حـوادث

"انتقام الإسكافي".. 3 طعنات قاتلة بـ"مفك" مقابل علبة سجائر "شكك" في حلوان| صور

30-7-2021 | 23:28

المنطقة التي شهدت مقتل أيمن

محمد محسب

توجه أيمن الهواري كعادته يوميًا إلى محل البقالة ملكه، مصدر الرزق الوحيد لأسرته، باحثًا عن لقمة العيش لا أكثر، لتربية أطفاله الثلاثة، لكنه هذه المرة لم يعد لأطفاله بعد أن اغتالته يد الغدر، بـ3 طعنات قاتلة.

التقت "بوابة الأهرام"، عددًا من أهالي منطقة حلوان وأصحاب المحال التجارية، ليكشفوا تفاصيل الواقعة التي راح ضحيتها "أيمن. ع"، الشاب الثلاثيني، الشهير بـ"الهواري".

في شارع أبو خليل بمنطقة حلوان، الذي شهد مقتل "أيمن" أمام جيرانه، وقف أحد أصدقاء القتيل ليروي تفاصيل الجريمة التي نفذها "مجدي" جار القتيل، يعمل جزماتي بالمنطقة.

تعود تفاصيل الواقعة عندما أقدم المتهم إلى محل سوبر ماركت لشراء علبة سجائر من المجني عليه، وكان دائماً يتأخر في سداد ثمن مشترواته، فرفض المجني عليه إعطاءه ما يحتاج وطالبه بالديون المستحقة عليه، ونشبت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة بالأيدي، لينتهي الأمر حينها بالصلح والتراضي.

ويتابع صديق المجني عليه، أنه بعد دقائق معدودة من فض النزاع، يفاجئ "أيمن" بـ"مجدي" يعود إليه حاملا "مفك مدبب" يستخدمه في خياطة الأحذية، ويرغب في الانتقام، وقبل أن يفكر صاحب المحل في حل ينقذه، سدد له الإسكافي 3 طعنات غادرة في منطقة الرقبة والقلب والبطن ليسقط غارقاً في دمائه ويفارق الحياة في الحال.

"مجدي ده بلطجي، ومعروف عنه تعاطيه للمخدرات" يقول صديق القتيل، ولم تكن أول مشكلة للقاتل، فدائمًا يسعي إلي النزاعات والخلافات وممارسة البلطجة.

وينهي الشاهد على الجريمة حديثه بأن "أيمن" كان مثالًا لحسن الخلق، والسيرة الطيبة، كل ما كان يبحث عنه، هو لقمة العيش لا أكثر، مضيفا "لكن ولاد الحرام ما سبهوش في حاله".

البداية بتلقي قسم شرطة حلوان إشارة من مستشفى بدائرة القسم، تفيد باستقبالها جثة لشاب يدعى «أ.ع»، 35 سنة، مصابة بـ3 طعنات في الرقبة والقلب والبطن.

تبين أن وراء ارتكاب الواقعة جزماتى بالمنطقة، بعمل الأكمنة ألقى القبض عليه، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتباشر النيابة العامة التحقيقات.


المجني عليه

المجني عليه


المجني عليه

المجني عليه

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة