رياضة

العداءة البيلاروسية تيمانوفسكايا تصل لفيينا.. واللجنة الأولمبية الدولية تفتح تحقيقا ضد بلادها

4-8-2021 | 19:44

العداءة البيلاروسية كريستينا تيمانوفسكايا

الألمانية

وصلت العداءة البيلاروسية، كريستينا تيمانوفسكايا، للعاصمة النمساوية فيينا اليوم الأربعاء، بعد مزاعمها بأن مسؤولي الرياضة ببلادها حاولوا اختطافها من أولمبياد طوكيو وإجبارها على العودة إلى بلادها.

وسافرت تيمانوفسكايا من اليابان بعد أن حصلت على تأشيرة إنسانية من بولندا، ومن المتوقع الآن أن تسافر إلى العاصمة البولندية وارسو.

وكان في استقبالها أفراد الأمن في فيينا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية، متحدثا عن تيمانوفسكايا قائلا "سلامتها قضية كبيرة".

وتم التقاط لتيمانوفسكايا وهي تغادر السفارة البولندية في طوكيو اليوم، حيث كانت تقيم بعد أن طلبت المساعدة من الشرطة اليابانية في مطار هانيدا يوم الأحد الماضي بعد أن إقتادها مسؤولون بيلاروس إلى هناك.

كان مقررا أن تشارك العداءة البيلاروسية في تصفيات سباق 200 متر أول أمس، حتى قامت بيلاروس باستبعادها من التصفيات .

كانت اللجنة الأولمبية الدولية شكلت لجنة تأديبية للتحقيق في قضية تيمانوفسكايا.

وقال مارك أدامز المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية، في وقت سابق اليوم إن اللجنة تهدف إلى الكشف عن الحقائق وتأكيدها.

ويتضمن التحقيق السماع لأقوال مسؤولين اثنين كانت هناك مزاعم بتورطهما وهما مدرب فريق ألعاب القوى البيلاروسي ونائب مدير مركز التدريب الوطني.

قالت تيمانوفسكايا إنهما أخبراها في طوكيو أنها ستضطر إلى العودة إلى البلاد مبكرا بسبب التعليقات الانتقادية التي أدلت بها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وصرحت اللاعبة لصحيفة (بيلد) الألمانية إن الأمر لا يتعلق بقضية سياسية.

وأوضحت أن انتقادها الوحيد كان للمدربين الذين اتخذوا القرار بشأن فريق التتابع دون التشاور مع الرياضيين، وأكدت أنها لم تتخيل أبدا أن هذا الأمر سيتصاعد لهذا الحد ويصبح فضيحة سياسية.

وقال أدامز إن اللجنة الأولمبية الدولية تسلمت الخطاب المكتوب الذي طلبته من اللجنة الأولمبية البيلاروسية، وستقوم بتقييمه.

وأثارت قضية تيمانوفسكايا /24 عاما/ اهتماما وتفاعلا على المستوى الدولي، في وقت تتصاعد فيه التوترات بين المجتمع الدولي وبيلاروس، نظرا للقمع المستمر الذي يتعرض له المجتمع المدني والاحتجاجات السلمية التي بدأت قبل عام، وذلك عقب انتخابات مثيرة للجدل انتهت بإعلان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو فوزه، علما بأنه يتولى الحكم منذ فترة طويلة.

وتعتبر بولندا واحدة من عدة دول قدمت تأشيرات إنسانية لتيمانوفسكايا.

وأصدر رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراوسكي بيانا طالب فيه بمواجهة "اعتداءات الأجهزة الأمنية البيلاروسية على الأراضي اليابانية" بـ "معارضة شديدة" من جانب المجتمع الدولي.

وانتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الحكومة البيلاروسية واصفا إياها بأنها مفلسة سياسيا وأخلاقيا.

وطالب عدد من الهيئات الرياضية، من بينها منظمة "جلوبال أثليت"، بفرض عقوبات صارمة بحق اللجنة الأولمبية البيلاروسية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة