أخبار

فهمى: عبدالناصر لم يجبر اليهود المصريين على الهجرة لإسرائيل.. وتصريحات العريان تعبر عن رؤيته الشخصية

1-1-2013 | 23:04

الدكتور احمد فهمى و الدكتور عصام العريان

أحمد عبد العظيم عامر
تعليقا على تصريحات الدكتور عصام العريان بشأن عودة اليهود إلى مصر، شدد الدكتور أحمد فهمى، رئيس مجلس الشورى، على أن رأي العريان لا يعبر عن رأي مجلس الشورى، لأن المتحدث الرسمي باسم المجلس هو رئيسه أحمد فهمي، مشيرا إلى أن العريان يعبر عن رؤيته الشخصية وليست رؤية حزب الحرية والعدالة أو الكتل البرلمانية للحزب في الشورى.


وقال فهمي إن ما قاله الدكتور عصام العريان غير قابل للتطبيق، وذلك لأن اليهود المصريين لم يجبرهم أحد على الهجرة لإسرائيل، ولم يخرجهم الرئيس جمال عبد الناصر من مصر، مشيرا إلى أنهم خرجوا من أجل خدمة مشروع صهيوني.

وأضاف: "كما أن هؤلاء اليهود ذهبوا لخدمة مشروع عنصري ومتطرف ولطرد شعب من أرضه، وحاربوا بلادهم مصر في ثلاثة حروب متوالية على مدى أعوام 1956 و1967 و1973"، مشيرا إلى أن هؤلاء لا يمكن ولا يقبل أحد أن يكونوا مواطنين مصريين.

وأكد الدكتور أحمد فهمي -خلال حواره على قناة الحياة مساء الثلاثاء- أنه بشكل شخصي لا يتمنى أن يقدم المجلس على صياغة التشريعات المتعلقة بالمجالس القومية المتخصصة مثل المجلس الوطني للإعلام ومفاوضية الانتخابات، حتى انتخاب مجلس النواب وذلك بغرض وجود حوار مجتمعي وطني بشأن هذه التشريعات.

وأوضح فهمي أن هذه التشريعات تحتاج إلى دراسات ولا يمكن طرح رؤية بشأنه قبل الاستماع لأصحاب الشأن والمنتمين لهذه المنظومة التشريعية، منوها إلى أن هذه التشريعات يفضل إعطاء المجتمع الفرصة كاملة حتى تتم بلورة تصور بشأنها.

وعن تبعية الصحف القومية قال فهمي: "سيظل الحال على ما هو عليه حتى وضع القانون الخاص بالمجلس الوطنني للإعلام"، مشيرا إلى أن مجلس الشورى سيكون له رأي في تعيين رئيس المجلس الوطني للإعلام.

وحول وجود نقاشات حول قانون المجلس الوطنني للإعلام بالشورى، لفت إلى أن الشورى سيشارك في صياغة هذه التشريعات ولكنه غير مستعجل على إصدارها إلا إذا كان الإعلاميون أنفسهم في عجلة لإصدار هذا القانون".

وكشف رئيس مجلس الشورى، أن أهم القوانين التي سيناقشها الشورى قانون "الصكوك الإسلامية"، وقانون "الحد الأدنى والأقصى للأجور"، وغيرها مما يستلزم إصداره من تشريعات وقوانين مختلفة تكون ضرورية.

ولفت فهمي إلى أنه بعد انتخاب مجلس النواب سيعود التشريع إليه، مشيرا إلى أن دور مجلس الشورى سيكون تعيين رؤساء المجالس القومية والتصديق على الاتفاقيات التي تعقدها السلطة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة