عرب وعالم

الاتحاد الأوروبي يدين عنف حركة "طالبان" في أفغانستان

5-8-2021 | 11:43
جوزيب بوريل،
أ ش أ

أدان كل من الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، والمفوض المكلف شؤون إدارة الأزمات والمساعدات الإنسانية يانيس ليناريتش، التصعيد العسكري الحاصل في مختلف أنحاء أفغانستان، محملين حركة (طالبان) المسئولية كاملة عن ذلك.

ودعا المسئولان الأوروبيان- في بيان مشترك، صدر الخميس، أذاعته وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء- إلى وقف إطلاق نار عاجل وشامل وإلى منح السلام فرصة، مشددين على أن تصرفات حركة (طالبان) في كامل أنحاء أفغانستان تتعارض تماماً مع التزام قادتها المعلن خلال مفاوضات الاخيرة بالعمل لصالح تسوية تفاوضية وعملية سلام.

وأشار بوريل وليناريتش إلى المعاناة الهائلة للمدنيين الأفغان بسبب عنف (طالبان)، وإلى الزيادة الكبيرة في أعداد المهجرين والمشردين الباحثين عن المأوى والأمان.

ولفتا النظر- في بيانهما- إلى ممارسات (طالبان) داخل البلاد خاصة لجهة القتل التعسفي والجلد العلني للنساء، حيث "تعتبر هذه الأعمال خرقاً فاضحاً لحقوق الإنسان والقوانين الدولية، وقد يرقى بعضها لدرجة جرائم حرب"، وفق البيان.

ويطالب الأوروبيون، كما جاء في بيان بوريل وليناريتش بإجراء تحقيقات حول ممارسات (طالبان) وتقديم المسئولين عن الانتهاكات من مسلحيها وقادتها للعدالة.

وبالرغم من أن العديد من المسئولين في الدول الأوروبية يبدون قلقهم تجاه إمكانية تدفق لاجئين أفغان على دولهم، لا يتوفر لدى مؤسسات الاتحاد، فيما يبدو، سياسة واضحة للتعامل مع هذا الأمر.

يذكر أن الوضع في أفغانستان يشهد تدهوراً أمنياً كبيراً وتصاعداً غير مسبوق في العنف بعد تقدم حركة (طالبان) وسيطرتها على معظم أنحاء البلاد تزامناً مع انسحاب القوات التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) من البلاد.

اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة