آراء

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: وَاضْرِبُوهُنَّ .. بين المعنى والمقصد

10-8-2021 | 03:23
Advertisements

كثيرًا ما نتوقف عند بعض الأمور التي يلتبس علينا فهم مقاصدها ومرماها، ومن هذه الأمور ما ورد في الآية الكريمة: {فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ}، وتحديدًا في قوله تعالى: (وَاضْرِبُوهُنَّ)! فهل قصد بها المعنى الحقيقي للضرب أي الإيذاء البدني؟! ولمن؟! للزوجة أي الأم وشريكة العمر من قبل الزوج وبأمر إلهي في النص القرآني الكريم بغية تهذيبها وحضها على سلوك يرتضيه زوجها.. هل هذا يتفق مع ما ينطوي عليه ديننا الإسلامي السمح الحنيف من إعلاء وتقدير للمرأة ؟!

 
إن المستعرض للقيم الرفيعة التي ساقها الدين الإسلامي في طياته لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يصدق أنه يعطي رخصة للزوج لإهانة المرأة مهما تعاظمت الأسباب؛ فقد كرمت النساء أيما تكريم منذ فجر الإسلام، والتاريخ الإسلامي يزخر بشواهد كثيرة.. إذن لابد من الوقوف على المقصد الأساس من لفظة الضرب الواردة في الآية الكريمة لنزيل اللبس ونقف على المعنى الحقيقي المراد؛ فهو بالتأكيد يبعد كل البعد عن معنى الضرب المتعارف عليه.. وبالاطلاع على المعاجم وقواميس اللغة نجد أن (الضرب) هنا أبعد ما يكون عن الركل والجلد واللطم وغيرها.
 
إنما يرد الضرب لمعان تحض على المباعدة والهجران والانفصال والانعزال والتجاهل في أمثلة من القرآن والأقوال المأثورة، منها على سبيل المثال لا الحصر:

{فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ} الحديد ١٣.. والمعنى تم الفصل بينهم بحاجز وسور، وفي المثل جاء (ضرب به عرض الحائط) بمعنى الإهمال والإعراض عنه، وهو أمر يعمل به الأسوياء من المسلمين.
 
من أجل ذلك كله لزم التمعن في سبر أغوار المفردات لمعرفة المبتغى الفعلي من وراء استخدامها، حتى لا نقع في فخ الفهم الخاطئ لأمور ديننا ودنيانا، فمن غير المنطقي أن نفتح النار على خط الجبهة الأسرية ونعزز مفاهيم تدعو إلى العنف الأسري بعيدًا عن السكينة والسكن، والمودة والرحمة المؤسسين الحقيقيين لقيام علاقات إنسانية قوامها الاحترام والتقديس للرباط المقدس وهو الزواج المطوق لكل هذه الأسس، الذي ينبني على تكريس كل المشاعر الراقية التي تعلي من شأن المرأة التي هي الأم الموعودة بالجنة تجري تحت أقدامها كتكليل لحياة العطاء الطويل على مدار عمر بأكمله تجاه الأسرة والأبناء بل الأحفاد أيضًا.
 
أعلم أنني لست الوحيدة التي شغلت بأمر هذه الآية الكريمة واستوقفتها (واضربوهن) وحارت في أمر تفسيرها والمقصود من ذكرها في النص القرآني ولم يستسيغها عقلي في المعنى الشائع لها؛ فديننا الذي يدعو إلى مكارم الأخلاق والتعايش السلمي بين أفراد المجتمع في دستور التعامل البشري الإنساني هل يعقل أن يأخذ هذا المنحى الذي يحض على العنف والمعاملة الخشنة القاسية مع أرق مخلوقات الله.. المرأة؟! 
 
لكني وجدت أنه لزامًا عليَّ أن أتطرق إلى مناقشة هذا الأمر في دعوة إلى إعمال العقل عملًا بنصيحة رسولنا الكريم أنتم أدرى بشئون دنياكم.. فهل نقبل بمهانة الزوجة على هذا النحو بعدما كانت معززة مكرمة في منزل والديها تجد نفسها معرضة للضرب بمعناه العقابي البدني بمجرد اقتراف ذنب لا يرضى عنه شريك الحياة؟! هل عدمنا السبل لإيجاد طرائق أخرى تهذب وتصلح ذات البين دونما أدنى نيل من الكرامة أو وقوع إيذاء يترك ثقبًا في الروح وجرحًا لا يداوى للكرامة! بالطبع هناك حلول داخل التفسير الصحيح للضرب!
 
إذن فالآية التي نحن بصدد التأمل في معانيها وما تنطوي عليه يقينًا تحض على الوعظ، ثم الهجر في المضجع والاعتزال في الفراش والمباعدة، تأديبًا وإصلاحًا حتى تستقيم الأمور في نصابها بين الزوجين، ولو بعد حين، فهما معًا شريكان في تقويم النفس والأسرة وتعديل مسار العلاقة الزوجية، فلابد أن يلفظا عنها أية شوائب سلوكية تخلخل كينونتها، وتعرض استقرارها للخطر، وتدفع بأشكال وألوان وأهوال العنف الذي انتشرت مؤخرًا بعيدًا عن مرمى الأسرة الصحيحة القوية التي تعد حلقة في سلسلة حلقات متتابعة تمثل الركيزة لبناء مجتمع صالح تحكمه القيم الإنسانية التي تعد أساسًا لتربية أبناء أسوياء يقوم عليهم مستقبل الأمة الإسلامية جمعاء.
 
أستاذ ورئيس قسم الإنتاج الإبداعي بأكاديمية الفنون

اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. إلهام سيف الدولة تكتب: د. فوزي فهمي .. سيرة ومسيرة!

شاءت الأقدار أن تفرض على الساحة الثقافية المصرية؛ أن تودع ذات صباح شهيدًا من شهداء القلم الحر؛ ورائدًا جليلاً ممَّن يؤمنون بالدور العظيم الذي تلعبه الفنون

د. إلهام سيف الدولة تكتب: الرئيس .. والدروس الأخلاقية الملهمة لنصر أكتوبر!

في ذكرى انتصار أكتوبرالمجيد ؛ يجب ألا تغيب عن أذهاننا قيمة هذه الذكرى العظيمة ــ كما قال الرئيس السيسي ــ أثناء انعقاد الندوة التثقيفية ولقائه الدوري

د. إلهام سيف الدولة تكتب: الكبار في عيدهم بين عقد الصحة .. والمهارات الرقمية

خير مفتتح لمقالي اليوم هذه التهنئة الرقيقة التي وجهتها السيدة انتصار السيسي بمناسبة الاحتفال والاحتفاء العالمي بيوم المسنين، حيث قالت: نعتز باليوم العالمي

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الحياة الكريمة لقوة مصر الناعمة

مع التناقض والتضارب في مسألة المعاشات وأصحابها؛ يزيد التوتر والقلق والخوف من غوائل الزمن في المستقبل؛ لمن هم على وشك تسليم الراية للأجيال القادمة؛ وتصدير

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: بين عيد الفلاح .. وعيد النيروز

في عيد النيروز؛ أتخيل .. كما لوكان التاريخ رجلاً؛ لأمسك بالعصا ليرقص في أول الأعياد التي ظل المصريون يحتفلون بها على مدار عقود ماضية، هذا العيد الذي يوافق

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: مسيرة التطور التنويري .. ويقظة الفكر

يبدو أنه قد حان الوقت لتغيير العبارة الشائعة التي تقول: إن فلانًا إذا حدثته عن الثقافة.. وضع يده على مسدسه لتصبح: إذا تحدثت إلى ـ بعض ـ رجال الدين عن

د.إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الأبناء..والمقصورة الأخيرة في قطار الحياة

الأب والأم دوما مصدر الأمان لدى الأبناء ..فماذا لو غابا ؟ هل يستطيع الأبناء الصمود في الحياة دونهما؟ دعونا نبحث عن إجابة من خلال ماقصه علينا دوستويفسكي

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: التحرش .. وقرارات الرئيس

لا يخفى علينا المعنى الذي ينطوي عليه مصطلح التحرش الجنسي فهو يستمد معناه بوصفه تنمرًا يتمثل في إكراه شخص على فعل جسدي، أو وعد غير لائق بمكافآت مقابل خدمات جنسية.

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: هل الزوجة لا تعمل؟!

يحكى أن أحد الأزواج ذهب إلى طبيب نفساني يشكو إليه من ضغط العمل والروتين، سأله الطبيب: ما وظيفتك؟ رد: محاسب في بنك، الطبيب: ما وظيفة زوجتك؟ الزوج: لا تعمل

الأعياد الوطنية .. وأغاني الفرحة

عيد سعيد جملة قصيرة سريعة.. مقتضبة؛ تلك التي نرددها عندما يكتمل حساب الشهور والأيام؛ وجمال حسابها وارتباطها بدورة القمر؛ ولكنها في طياتها تحمل الكثير

بين الفقاعات الملونة .. ودعاة التجريف .. ومصرنا الكريمة!

اليوم.. أستطيع ـ بكل الفخر ـ أن أسجِّل باسمي اسمًا جديدًا أُطلقه على وطننا الغالي وترابه المقدس، وهو مصر الكريمة، لينضاف إلى قائمة الأسماء التي نشرُف

ابنة أبي..

كم يصعب عليَّ أن أمسك بقلمي لأكتب عن أغلى إنسان عندي في الدنيا بصيغة الماضي.. أبي كان هنا.. بيننا وحولنا يملأ حياتنا ببهجة وجوده وحضوره بكاريزما تجذبنا

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة