حـوادث

إخطار الانتربول الدولي بضبط وتسليم المقاول الهارب محمد علي أبرز قرارات "الجنايات" الشهر الماضي

2-8-2021 | 10:12

محاكمة - أرشيفية

فاطمة فؤاد

أحدثت قضية الجوكر المتهم بها المقاول الهارب محمد على و103 آخرين ضجة كبيرة، لاتهامهم  بترديد عبارات تحريضية ضد مؤسسات الدولة والتحريض على التظاهر، مما يؤثر على السلم الاجتماعي.

وكان قرار جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بضبط الانتربول الدولي للمقاول محمد على وتسليمه من أهم قرارات محكمة الجنايات الشهر الماضى.


ويذكر أن القضية المعروفة  بـ" الجوكر" يحاكم بها المقاول الهارب محمد علي و 103 متهمين آخرين والتى حملت رقم 653 لسنة 2021 جنايات أمن الدولة طوارئ التجمع الأول، والمعروفة باسم "الجوكر".


وجاء أمر إحالة المتهمين الذى تلته النيابة في القضية  رقم 653 لسنة 2021 جنايات أمن الدولة طوارئ التجمع الأول، والمقيدة برقم 195 لسنة 2021 كلى القاهرة الجديدة، و1357 لسنة 2019 حصر أمن الدولة العليا، والمعروفة  باسم "الجوكر"  والمتهم فيها محمد علي " مقاول " هارب و 102 متهم آخرون:
بأن المتهمين في غضون شهر سبتمبر عام 2019 بدائرة قسم الأربعين محافظة السويس، من الأول وحتى العاشر دبروا تجمهرا من شأنه جعل السلم العام في خطر، والغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص، والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم باستعمال القوة والعنف، بأن حرض المتهمان الأول والثاني في مقاطع مصورة بثاها عبر موقع اليوتيوب بشبكة المعلومات الدولية على المشاركة في تجمهر بميدان الأربعين بالسويس، لذات الأغراض، وتداولها المتهمون من الثالث وحتى العاشر عبر مجموعات الكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب بذات الشبكة، محددين موعد ومكان التجمهر.

وأضاف أمر الإحالة أن المتهمين روجوا بطريق مباشر لارتكاب جرائم إرهابية، بأن أذاع المتهمان الأول والثاني مقاطع مصورة عبر موقع اليوتيوب بشبكة المعلومات الدولية، وتداولها المتهمون من الثالث حتى العاشر عبر مجموعات الكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب بذات الشبكة، تتضمن تحريضا على المشاركة بتجمهرات من مناهضة لنظام الحكم القائم بالبلاد، يتخللها التأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم باستعمال القوة والعنف، بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

 وأشار أمر الإحالة أن المتهمين استخدموا موقعين على شبكة المعلومات الدولية بغرض الترويج لأفكار داعية إلى ارتكاب أعمال إرهابية، بأن استخدم المتهمان الاول والثاني موقع اليوتيوب واستخدم المتهمون من الثالث وحتى العاشر مجموعات الكترونية بموقع الفيسبوك وتطبيق الواتساب بذات الشبكة، بغرض الترويج لأفكار مزعومة عن فساد مؤسسات الدولة، والدعوة من خلالها للمشاركة بتجمهرات مناهضة لنظام الحكم القائم، يتخللها التأثير على رجال السلطة العامة في أداء عملهم باستعمال القوة والعنف، للإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة