المؤرخ خالد فهمي، الذي لا يعتقد أن اليهود المصريين قد يرغبون في العودة إليها في ظل دستور يكرس هيمنة الأزهر علي المؤسسات الدينية: إن مصر كانت أصغر بلد خرج منه يهود في العالم، بعد الحرب العالمية الثانية، ومن ثم يسأل عن هدف العريان من التصريحات، التي ربما تريد أن تظهر أن حكم الإخوان حكم متسامح.

يلفت فهمي النظر هنا إلي أن الإخوان كان لهم دور في خروج اليهود من مصر بعد الحوادث التي انتهت بمقتل النقراشي باشا، إذ أخذوا في القيام بعمليات تخريبية ضد ممتلكات وأموال ومحلات بعض التجار المصريين والمملوكة للأجانب حتي من غير اليهود في مصر.

ويقول الدسوقي في هذه النقطة إن الإخوان المسلمون، بعد حرب 1984 بفلسطين والتي اشترك فيها الإخوان، بفرقة مسلحة، كانوا يخرجون في مظاهرات في الشوارع ويهتفون "اليوم يوم الصهيونية وبكرة يوم النصرانية"، وهي شعارات مسجلة في صحف ذلك الوقت وأشاعت جواً من الخوف بين الأقليات.

خرجت مجموعات أخري من اليهود بعد ثورة 52، لسببين أولهما أن بعضهم كان من الشيوعيين الذين اضطروا لمغادرة مصر مع اصطدامهم بعبد الناصر، والجزء الثاني خرج بسبب سياسة الإصلاح الزراعي التي طبقت علي كل من لديه أكثر من 200 فدان، وكذا تمصير البنوك الأجنبية وتأميم قناة السويس، فخرج من انطبق عليهم الشروط، وأشهرهم قطاوي باشا.

يري فهمي أن تخيل العريان لوضع اليهود المصريين، ليس عن دراسة وإن لم يكن تصوراً ساذجاً، ويري الدسوقي أنه تصور ينم عن جهل بالتاريخ.

يحاول فهمي أن يضع تصريحات العريان، في سياق الجدل الموجود في الغرب وإسرائيل حول تلك القضية عن ممتلكات اليهود في العالم، إلا أنه لا يجزم إذا ما كان العريان يشتبك مع هذا الجدل أم لا، ويري فهمي أن العريان إذا كان يشتبك مع هذا الجدل، فهو اشتباك ضحل وطفولي خاصة وأن مصر من أقل البلاد التي خرج منها يهود في العالم.

يري فهمي إن العريان إذا كان صادقاً في قوله، فعليه أن يعتذر عما فعله الإخوان باليهود بين 1945 و1984، وهي الأحداث التي أشار إليها فهمي سالفاً، ويتساءل عن الحوادث التي راح ضحيتها يهود وأشارت فيها أصابع الاتهام إلي الإخوان.

يفضل الدسوقي وضع القصة في سياق اقتصادي سياسي، يقدم فيه الإخوان أنفسهم إلي أمريكا وإسرائيل علي أنهم لا يعادون إسرائيل، ويبقون علي سياسة اقتصاد السوق، دون الحديث عن العدالة الاجتماعية وهو جزء من صفقة الإخوان مع صندوق النقد الدولي، لرفع الدعم عن السلع الاستهلاكية.

تبدو نظرتا الدسوقي وفهمي، متقاربتين في العموم، إلا أن تفاصيل الفترة التي خرج فيها اليهود من مصر ومدي مسئولية عبد الناصر عنها، يظل سجالاً دائراً غير محسوم، ورغم اختلافهما في التفاصيل والمنطلقات إلا أن كلاهما لا يري لعودة المصريين اليهود بعد عقد من الزمان بزوال دولة إسرائيل كما يقول العريان، واقعاً قادماً في القريب، فعلاوة علي أنه لا يقول لنا كيف ستزول إسرائيل خلال عقد كما يقول فهمي، لم توجد بعد أسباباً موضوعية تدفع اليهود في إسرائيل للعودة إلي مصر ليصبحوا أهل ذمة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة