راديو الاهرام

فاطمة شعراوي تكتب: بهجة تامر حسني

10-8-2021 | 13:32

منذ أيام سمعت فيديو بصوت النجم تامر حسنى يقول فيه: «الحمد لله ربنا قدرني أكون سبب في صلح أخويا وحبيبي دياب على أخويا الكبير المنتج اللي قدمني وقدم أجيال كتير لمصر الأستاذ نصر محروس».

وأكمل تامر.. تم الصلح في منزله وتغاضى عن كامل الشرط الجزائي الواقع على الفنان دياب، ودي لفتة حقيقي مفيش منتج ممكن يعملها في الزمن ده، شكرا أستاذ نصر شكرا إنك كبرتلي ومردتليش طلبي ووقفت جنب دياب لأنه شاب ولسه في أول حياته، كل الشكر أستاذ نصر محروس».

تلك الواقعة تؤكد أن تامر حسنى ليس فقط فنانا حقيقيا موهوبا استحق لقب نجم الجيل، كافح وحاول واجتهد حتى وصل للقمة، بل هو إنسان راق يعرف معنى الجميل والاعتراف به ويعى قيمة الصداقة ويشعر بمن حوله من زملاء، فكان من السهل أن يسير فى طريق نجاحه ولا يلتفت لأى أزمات تقع فى الوسط طالما أنها لا تمسه هو شخصيا، ولكن لأن تامر حسنى بداخله حب كبير يملأ قلبه بمن حوله فإن الله يوفقه وييسر له أحواله ويمنحه نجاحا بعد نجاح.

أعود للوراء وأتذكر بدايات تامر حسنى وتاريخه الذى صنعه بكفاح وتعب وجهد فهو مواليد ١٦ أغسطس ١٩٧٧، وبالمناسبة أهنئه بعيد ميلاده الشهر الحالى وأتمنى له مزيدا من النجاح والتفوق لأنه يستحق.

لم يخذل تامر محبيه وجمهوره يوما منذ بدأ مشواره الناجح وارتبط به جيل الشباب ارتباطا وثيقا حتى أصبح تامر حسنى نموذجا لجيل يعشقه ويثق به.

جاءنى وقت وكنت أتعجب كثيرا من الصلة التى تجمع بين تامر وجمهوره ولكننى أدركت أنه توفيق من الله أولا ثم حرص تامر على المقدمة والشعور بمسئولية كبيرة تجاه المحافظة على محبيه وعدم التنازل عن كل ذلك يوما، وأعتقد أن مثل هذه الأمور هى ما جعلت تامر يتربع على عرش النجومية فى الغناء والكتابة والتلحين والتمثيل، فقد دأب على التعلم وتثقيف نفسه وحاول وحاول حتى تمكن من أدواته وجمع بين كل هذه الفنون ليكون كفيلا بالنجاح ومستحقا له.

تامر حسنى نموذج مشرف للشاب المصرى وليس للفنان فقط، ينطبق عليه حرفيا المثل القائل (اسعى يا عبد وانا أسعى معاك) فقد سعى ووفقه الله للنجاح والعالمية التى اجتهد من أجلها. 

يسعدنى النجاح الذى يتواصل فى تحقيقه تامر هذه الأيام حيث يحطم الأرقام القياسية في شباك التذاكر بفيلمه "مش أنا" والذى وصلت إيراداته خلال أيام إلى 270 مليون جنيه ليسجل رقما استثنائيا فى تاريخ السينما المصرية والعربية ويعيد الحراك لدور العرض السينمائية، التى فتحت أبوابها بمصر وفى دول الخليج لجمهور  تامر حسنى وفيلمه الجديد.

الطموح هو أساس النجاح وسبب رئيسى فى تحقيقه، وأرى أن تامر حسنى هو أكثر فنانى جيله طموحا والأهم فى نظرى أن تامر  يصر على أن يبعث على الشعور بالبهجة بفنه سواء كان الغناء أو التمثيل، بالإضافة إلى إختياراته الدقيقة لأعماله التى تمكنه من التفوق فى المنافسة يوما بعد يوم.

الطموح والتفاؤل والاصرار على تحقيق الذات والبهجة.. كلها صفات يحملها تامر حسنى لجمهوره فى مضمون أعماله البديعة التى  يسعى فيها لمقاومة الإحباط واليأس.

كلمات البحث
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة