أخبار

هاجر أبو جبل: أتمنى أن تكون رئاستي للجمعية العمومية للتسامح والسلام فرصة لإبراز صورة مشرفة للمرأة العربية

2-8-2021 | 00:30

هاجر أبو جبل

سمر نصر

 قالت الدكتورة هاجر أبو جبل، أول رئيسة للجمعية العمومية للتسامح والسلام، إن ما تؤمن به وسعت دائمًا لتحقيقه، أصبحت أدواته متاحةٌ بين يديها، خاصة أن العمل الفردي، لا يُمَكّن المرء من الوصول للنتائج المرجوة، وأصبحت هناك مظلة تحتوي تلك الطموحات والأهداف، أهمها تمكين المرأة وتفعيل دورها داخل المجتمع، خاصة المرأة الريفية والمعيلة، والأطفال بلا مأوى والمتسربين من التعليم، والعمل على النهوض بهم للأفضل، وخلق فرص جديدة في حياتهم تحقق لهم أهداف التنمية المستدامة، مؤكدًا "أتمنى أن تكون رئاستي للجمعية العمومية للتسامح والسلام فرصة لإبراز صورة مشرفة للمرأة العربية أمام العالم".

وأضافت أبو جبل فى تصريحات صحفيبة أمس الأحد، "أتمنى لو استطعنا تطبيق برنامج الماجستير الذي يتبناه المجلس، والذي يختص بدراسة هي الأولى من نوعها في التسامح والسلام، داخل الجامعات المصرية والعربية، وألا يقتصر التثقيف الإنساني عند مرحلة سنية معينة، بل نصل لوضع برامج توعوية تخاطب الأطفال في المدارس لتغرس بداخلهم مبادئ التسامح والسلام منذ الصغر، لنضمن بذلك جيلاً يترعرعُ سَوِي النفس، متقبلاً لجميع الاختلافات التي قد تواجهه في حياته ويستطيع أن يتأقلم معها، هذا فيما يتعلق بالصعيد المحلي والعربي".

واستطردت قائلة "أما على الصعيد الدولي أن تكون رئاستي للجمعية العمومية للتسامح والسلام فرصة لإبراز صورة مشرفة للمرأة العربية أمام العالم أجمع، وأتطلع إلى فتح آفاق تعاون مع منظمات المجتمع المدني دولياً، وتعزيز العلاقات مع نواب الدول الأعضاء في البرلمان الدولي للتسامح والسلام، الذين شَرُفت بمعرفتهم في جمهورية الجبل الأسود والتعاون معهم، والوصول لآليات عمل وتعاون لتفعيل البرامج الدراسية والتثقيفية المعنية بالتسامح والسلام، وبحث إمكانية تطبيقها في الجامعات والمدارس كل في دولته، إلى جانب بحث إمكان دعم المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر التي تحقق لشعوبهم التنمية المستدامة، وتغير حياة أفرادهم للأفضل".

وأضافت "أما عن رسالتي للمهتمين بالتسامح والسلام، فإني أدعوهم جميعًا أن يكونوا يدًا واحدة وصوتًا واحدًا يُسمعُ من على منبر المجلس العالمي للتسامح والسلام، فكلما توحدت الجهود والرؤى، كلما كان للنتائج صوتٌ رنان يصل صداه للقاصي والداني".

 

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة