ذاكرة التاريخ

صدرت بالفيوم 1926م ..قصة "آداب الفتاة" أول مجلة نسائية بصعيد مصر| صور

3-8-2021 | 13:24

صورة تعبيرية

محمود الدسوقي

 شهر يناير سنة 1926م، أصدرت فيكتوريا مجلى مجلتها "آداب الفتاة" بالفيوم، لتكون أول مجلة نسائية تبحث في شئون المرأة بالصعيد، وكانت مجلة "آداب الفتاة" ثاني مجلة نسائية تصدر في الأقاليم المصرية، بعد مجلة "البرنسيس" لصاحبتها فطنت هانم التى أصدرتها في مدينة المنصورة عام 1909م، إلا إن المجلة النسائية الأولى في الصعيد لم تُصدر سوى 7 أعداد فقط؛ مما جعل أرشيفها نادرًا جدا للباحثين في تاريخ الصحافة المحلية التى كانت تصدر في عشرينيات القرن الماضي بالصعيد، ومما جعل الصورة الفوتوغرافية الشخصية لمؤسستها أيضا غير متاحة.

 يقول رامي عطا صديق فى دراسته المهمة عن أعلام الصحافة في صعيد مصر، إن فيكتوريا مجلى اهتمت بالعمل الصحفي، وآمنت بدور الصحافة في تحقيق نهضة المجتمع وأن للوطن حقا على أبنائه، وذلك الحق هو القيام بكل ما يؤول لمجده وإعلاء شأنه، مؤكدا أن فيكتوريا مجلى بجانب عملها في الصحافة فى الفيوم، عملت أيضا بالتعليم في مدارس الأمريكان بالفيوم، حيث كانت معلمة بالمدرسة.

آمنت فيكتوريا بدور الفتاة المصرية في نهضة المجتمع، حيث تصير الفتاة أما وزوجة في المستقبل، وبيدها أن تقدم للوطن العامل الماهر، والمهندس الحاذق، والطبيب، والكاتب البارع، والعالم، والسياسي المُحنك، والجندى المدافع، والمربى والمربيات.

 ويؤكد رامي عطا صديق أن المجتمع الفيومي رحب بمجلة فيكتوريا مجلى"آداب الفتاة" فقد استقبلوا المجلة استقبالا حسنًا، كما هيأت فيكتوريا مجلى للمثقفين في الفيوم من خلال الكتابة في مجلتها، وقد جعلت أبوابها شهيرات النساء، ونصائح فوائد لتدابير المنزل، وحكم وأقوال مأثورة، وفكاهات، وقصائد شعر وغيرها .

ويوضح رامي عطا صديق أن مجلة "آداب الفتاة" بالفيوم استمرت من يناير عام 1926م حتى يوليو من ذات العام، وكان توقفها بسبب زواج مؤسستها الآنسة فيكتوريا مجلى من القس أمين عوض راعى كنيسة دير مواس الإنجيلية، حيث انتقلت فيكتوريا بعد الزواج من مدينة الفيوم إلى حيث عش الزوجية فى دير مواس بالمنيا، مؤكدا أنه رغم قصر التجربة الصحفية المتميزة فإنه يظل لفيكتوريا مجلى ريادتها في إصدار مجلة نسائية بالفيوم هي الأولى في صعيد مصر.

أصدت فيكتوريا مجلتها في الفيوم فقط وجعلتها محلية لنساء الصعيد في عام 1926م، وهو العام الذي قررت فيه الرائدة روز اليوسف إصدار صحيفتها الفنية التى حملت اسمها، إلا إن مجلة فيكتوريا المتخصصة في الصعيد توقفت ولم تتكرر،  وبعدها في ثلاثينيات القرن الماضي انتشرت الملفات النسائية في المجلات والصحف، والتي كانت تستقطب الأقلام النسائية في مصر وأقاليمها، وكذلك النساء الرائدات في دول الوطن العربي.


أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية

أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية


أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية

أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية


أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية

أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية


أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية

أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية


أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية

أعداد من ملفات نسائية فى الصحافة المصرية

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة