أخبار

إذا كان طفلك من ذوي الاحتياجات الخاصة.. تعاملي بهذه الطريقة

2-8-2021 | 10:55

طفلك من ذوي الاحتياجات الخاصة

دينا المراغي

قدم الدكتور رامي قاسم، أخصائي العلاج الطبيعي وتأهيل الأطفال، مجموعة من النصائح للأسر التي لديها أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي جاء في مقدمتها الرضاء بقضاء الله وقدره، قائلا: "لا يوجد إنسان كامل وكلنا معاقون باختلاف نوع الإعاقة، فالإعاقة ليست إعاقة حركية أو ذهنية فقط فالمجتمع الآن يعاني من معاقين في الفكر والأخلاق".

وطالب قاسم، الأمهات بالقراءة كثيرا عن حالة أطفالهن والاستماع لتجارب الأمهات فالمعرفة سلاح للتعامل مع الطفل والطريق لحل أي مشكلة.

وأشار في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" إلى أهمية احتواء الطفل كونه شديد الحساسية، وإعاقته سواء ذهنية أو حركية ليس معناها أنه عديم الشعور، فسبحان الله هناك قاعدة أن الله إذا أخذ من إنسان حاسة من حواسه فإن باقي الحواس تزداد قوتها لتعوض نقص الحاسة المفقودة.

وقال: "لا تخجلي من طفلك أو من تصرفاته وبالتالي تغلقي عليه، فالدمج المجتمعي ومخالطة الآخرين أمر مهم جدا لإكسابه مهارات مثل التواصل والتفاعل، وأن يصبح عضوا منتجا في المجتمع، فانتقال إحساس خجلك منك إليه سوف يسبب له عزله وانطوائية والإحساس بالعجز وعدم القدرة".

 وأضاف: "عليك التركيز مع طفلك، ومعرفة ما يحب وما يكره، فهو يتمتع بجوانب نفسية وحسية ومعنوية وله ميول واختيارات وعليك محاولة تنمية مهاراته وهواياته".

وشدد على أهمية تشجيعه باستمرار وعدم بث روح الإحباط حتى عندما يخفق سواء في جلسات العلاج الطبيعي أو في التدريبات فقد يكون إخفاق اليوم هو الدافع للنجاح غدا فيجب تشجيعه بشكل مستمر والفرح بأي نتيجة حتى لو بسيطة، مع الابتعاد تماما عن المحبطين وعدم السماع لهم أو التأثر بكلامهم فنحن جميعا نعيش بالأمل وكم من حالات مستعصية من وجهة نظر الطب والعلم وبقدرة الله تماثلت الشفاء وكم من شاب في ريعان شبابه وتمام صحته وتوفاه الله بدون أي شكوى أو مرض.

وطالب  بالاهتمام بالعلاج المبكر وعدم الإهمال فيه فكلما كان العلاج في عمر مبكر كلما كانت النتائج أفضل وأيضا الاهتمام بالعلاج من جميع الجوانب وعدم التركيز على الجانب الحركي فقط، موضحا أن رحلة العلاج قد تكون طويلة وقد يحتاج الأهل إلى تغيير أولوياتهم وظروف حياتهم لتتناسب مع الوضع الجديد، فكلما كانت هناك مرونة وسرعة في التكييف مع الأوضاع كلما كانت الرحلة بسيطة وميسرة ومثمرة بإذن الله.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة