محافظات

عودة قطار التعدين للصحراء الشرقية

2-8-2021 | 17:07

عودة قطار التعدين للصحراء الشرقية

يدعم الاقتصاد ويوفر فرص عمل ..والمزايدات العالمية للبحث عن الذهب و10 خامات أخرى البداية 

أكد المهندس أيمن إبراهيم رئيس الإدارة المركزية  للمناجم والمحاجر بالهيئة العامة للثروة المعدنية أن قطاع الثروة المعدنية الذى تذخر به منطقة الصحراء الشرقية بنطاق محافظة البحر الأحمر على وجه الخصوص يشهد انفراجة وبداية صحيحة لاستغلال ثرواته خاصة فى مجالات البحث والتنقيب عن خامات الذهب، بالإضافة إلى عمليات البحث أيضًا عن عشرة خامات أخرى تتعلق بالثروة المعدنية بالمنطقة بما يبشر بأن دفعة قوية سيشهدها الاقتصاد القومي خلال الفترة المقبلة وبما يتيح تحقيق فرص عمل كثيفة.

وأضاف أن ذلك يأتى فى إطار استعداد شركات عالمية ومحلية كبرى لبدء تنفيذ تعهداتها التي أبرمتها مع الهيئة مؤخرًا فى هذا المجال؛ حيث بدأت الشركات فى استكمال كافة الإجراءات المطلوبة منها وذلك بشأن المزايدة العالمية التي طرحتها الهيئة للتنقيب عن الذهب واستخراجه والتي فازت بها 11 شركة كبرى؛ حيث تضمنت المزايدة طرح 290 بلوكا تبلغ مساحة كل منها 175 كم مربع داخل المناطق التي تحتوي على خامات من الذهب وفقا للخرائط العلمية للهيئة ووفقا للخريطة التي دونت بمعرفة الفراعنة القدماء حينما زحفوا للصحراء الشرقية خاصة للقطاع الجنوبي للمنطقة وبالأخص منطقة الفواخير على جانب طريق القصير- قفط والذي كان يسمى بطريق وادي الحمامات وطريق الفواخير والطريق إلى بلاد بونت  وأقاموا أول مصنع للذهب هناك ثم توسعوا في بقية المناطق ودونوا على تلك الخريطة نحو 120 موقعا للذهب بالمنطقة.

وأوضح أن الشركات المشار إليها فازت بنحو 82 بلوكا من إجمالى 290 خلال المرحلة الأولى للمزايدة، مشيرا إلى أن الهيئة شرعت في تغطية بقية المناطق التي تضمنتها المزايدة من خلال مرحلة ثانية تتيح للشركات العالمية والمحلية الفوز ببقية المناطق وسوف تستمر الهيئة في اجراءاتها بهدف إتاحة الفرصة لكافة الشركات العاملة في قطاع إنتاج الذهب  لاستغلال بقية المواقع.

وأضاف أن انفراجة العام الجديد في قطاع التعدين لن تقتصر على الذهب حيث طرحت الهيئة مزايدة للبحث والتنقيب عن عشر خامات أخرى تتواجد لها احتياطات عالية ومؤكدة بالصحراء الشرقية أيضا منها الفوسفات والحديد والفليسبار والنحاس والكاولين والرمال البيضاء وبدأت الشركات التي فازت بهذه المزايدة في تقديم الطلبات والتحرك نحو إنهاء الأجراءات المطلوبة لبدء عملها على أرض الواقع قريبا.

تكثيف أعمال البحث

وطالب الجيولوجي الدكتور أبو الحجاج نصير مدير عام الفرع الإقليمي لشئون البيئة بالبحر الأحمر بتكثيف أعمال البحث عن احتياطات كافة الخامات التي تشتهر بها الصحراء الشرقية لأن هذه المنطقة لا تقتصر على الذهب وعشرة خامات أخرى بل هي مليئة بالخيرات ومنها على سبيل المثال لا الحصر خامات الطفلة الزيتية التي تتواجد بأعماق مناجم الفوسفات الموجودة بالحمراوين وأم الحويطات ومجاوراتها فلا بد من تشجيع البحث العلمي للوصول لنتائج فعلية حول كافة المعادن الموجودة مع تشجيع الشركات الكبرى على اقتحام هذا المجال في بقية الخامات وليس الذهب فقط لأن الصحراء الشرقية بالذات قادرة على انتشال الاقتصاد المصري وخلق آلاف من فرص العمل وإقامة "توطين بشرى" هائل حول الصناعت التي يمكن إقامتها خاصة حول نشاطى الذهب والفوسفات كما كان في الماضي بالنسبة لنشاط الفوسفات الذي خلق توطينا لآلاف الأسر من محافظتي قنا والأقصر على وجه الخصوص في منطقة أم الحويطات والحمراوين ولكن للأسف تمت تصفية هذا القطاع بقرار غير مدروس فى السنوات الماضية، مضيفا أنه لابد من عودة هذا النشاط من جديد في ظل توجه الدولة نحو فتح ملف التعدين بهذه المنطقة.

ويشيد جابر الشريف - أحد أبناء مدينة سفاجا وشاهد على العصر الذهبي لنشاط الفوسفات بقرية أم الحويطات - بتوجه الجديد للدولة نحو قطاع التعدين بالصحراء الشرقية معتبرا أن ذلك يعد تصحيحا لقرار خاطئ كان قد أصدره أحد رؤساء الوزراء السابقين بإغلاق منجم فوسفات أم الحويطات وتصفيته دون توافر خطة بديلة توضح كيفية الاستفادة من الموقع أو العاملين، لتتحول القرية والمنجم ومعدات المشروع إلى أطلال وبيوت ومنشآت مهجورة.

 

البحر الأحمر- عرفات على

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة