راديو الاهرام

عثمان فكري يكتب: فيتنام وأفغانستان وبينهما بايدن

19-8-2021 | 14:46

المشهد المٌزري لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان يٌعيد للأذهان مشهد انسحاب الولايات المتحدة من فيتنام في 29 مارس عام 1973.. نعم كثيرة هي تلك التشابهات ما بين حربي فيتنام وأفغاستان.. 
 
وبالفعل فقد أعاد التاريخ نفسه وهو ما نشهده حاليًا مع القوى العٌظمى الأولى في العالم ففي الوقت الذي تخرج فيه أمريكا من الحرب الأطول في تاريخها والأكثر تكلفة أيضًا بهذا الشكل المٌزري وتخرج فاشلة في تحقيق أي من أهدافها التي دخلت بسببها هذه الحرب.. 
 
الشبه فعلًا كبير للغاية ما بين حرب أمريكا في فيتنام الجنوبية عندما أرسل الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي أول قوة عسكرية إلى فيتنام والتي كانت تحكمها حكومة موالية لها لدعمها في مواجهة فيتنام الشمالية التي كان يحكمها نظام شيوعي وذلك بعد أن قدمت الولايات المتحدة المساعدات العسكرية غير المباشرة للقوات الحليفة لها في فيتنام منذ عام 1954 بعدها بنحو ثلاث سنوات وبرغم إرسال القوات الأمريكية انهارت الحكومة الفيتنامية الجنوبية.. 
 
ليتخذ الرئيس ليندون جونسون سياسةً تصعيديةً بشأن حرب فيتنام إذ أمر بشنِّ هجمات جوية على فيتنام الشمالية وسمح الكونجرس بذلك كي لا تقع فيتنام الجنوبية تحت قبضة فيتنام الشمالية وتتحول إلى الشيوعية في ظل الحرب الباردة..
 
في فيتنام خسرت القوات الأمريكية الكثير من جنودها وساعد على ذلك طول فترة الحرب، كما تورَّطت الولايات المتحدة بفضائح أظهرت أنها قامت بجرائم حرب في فيتنام مثل مذبحة ماي لاي التي قام بها الجنود الأمريكيون بحق الشعب الفيتنامي في عام 1968 والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين وهو ما عمل على تحويل رأي الكثيرين من مواطني أمريكا ليصبحوا ضدّ حرب فيتنام وتسبب في حملة استنكار وتنديد واسعة ضد أمريكا..
 
ومع تولي نيكسون الرئاسة بدأ في سحب القوات الأمريكية مع توسيع العمليات الجوية والبرية في كمبوديا ولاوس في محاولاتٍ لإغلاق طرق إمداد العدو على طول حدود فيتنام، وهو ما أدى إلى موجاتٍ جديدة من الاحتجاجات في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من العالم؛ مما اضطر الولايات المتحدة إلى توقيع اتفاقية سلام بينها وبين ممثلي فيتنام الشمالية والجنوبية معًا وذلك في باريس مٌعلنة بذلك انتهاء التدخل العسكري الأمريكي رسميًا في فيتنام.. 
 
ونعود لوجه الشبه بين فيتنام وأفغانستان أنهما أطول حربين خاضتهما الولايات المتحدة الأمريكية في تاريخها حتى الآن؛ حيث استمرت حرب فيتنام حوالي 20 عامًا منذ بداية الدعم الأمريكي لفيتنام الجنوبية عام 1954 وحتى عام 1975، والتي استمرت في عهد 5 رؤساء أمريكيين.. 
 
وكذلك حرب أفغانستان إستمرت 20 عامًا أيضًا بدأت عام 2001 في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر واستمرت حتى 2021، وتعاقب خلالها على البيت الأبيض 4 رؤساء بداية من جورج بوش الابن وانتهاء بجو بايدن..
 
وبالنسبة للنفقات في حرب فيتنام تكبدت الولايات المتحدة 168 مليار دولار وهو ما يٌعادل تريليون دولار في الوقت الحالي، وفي الخسائر البشرية قُتل في حرب فيتنام أكثر من 58 ألف جندي أمريكي، في حين كانت التكلفة البشرية في أفغانستان أقل والتي تُقدر بحوالي 2500 جندي أمريكي، وأنفقت أكثر من 2 تريليون دولار على هذه الحرب.. 
 
ويٌشير أغلب المٌحللين السياسيين هٌنا في الولايات المتحدة إلى أن هذه الخسائر الضخمة ضاعت بدون أي فائدة تُذكر.. وعن تداعيات هذا الانسحاب الأمريكي المٌزري من أفغانستان ووجه الشبه بينه وبين الانسحاب الأمريكي من فيتنام.. للحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة