اقتصاد

بدء عصر الجنيه البلاستيك.. قصة البنكنوت الجديد المقرر طرحه نوفمبر المقبل

1-8-2021 | 19:39

عملات بلاستيك

محمد محروس

بدأ العد التنازلي لاستقبال السوق المصري العملات البلاستيكية المصنوعة من "البوليمر"، والتي تعتبر مادة "صديقة للبيئة"، وذلك بعد اجتماع  الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس السبت، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، واطلع الرئيس على عينات من البنكنوت الجديد الذي سيتم إصداره في مطلع شهر نوفمبر المقبل.

وتتميز النقود البلاستيكية، بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، والتى تتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 4 أضعاف عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى صديقة للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف والتزوير.

وتحتكر أستراليا منذ عقود صناعة أوراق النقد البلاستيكية، بإنتاجها للعشرات من دول العالم بعدما بدأ "البوليمر" كصناعة للإنتاج المحلي، حتى بدأ منافس بريطاني في مزاحمتها، حيث بدأت أستراليا في تطوير النقود البلاستيكية للاستخدام المحلي في أواخر ثمانينات القرن الماضي.

واعتبرت صناعة أستراليا للأوراق النقدية حينها ثورة في عالم صناعة الأموال، لتصبح الدولة الرائدة في مجال طباعة النقد وتصديره إلى قرابة 20 دولة، منها تشيلي ورومانيا وتايلاند ونيوزلندا، كما طورت ألمانيا أوراقاً نقدية مصنوعة من ورق هجين مع "البوليمر".

وعكف  البنك المركزي الانجليزي قبل عدة أشهر علي نشر الوعي بقطع النقود المصنوعة من البوليمر،  مؤكدا أنها ستحل محل العملات الورقية الحالية مستقبلاً.

وبدأ سحبها من الأسواق فى الأول من مارس 2018، وضخ نحو 275 مليون جنيه إسترلينى من الفئة الجديدة، فى الأسواق وتعد من أكثر فئات البنكنوت الجديدة تداولًا.

وتستخدم مادة البوليمر "الصديقة للبيئة" في صناعة النقد وتتميز بمقاومتها للماء، وتطيل عمر العملة النقدية، ورغم التكلفة الباهظة لطباعة النقود البلاستيكية، إلا أنها توفر للحكومات، إذ تعادل في عمرها أربعة أضعاف عمر العملات العادية المصنوعة من القطن، علاوة على أنها مقاومة للرطوبة والغبار، وتتميز بسهولة الاستعمال في آلات الصراف الآلي، وأكثر أماناً ضد خطر التزييف لصعوبة تزويرها، مع توقع تقلص حجمها.

وبدأت العشرات من دول العالم تبني عملة "البوليمر" من بينها الهند والمملكة المتحدة التي تنظر في التخلي عن الأوراق النقدية.

وتشير أحدث الدراسات إلي أن هناك  عدة مزايا للأوراق البلاستيكية، خاصة فيما يتعلق بصعوبة تزويرها والحفاظ على نظافتها لفترة طويلة، إلى جانب قدرة البلاستيك على مقاومة التلف؛ ما يطيل عمر الورقة النقدية المصنوعة من مواد بلاستيكية بأكثر من مرتين ونصف المرة مقارنة بتلك المستخدمة حالياً، إلى جانب التكلفة الزهيدة للطباعة على البلاستيك مقارنة بالأوراق المستخدمة حالياً.

وبحسب الدراسات من المقرر أن تكون الأوراق النقدية الجديدة أصغر حجماً من الموجودة حاليا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة