أخبار

إحياء القاهرة التاريخية.. مدبولي يكشف أهدافه والمناطق التي يتم تطويرها

14-8-2021 | 13:40
إحياء القاهرة التاريخية مدبولي يكشف أهدافه والمناطق التي يتم تطويرهاالقاهرة التاريخية
كريم حسن

قال مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، إنه فيما يتعلق بتنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتطوير العمران، فإنه يتم تنفيذ العديد من المشروعات؛ سواء التي تتعلق بالمناطق ذات القيمة المتميزة أو الطبيعة الخاصة، ومنها مشروع إحياء القاهرة التاريخية لإعادتها إلى رونقها وتعظيم الاستفادة منها.

وأوضح مدبولي أن مشروعات التطوير العمراني تتضمن كذلك مشروعات تتعلق بالمناطق غير المتوافقة عمرانيًا وغير المستغلة، ومنها مشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى؛ من خلال إعادة توظيف الأراضي المملوكة للدولة داخل هذه المدن والتي كانت غير مستغلة، وبها أنشطة غير متوافقة مع التطور الذي يحدث في هذه المدن عبر تنفيذ العديد من مشروعات الإسكان والتنمية لسكان هذه المناطق، منوها إلى أن المستهدف من هذا البرنامج هو توفير نصف مليون وحدة سكنية.

جاء ذلك خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، لعدد من المشروعات السكنية بعدد من المدن الجديدة، بشرق القاهرة، بالفعالية التى أقيمت في مدينة بدر.

كما تناول رئيس الوزراء مشروع تطوير القاهرة التاريخية، مشيراً في ضوء ذلك إلى المتابعة المستمرة لهذا المشروع من قبل الرئيس، ومؤكداً أن الهدف من هذا المشروع هو إحياء القاهرة التاريخية، وإعادتها لسابق عهدها من عشرات السنين، والقضاء على الإهمال الذي لحق بها، لافتا إلى أن استراتيجية تطوير القاهرة التاريخية تعتمد على عدد من المحاور، منها الحفاظ على المباني الأثرية وذات القيمة؛ من خلال الترميم وإعادة الاستخدام، وكذا العمل على إحياء النسيج العمراني التاريخي للمناطق، مع إجراء حصر للأنشطة غير الملائمة لطبيعة المنطقة التاريخية، وتخصيص أماكن بديلة لها، أوتشجيعها علي تغيير النشاط، إلى جانب تأهيل الأحياء العمرانية ذات القيمة التاريخية، وإعادة استخدامها بالاستخدام المناسب لها.

كما أوضح رئيس الوزراء أن مناطق التطوير بالمرحلة العاجلة لإعادة تأهيل الأحياء العمرانية ذات القيمة التاريخية تتضمن مناطق: باب زويلة وحارة الروم، ومسجد الحاكم، ودرب اللبانة، والفسطاط، ومسجد الحسين، والأزهر، مسلطا الضوء على الوضع الراهن لهذه المناطق والذي آلت إليه منذ فترات، والمنظور المقترح لتطويرها، وما يتم من أعمال لإزالة الركام والتراكمات الموجودة بهذه المناطق لاستكمال أعمال تطويرها، وإعادة إنشاء المباني الخرِبة بالطابع الإسلامي، إلى جانب تنفيذ تطوير كامل لمختلف شبكات المرافق بها، وذلك للوصول بها إلى أن تصبح هذه المناطق منطقة تراث عالمي. 

ونوه رئيس الوزراء بالمشروعات الجاري تنفيذها لتطوير منطقة الفسطاط ومحاور العمل بها، وما تتضمنه من مخططات للتطوير، تشتمل على تطوير منطقة سور مجرى العيون، ومشروع عين الحياة، بالإضافة إلى المخطط العام لمشروع حدائق الفسطاط، الذي يستهدف إنشاء حديقة مركزية فى قلب القاهرة، كالتى يتم إنشاؤها فى قلب العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك على مساحة تقترب من الـ 500 فدان، تحتوى على جميع العناصر الترفيهية والخدمية لقاطني القاهرة الكبرى، وصولاً لتغيير وجه هذه المنطقة بالكامل، موضحاً كذلك الأعمال الخاصة بتطوير ساحة مسجد عمرو بن العاص.

ولفت إلى ما تم من إخلاء لمنطقة بطن البقرة، وكذا باقى المناطق غير الآمنة المتضمنة لمشروع تطوير منطقة الفسطاط، والتصور المقترح لإقامة مشروع سكني بمنطقة بطن البقرة؛ لإتاحة رصيد سكني لخلخلة باقي المناطق غير المخططة، سعيا للنهوض بمستوى الحياة بها، مشيراً كذلك إلى أنه جار تطوير منطقة عزبة أبو قرن، التي يقطنها نحو 4750 أسرة.

 وأشار أيضا إلى ما تم تنفيذه في منطقة سور مجرى العيون، ومنطقة عين الحياة، والإزالات التي تمت للعشوائيات التي كانت موجودة بها، والتى شرفت بافتتاح الرئيس لها خلال الاحتفال بنقل موكب المومياوات إلى متحف الحضارة، مؤكداً أن هذه المنطقة تحولت إلى رئة خضراء داخل القاهرة.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة