عرب وعالم

تنسيق نمساوي ألماني لمواجهة أزمة الهجرة بعد استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان

18-8-2021 | 16:11
الهجرة غير الشرعية
Advertisements
أ ش أ

 أكد وزير داخلية النمسا كارل نيهمر أن بلاده تراقب، بالتنسيق مع ألمانيا، تطورات أزمة الهجرة غير الشرعية واحتمال حدوث موجات جديدة أكثر حدة خاصة بعد استيلاء جماعة طالبان على السلطة في أفغانستان.

وقال نيهمر - في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء - إن الأزمة في أفغانستان لن توقف عمليات النمسا لترحيل مرفوضي اللجوء والمدانين في جرائم جنائية من المهاجرين الأفغان في البلاد.

وأوضح الوزير أن هناك أمرا أساسيا وواضحا بالنسبة للاتحاد الأوروبي وهو أن أزمة التدفق الجماعي للمهاجرين والتي وقعت في عام 2015 يجب ألا تتكرر تحت أي ظرف من الظروف.

وأشار وزير داخلية النمسا إلى أن بلاده استبدلت سياسات قبول اللاجئين بالمساعدات في الموقع، حيث وافقت الحكومة أمس على تخصيص ثلاثة ملايين يورو كدعم عاجل للشعب الأفغاني، إضافة الى دعم الدول المجاورة لأفغانستان على استيعاب موجات الفرار والهجرة المتوقعة.

وفي سياق متصل، قال القنصل الإيطالي في كابول توماسو كلودي، اليوم الأربعاء، " إننا نشهد في أفغانستان مأساة إنسانية كبيرة ونبذل أقصى ما في وسعنا، ونضع كل قلوبنا واحترافنا في جهود الإجلاء".

وأضاف كلودي - في تصريحات لوكالة أنباء «أنسا» الإيطالية - أنه وطاقمه شاهدوا مشاهد درامية في العاصمة الأفغانية، حيث حاول الأفغان الفرار من حركة طالبان التي سيطرت على أفغانستان، بعد مهمة استمرت 20 عاما بقيادة الولايات المتحدة.

وأوضح القنصل الإيطالي، الذي مكث في كابول للحفاظ على الاتصال بوزارة الخارجية الإيطالية، "نجحنا في ظروف طارئة مطلقة في إعادة مواطنينا وبعض المتعاونين الأفغان الذين مكنونا في هذه السنوات من العمل في سياق صعب". 

وقال إن القوات الإيطالية، من خلال العمل مع العسكريين الأمريكيين في مطار كابول، نجحت أيضا في نقل موظفين من مؤسسة فيرونيسي الطبية إلى مطار كابول للمساعدة في الموقف.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة