الرأى

الغش مسئولية من؟

1-8-2021 | 16:19

الغش مسئولية من ؟

بقلم سيد مصطفى

تحدثت الأسبوع الماضي عن قضية الغش وضياع تكافؤ الفرص بين كل الطلاب وخطورة ذلك مستقبلا على هذا الجيل بعد التخرج وتولى مسئوليات العمل وقلت إن تصريح الوزير لبعض المواقع الإلكترونية بوجود أعداد كبيرة حصلت على الدرجات النهائية طرح أمامى سؤالا مهما فرض نفسه على كل من قرأ التصريح، من أين جاءت الدرجات النهائية فى ظل صعوبة الامتحانات وشكاوى الطلاب وأولياء الأمور؟ وكان للوزير تصريح سابق ما فيش طالب هيحصل على الدرجة النهائية وعصر 100% انتهى وإذا كان لا يوجد رد عند المسئولين فى الوزارة إجابة.. أقول اسألوا عن لجان الغش الجماعي فى بعض المحافظات والمعروفة بالغش والتي يقوم بعض من يستطيع الوصول لقيادات الوزارة والحصول على موافقتهم لنقل ابنه الى إحدى تلك اللجان، فالغش الجماعي له جوانب عديدة ومتفرعة منها ما هو أخلاقى ومنه ما هو سياسي وهو الأخطر من الاجتماعي.

كنت أتمنى أن تأخذ الوزارة قرارا حاسما ضد تلك اللجان والأماكن بالاتفاق بين وزارة التربية والتعليم والداخلية ويكون هناك جرءة من المسئولين لمواجهة تلك الظاهرة ويكون فيه نص قانوني وليس قرارا وزاريا بإلغاء الامتحانات النهائية للجان التي يتشابه فيها الإجابات دون تفاوت في المستويات المعرفية للطلاب، وقام الدكتور حسين كامل بهاء الدين بإلغاء امتحانات بعض لجان امتحانات الواحات البحرية ومنع التحويلات من القاهرة إلى هناك رغم أن الحادثة معروفة في التسعينيات وكان طرفها أبناء مسئولين كبار ولم يرضخ لأحد واتخذ قراره، وهذا يتكرر مع النظام الجديد الذي يسهل الغش فيه ولا يمكن اكتشافه لأنه اختيار من متعدد، ووافق الوزير وبعض المسئولين على نقل طلاب إلى لجان بعينها الوزارة تعلم سنوات بالغش فيها وتقوم بالتحويل إليها بدلا من إلغائها، وعندما يتحدث الإعلام أو الصحافة عن تلك اللجان يخرج المسئولين بالوزارة بتصريح أنه تم تحويل الموضوع للتوجيه المالي والإدارى الذي يتبع الوزارة وهل سيقوم أعضاء اللجنة المشكلة من التوجيه بكتابة تقرير أن هناك تحويلات تمت بالمخالفة أم سيكتبون أن الوزير أو نائبه قام بالموافقة على التحويل، وأرى أن الحل الوحيد لتلك المشكلة ممنوع التحويل من محافظة الى أخرى في المرحلة الثانوية إلا لظروف محددة مثل النقل الإدارى لولى الأمر خاصة الذين يكلفون بالعمل الوطني في مكان تحتاجه الدولة فيه، إنما موضوع العقود الوهمية لمحل الإقامة والتحويل فى تلك السنة معروفة ومكشوفة، إذا كان الأب مقيما بتلك البلدة لماذا باقي أولاده مسجلين بالقاهرة أو الجيزة أو الإسكندرية؟ ولماذا تم نقل هذا الابن وباقي الأبناء فى مدارسهم الأصلية، فهناك حلول كثيرة إذا أردنا أن ننشئ عدالة حقيقية ونقدم تقويما حقيقيا يؤتى ثماره فى الخريج فلابد أن نكون قادرين على تنفيذ العدالة الاجتماعية وغلق منافذ الغش والتي هي أحد عوامل تدمير التعليم المصري.

وهذا يوضح لنا قضية كبرى وأخطر من تقاعس الوزارة فى حالات الغش وهو الأسرة نفسها التى تسعى الى الغش وتشجع أولادها على ذلك، فى ظاهرة اجتماعية فى منتهى الخطورة وللأسف المعلمين ورؤساء اللجان يشجعوهم على ذلك، بالقيام بتسريب نماذج الأسئلة المختلفة إلى خارج اللجان وتتم الإجابة عليها من خلال مكبرات الصوت أو السماح بدخول أجهزة المحمول، حيث يتم حل الاختيارات فى أقل من ربع ساعة لأن الطالب ببضع العلامة فقط دون أن يقرأ السؤال، فما يحدث من ولى الأمر شرخ اجتماعي كبير يعانى منه المجتمع والتعليم معا لأننا لن نصل إلى جودة التعليم الحقيقية فى ظل خريج ضعيف غير قادر على مواكبة التطور السريع فى مواصفات العمل التى يحتاجها المجتمع مع كل تطور.

فتلك الظاهرة القضاء يحتاج الى تضافر الجهود ووضع قوانين فى ظل رفض غالبية المجتمع لتلك الظاهرة ومطالبة غالبية الطلاب بوقف الغش الذي يأخذ حقوق المجتهد ويقدمها لطالب فاشل أو مستهتر نجح بالغش

[email protected]

 
  •  
     

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة