ذاكرة التاريخ

بهيجة حافظ.. ماذا تعرف عن أول وجه نسائي بالسينما المصرية؟ |صور

4-8-2021 | 14:47

بهيجة حافظ

فاطمة عمارة

أول وجه نسائي بالسينما، أول من ألف الموسيقى التصويرية بالأفلام، مخرجة مصر الأولى، أول نقيب للممثلين والموسيقيين، أول مصرية تقبل عضوة في جمعية المؤلفين بباريس، صاحبة أول أسطوانة في الأسواق عام 1926م، إحدى رواد السينما المصرية.. إنها بهيجة حافظ.

ولدت في 4 أغسطس 1908 بحي محرم بك بالإسكندرية لعائلة أرستقراطية تحب الفن، فوالدها إسماعيل محمد حافظ رئيس ديوان السلطان حسين كامل يعزف الموسيقي، وابنة خال إسماعيل صدقي رئيس الوزراء، تلقت تعليمها في مدرستي الفرنسيسكان والميردى ديوه، وأجادت الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية، بدأت تدرس الموسيقى في سن الرابعة على يد المايسترو الإيطالي جيوفاني بورجيزي، وألفت أول قطعة موسيقية في التاسعة من عمرها واسمتها "بهجية"، وسافرت إلى باريس في عمر الـ 15 لتدرس الموسيقى، وحصلت بعد عام واحد على دبلوم تأليف الموسيقي من الكونسرفتوار، وعادت إلى مصر، كما سافرت برلين لتعلم الإخراج والمونتاج.

بهيجة حافظ

نشرت مجلة المستقبل صورتها على الغلاف وكتبت "أول مؤلفة موسيقية مصرية" فلفتت الصورة انظار المخرج محمد كريم فاختارها بطلة لفيلم "زينب" عام 1930م، وقامت بتأليف 12 قطعة موسيقية للفيلم، لم تكتف بالتمثيل وتأليف الموسيقى، فكتبت قصة 3 أفلام هي فيلم "زهرة السوق" 1947م، وقامت بعمل المونتاج الخاص به، و"ليلي البدوية' 1944م وصممت ملابسه، و"ليلي بنت الصحراء" 1937م أول فيلم مصري ناطق بالفصحي، والذي انتجته بـ 18 ألف جنيه، وعُرض في برلين وحصل على الجائزة الذهبية، وصدر قرار من وزارة الخارجية المصرية بمنعه في الداخل والخارج قبل عرضه في مهرجان البندقية، حيث اعتبرته الحكومة الإيرانية مسيئاً لتاريخ كسرى أنوشروان ملك الفُرس القديم، وأخرجت فيلم الضحايا 1932م، ومثلت في نفس العام فيلم الاتهام 1932م، زألفت الموسيقي والألحان الخاصة بـ 5 أفلام من أصل 7 مثلتها إلى جانب فيلمين آخرين هما سلوى 1946م، السيد أحمد البدوي 1953م، وآخر ما قدمته للسينما كان دور صغير في فيلم القاهرة 30.

بهيجة حافظ

أسست أول نقابة للمهن الموسيقية في عام 1937م التي ظلت قائمة حتى 1956م، أنشاءت صالون ثقافي في قصرها بشارع قصر النيل، وكان له نشاط ثقافي وفني ومن ضيوفها: محمد القصبجي علي الجنبلاطي، روحية القلينى وغيرهم، إلى جانب مكتبتها الضخمة التي تضم ما يقرب من 50 ألف كتاب متعلق بالفن والادب بالعربية والفرنسية، إلى جانب 3000 مؤلف موسيقي وأندر الالآت الموسيقية، ثم حولت بيتها إلى جمعية ثقافية واستمر نشاطها حتى حلتها في 1968م.

افيش فيبم ليلي بنت الصحراء

تزوجت 3 مرات ولم تنجب، إحداها من أمير إيراني وانفصلا سريعاً، واسست مع زوجها الثاني محمود حمدي شركة "فنار فيلم" وتعرضت للإفلاس، وتوقفت عن الإنتاج عشر سنوات وعادت مرة أخري، توفت وحيدة في منزلها في 13 ديسمبر عام 1983م، ولم يعرف أحد بوفاتها إلا بعد يومين ودفنت بالقاهرة.

فيلم الضحايا



بهيجة حافظ

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة