ذاكرة التاريخ

هل تقود "الإوزة المحنطة" إلى اكتشاف مقبرة تحتمس الثاني؟

31-7-2021 | 15:12
إوزة محنطة وصندوق يحمل اسم تحتمس الثاني

يعتقد علماء الآثار الذين ينقبون في مقبرة وادي الملوك بالدير البحري، على الضفة الغربية لنهر النيل، أنهم عثروا على الموقع الذي طال انتظاره لمقبرة الفرعون تحتمس الثاني الذي حكم مصر بين عامي (1492 - 1479 ق.م).

ووفقا لموقع "Archology magazine" فإن مقبرة تحتمس الثاني كانت جزءًا من معبد ابنه وخليفته تحتمس الثالث صاحب أول إمبراطورية عرفها العالم، والذي حكم بين  عامي (١٤٧٩-١٤٢٥ ق.م) .

واكتشف الباحثون مجموعة من العناصر التي ربما كانت جزءًا من وديعة تأسيسية لإحياء ذكرى بناء القبر، وتحت حوالي 10 أقدام من الركام والغبار، اكتشف الفريق بقيادة أندريه نيوينسكي من معهد الآثار بجامعة وارسو ، صندوقًا حجريًا يحتوي على بقايا "إوزة وبيضة إوزة وبيضة أبو منجل"، كل منها ملفوف بشكل منفصل في الكتان.

واكتشفوا أيضًا صندوقًا صغيرًا من القيشاني على شكل معبد يحمل جعران ملفوفًا بالكتان، فضلا عن رمز "سما تاوي" الذي يمثل توحيد مصر العليا والسفلى محفور على غطاء الصندوق، وخرطوش تحتمس الثاني منقوش على مقدمته.

ويقول نيوينسكي:" تشير جميع الاكتشافات إلى أسماء لتحتمس الثاني، ومن هذه الألقاب كان "ابن رع" ، وكانت كلمة "ابن" على شكل بيضة إوزة، بينما تبدو كلمة "إوزة" في مصر القديمة مشابهة لكلمة "رع" إله الشمس".

ويُترجم اسم عرش الفرعون، تحتمس، الذي يظهر في خرطوشه إلى "ولد تحوت"، ويمثل جحوت  إله الكتابة والسحر والحكمة على شكل " أبو منجل" بالخط الهيروغليفي.

ويتكهن نيوينسكي أن قبر الفرعون يقع تحت تراكم كبير من الأنقاض، ويقع بين رواسب الأساس والمعبد المخصص لتحتمس الثاني، والذي يعد جزءًا من معبد تحتمس الثالث .

.يذكر أن الملك تحتمس الثاني هو زوج الملكة حتشبسوت، ووالد الملك تحتمس الثالث

اقرأ ايضا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة