آراء

محمد الشاذلي يكتب: حادث فجر الثلاثاء على طريق دهشور

19-8-2021 | 14:46
Advertisements

 حولت الحكومة طريق دهشور المهترئ إلى طريق جميل بكل المقاييس بعد أن كان السير فيه مخاطرة كبرى، وزادت إضاءته ونظافته وجودة الأسفلت، ثم المحال التجارية من مطاعم وكافيهات على أحدث طراز، لكنها نسيت وضع إشارات مرورية، وأقصد ضوئية تحديدًا، علها تخفف من تهور السائقين..

 
 ولم أكن أتصور وأنا عائد من طريق دهشور إلى منزلي فجر الثلاثاء الماضي أن أشاهد جثة تم تغطيتها فيما تتسرب منها الدماء نحو عجلات سيارة إسعاف لم تحملها بعد.. أو لن تحملها أبدًا، فمعلوماتي أن سيارات الإسعاف لا تسمح بنقل موتى.. هناك ضحايا آخرون لم ألحظهم وسط حطام ثلاث سيارات على الأقل، وجمهرة من الشباب أمسكوا بكشافات هواتفهم المحمولة ليرشدوا السيارات القادمة بسرعة جنونية.. هذا المشهد سيظل في رأسي طويلا.. كما ستبقى رائحة الموت فوق المكان لأزمنة لاحقة، إنه الموت الذي سنصل إليه جميعًا، لكن لا أحد منا يسعى إلى أن يكون عنيفًا وقاسيًا إلى هذا الحد.
 
طريق دهشور بات طريق سباق للسيارات، سباقًا مدبرًا أو عفويًا أو يجري مصادفة في عناد البعض نحو من يسبق الآخر، والذي غالبًا لا نعرفه، أو يكون قد نظر إلينا شذرًا أو استهزاء.. هو طريق ستجد فيه أحط أنواع النفس البشرية وسيلة للتعبير والإيضاح وفرصة للجنون..
 
ما الذي حدث في طريق دهشور؟
 
كان القادم من طريق الواحات في اتجاه ميدان جهينة يتمهل لطبيعة الميدان، ثم يقرر الالتفاف يمينًا، ثم يتجه يسارًا ليستلم وصلة طريق دهشور التي تقوده إلى بوابة طريق الإسكندرية الصحراوي، ويتذكر كثيرون كم كان هذا الطريق رديئًا للغاية، برغم أنه يفتح على كل بوابات ومداخل أحياء الشيخ زايد وعدد من المنتجعات السكنية الراقية.
 
قامت الحكومة بعمل جليل، حيث وفرت الالتفاف في ميدان جهينة وأقامت كوبري فوقه للقادم من وإلى طريق الواحات، وأعادت الرونق، أو بالتحديد  صنعت تحديثًا هائلًا أدى إلى شكل جديد مبهر للطريق.
 
وبدت الحكومة وكأنها تجاوزت المجتمع، وصنعت معجزة حقيقية لم تكن منتظرة، بينما منظومة الطرق بشكل عام هي شاغل الدولة، وأحدثت فيها منجزات هائلة.
 
ولكن هنا بدأت المأساة.. هل كان الطريق القديم الرديء أقل حصدًا للأرواح، أقل صنعًا للجنازات والإصابات، وهل الطرق الجيدة تقودنا إلى النار؟..
 
وضعت أجهزة المرور حدًا أقصى للسرعة على طريق دهشور هو ثمانين كم في الساعة، وأعلى كوبري ميدان جهينة المفضي إليه هو ستون كم في الساعة، وقالت إن السرعة مراقبة بالرادار.. وإلى هنا ظن المرور أن دوره ينتهي.. لأنه لا توجد إشارات ضوئية ولو على سبيل التحذير.. ولا يوجد عنصر بشري واحد من المرور أو سيارة واقفة أو متحركة تنتسب للمرور..
 
في حوادث السباقات المحمومة على طريق دهشور أصبحت على قناعة بأن العنصر البشري وراء الحوادث المرورية، وكنت قبل ذلك أسخر من تلك المقولة، لأنني أشاهد سرعات جنونية، لا يكفي معها أن تكون قائد سيارة محنك، لتفادي الموت، فقد يأتي الخطر من الغير وهو ما يحدث كثيرًا، لكن لا يمكن أن تكتفي أجهزة المرور في الجيزة أو في أي محافظة تضم طرقًا للموت، بقانون المرور وغرامات الرادار، أو تتعلل بانتظار صدور قانون المرور الجديد من مجلس النواب.
 
وكل قانون جديد أو إضافة مواد جديدة للقانون القديم لا تلاحظ فيها شيئًا إلا تغليظ العقوبات المالية وزيادة الغرامة، وهذه لا تنقذ الأرواح، إنما تزيد من الجباية المرورية، فالذين ينطلقون في الطرقات الجيدة بكل هذه السرعات كعربات النار أو القذائف، لا يمكن أن تثنيهم الغرامات الباهظة.
 
وكل من ينطلق تحت سمع وبصر رجال المرور بسيارات زجاجها "فاميه" لن تردعه أي غرامة، والقصة ليس في تحطم سيارته أو إصابته أو موته في أسوأ الأحوال، ولكن في تدميره لسيارات الآخرين وحصده لأرواحهم، أكثر من ذلك في إصابة من يشاهد هذه السيارات الفاميه بالاكتئاب القومي..
 
وصلت إليَ شذرات من القانون الجديد مثل عقوبة "النقاط" المرورية التي سوف تخصم وفقًا لنوع المخالفة، أو تلك المرتبطة بسيارات نقل القمامة.. كل هذا لا قيمة له من دون أن نباشر أمرين عاجلين: التوعية الإعلامية والإرشادية بخطر الحوادث من خلال برامج الراديو والتليفزيون وعلى الطرق السريعة التي تحفل بكل أنواع الدعايات، فيما تتوارى في خجل، أي تحذيرات مرورية، إن وجدت. 
 
والأمر الثاني هو في تركيب ومراجعة الإشارات الضوئية في الميادين والطرق السريعة ووضع عناصر بشرية ثابتة ومتحركة، تترقب وتطارد المنفلتين، ليستقر في ذهنهم أن أحد رجال المرور سيظهر في أي وقت، كان لدينا مدرسة كونستبالات مرور، لماذا لا نستعيدها الآن؟
 
أما أماكن عبور المشاة فهي في حاجة لتكليف القانون بتحديد ومراجعة على الأرض لهذه الأماكن، فعبور المشاة يكاد يكون مستحيلًا في بعض الطرق، ويحتاج العابر من كل الأعمار إلى معجزة كونية لكي يمر إلى الجانب الآخر من الطريق.. وكذلك تحديد ارتفاع الأرصفة التي تصل إلى ما يقرب من نصف متر في بعض الشوارع حتى تصعب على كثيرين الصعود إليها، ربما تكون هذه من اختصاص المحليات، لكن لا أرصفة مناسبة للمشي في مصر إلا في أرصفة مصر الخديوية في وسط القاهرة وبعض من طرق صنعتها المصادفة.
 
وأخيرًا لابد من حل بالنسبة للسيارات الفامية في الطرق المصرية وهي غالبًا سيارات منفلتة على الطرق وتفعل ما يحلو لها وتسبب الغيظ والكمد للغالبية، التي ترى الفاميه فوق زجاجها ولوحاتها المعدنية.. هذا فضلا عن البذاءة في استخدام السلطة؛ حيث يكرس التمييز..

اقرأ أيضًا:
Advertisements
محمد الشاذلي يكتب: زيارة إلى بورسعيد

خرجت من زيارة بورسعيد أخيرًا بانطباعات متنوعة، تبدأ بالارتياح إلى المدينة وأهلها وسلوكياتهم الهادئة، خصوصًا أنني من أبناء القاهرة، وعاصمة المعز أحد أكثر

محمد الشاذلي يكتب: "..وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ"

كم كان قرارا متشنجا وعصبيا بتجميد مقعد سوريا في مجلس جامعة الدول العربية، بينما استمرت سوريا تشغل مقعدها في الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة.

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (4 - 4)

وقَّعَ الأستاذ نجيب محفوظ في شهر فبراير 1973 في مكتب الأستاذ توفيق الحكيم في الأهرام على بيان الكتاب والمثقفين الذي يطالب بإنهاء حالة اللاحرب واللاسلم،

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (3 - 4)

احتفل الأهرام بعيد الميلاد الخمسين للأستاذ نجيب محفوظ، وكان صاحب الفكرة أحد أفراد شلة الحرافيش وهو الرسام والشاعر صلاح جاهين، لمعرفته بولع الأستاذ محمد

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (2 - 4)

أعادتني دراسة الدكتور محمد حسام الدين إسماعيل الصحفي في أدب نجيب محفوظ (العربي للنشر 2021) إلى الأجزاء الأربعة من كتاب الناقد والمبدع مصطفى بيومي معجم

محمد الشاذلي يكتب: نجيب محفوظ والصحافة (1 - 4)

اقترب الأستاذ نجيب محفوظ والذي تحل ذكرى رحيله الخامسة عشرة اليوم الإثنين من الصحافة كثيرًا، وذلك من خلال كتاباته الأولى، واللقاءات والحوارات التي أجرتها

محمد الشاذلي يكتب: انتصار للحياة..

بدا جليًا مدى الانتصار لإرادة الحياة في أولمبياد طوكيو 2020 خصوصًا مع الأيام الأخيرة في الدورة والتي تجلت فيها ألعاب القوى والسباحة والجري بمسافاته المتنوعة، وآخرها سباق الماراثون بطول 42 كم.

متحف عم مكرم لفن السينما

يملك هذا الرجل متحفًا فريدًا للسينما المصرية، يقع ويستحوذ على كل شقته في سيدي بشر بالإسكندرية، وبعد أن ضاق بمن لا يحفل به، أو يسعى لحفظه، وهو في سن الشيوخ

تونس والعون المصري

بدأت تونس في تلقي مساعدات مصرية وعربية لمواجهة تفش قاتل لوباء كورونا لم تتمكن المنظومة الطبية في البلاد من مواجهته، كما تذهب إليها مساعدات دولية وإفريقية لكن بشكل متقطع.

سد النهضة .. واجبات مجلس الأمن!

على الرغم من التصريح الصادم لرئيس مجلس الأمن السفير الفرنسي نيكولا دو ريفيير، من أن المجلس ليس لديه الكثير الذي يمكنه القيام به في أزمة سد النهضة الإثيوبي،

سد النهضة .. أسئلة جديدة

... تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب .. هكذا لخص وزير الري والموارد المائية محمد عبدالعاطي، موقف القاهرة من أزمة سد النهضة مع أديس أبابا.. وعشية مغادرته

فضيلة الإمام .. ليحتفل الأزهر بمرور ستين عامًا على تطويره

يعود الجدل مجددًا إلى قضية تطوير الأزهر، والذي بدأ مع قرار التطوير قبل ستين عامًا (القانون رقم 103 لسنة 1961م) ويريد البعض الآن عودة الأزهر إلى الدراسات

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة