راديو الاهرام

شكرًا حسن مصطفى .. شكرًا جمال شمس

3-8-2021 | 19:23

ربنا لا يعلم الكثيرون أن مسيرة كرة اليد وانطلاقها نحو العالمية بدأت من عام 1989 عندما تولى الراحل جمال شمس مسئولية المنتخب الوطنى قبل بطولة إفريقيا التى أقيمت فى الجزائر واستطاع التواجد بالمربع الذهبى للبطولة بعد غياب عن المنافسة.. بعدها قرر حسن مصطفى رئيس اتحاد اليد وقتها اتخاذ كل الخطوات التي من شأنها رفع مستوى كرة اليد المصرية، والعمل بكل جدية على جعلها أحد الفرق القوية ضمن منافسات كرة اليد العالمية..

ولهذا تعاقد حسن مصطفى مع المدير الفني الألمانى باول تيدمان ومعه المصرى جمال شمس الذى يعتبره أبناء اللعبة الأب الروحى لكرة اليد فى مصر.. وتم وضع إستراتيجية جديدة للعبة لأجل السيطرة على البطولة الإفريقية التى تمثل بوابة مصر للعالمية..

سياسة الإعداد والاستعداد للبطولات تغيرت تمامًا.. قام حسن مصطفى بتوفير الميزانية المطلوبة والمناسبة لإستراتيجية الإعداد الجديدة، وفتح قنوات اتصال مؤثرة مع الفرق العالمية لأجل الاحتكاك القوي والجاد معها، دون النظر للنتائج مهما كانت مخيبة للآمال..

واستطاع منتخب مصر عام 1991 بالجيل الرائع - الذى أعده جمال شمس وتسلمه الألمانى تيدمان، جيل أيمن صلاح والكردى وبلال وصفا وعبدالوهاب والقصبى ورفاقهم - استطاع الفوز بذهبية البطولة الإفريقية، ثم الفوز بذهبية دورة الألعاب الإفريقية بالقاهرة.. وبعدها بدأت انطلاقة كرة اليد نحو العالمية بالتدريج خطوة خطوة..

عام 1993 تولى جمال شمس مسئولية منتخب الشباب الذي ضم الجيل الذهبي جوهر نبيل وعبدالوارث والروبي والنقيب ورفقاءهم الذين اعتلوا عرش إفريقيا للشباب، وبعدها واصلوا التألق وبقيادة شمس، واعتلوا عرش العالمية بعد الفوز بذهبية بطولة العالم بكرة اليد للشباب بالقاهرة..

وواصلت منتخبات اليد تألقها من بطولة لأخرى وانضم منتخب اليد إلى العظماء السبعة الكبار في عالم كرة اليد.. وعلى مستوى  الشباب والناشئين أصبحنا نعتلي منصة التتويج الذهبية والبرونزية.. منذ وضع حسن مصطفى خارطة طريق اليد نحو العالمية والأمور تسير بخطى ثابته وقوية..

ارتفاع في مستوى الأداء الفني لكرة اليد المصرية.. تحقيق نتائج متميزة وبطولات فى مختلف المنافسات الإفريقية والعالمية .. والتواجد المستمر فى المنافسات الأوليمبية.. ومن تقدم لآخر إلى أن وصلنا للجيل الذهبى الجديد، جيل الخبرة الممزوجة بالشباب  الأحمر وهنداوي والطيار وزين وهاشم والدرع ورفقاؤهم الذين أسعدوا كل المصريين ليس لأنهم وصلوا للمربع الذهبى لأوليمبياد طوكيو 2020 بعد فوزهم المستحق على الفريق الألمانى فى دور الثمانية وفرصته كبيرة للفوز على فرنسا والوصول للمباراة النهائية واللعب على ذهبية طوكيو.. 

فرحة المصريين وسعادتهم بمنتخب اليد لأنهم أسعدونا بالمستوى الفنى والأداء الجماعي الرائع للفريق.. ومستوى المهارات الفنية والموهبة التى يتمتع بها اللاعبون.. قوة الأداء والندية فى الملعب وفرض الوجود والمنافسة بين الكبار مع الفوز من مباراة لمباراة حتى وصلنا إلى المربع الذهبى لأوليمبياد طوكيو 2020.. أداء ونتيجة استعدت كل المصريين. 

أداء ونتائج تجعلنا نقول بكل صدق وأمانة شكرًا دكتور حسن مصطفى، الذى وضع إستراتيجية وصول كرة اليد المصرية للعالمية.. شكرًا جمال شمس - رحمه الله - لأنه كان على قدر الأمانة والمسئولية، وكان الأب الروحى لكرة اليد.. شكرًا لاتحاد كرة اليد الحالى، وكل مسئول تولى مسئولية كرة اليد المصرية، بعد تولي حسن مصطفى لرئاسة الاتحاد الدولى لكرة اليد.. شكرًا لكل من سار على نفس نهج وإستراتيجية تواجدنا بين العظماء السبعة الكبار لكرة اليد العالمية.

كلمات البحث
سوريا غنيم تكتب: عبدالحفيظ.. وضبط النفس

أصبح الأهلي قريبًا جدًا من تحقيق اللقب الإفريقي للمرة الثالثة على التوالي والحادية عشرة في تاريخ مشاركاته الإفريقية.. بعد أن استطاع التأهل لمباراة الدور

سوريا غنيم تكتب: العاشر من رمضان.. قرار

الاختيار قرار نعيش نتائجه وتأثيراته سلبًا أو إيجابًا على مشوار حياتك.. الإنسان البسيط العادي يفكر كثيرًا أيامًا وأسابيع.. أو ربما شهورًا وسنوات؛ لأجل اتخاذ

سوريا غنيم تكتب: رمضان.. والهجوم على مو صلاح!

انتظرت أيامًا بعد لقاء المنتخب الوطني ونظيره السنغالي في المباراة المؤهلة لكأس العالم في قطر ٢٠٢٢، خلالها تابعت بشغف ردود الأفعال بين جماهير الكرة المصرية والمسئولين والمحللين

خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة