عرب وعالم

الأمم المتحدة تندد بوجود معوقات تبطئ وصول المساعدات إلى إقليم تيجراي الإثيوبي

30-7-2021 | 20:56

المساعدات الإنسانية إلى تيجراي

أ ف ب

ندّدت الأمم المتحدة الجمعة، بوجود معوقات تبطئ إيصال مساعدات إنسانية يحتاج إليها بإلحاح سكان إقليم تيجراي الإثيوبي الذي يشهد نزاعا، وذلك في إطار جهود تبذلها المنظّمة من أجل التصدي لوضع إنساني "كارثي".

وأعلنت وكالات أممية أنها تواجه صعوبات في إيصال الإمدادات والطواقم والتجهيزات إلى المنطقة الواقعة في شمال إثيوبيا، وحذّرت من وضع مزر يواجه ملايين المتضررين جراء النزاع.

وقالت الوكالات التابعة للأمم المتحدة، إنها لا تزال بحاجة إلى 430 مليون دولار لاستكمال تمويل الاستجابة الإنسانية في تيجراي هذا العام، ويعادل هذا الرقم نصف المبلغ المطلوب.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه من جراء النزاع الذي يشهده إقليم تيجراي منذ ثمانية أشهر أصبح 5,2 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنقاذ ودعم.

وصرّح المتحدث باسم المكتب ينس لاركي في مؤتمر صحفي في جنيف بأن "إيصال المساعدات الإنسانية هو التحدي الأكبر".

فمنذ يونيو دخلت قافلة واحدة فقط مؤلفة من 50 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى تيجراي.

وقال لاركي إن ممرا بريا واحدا متاحا لعمال الإغاثة والإمدادات تتخلله نقاط تفتيش عدة يتعرّض الطواقم لدى عبورهم إياها "للاستجواب والترهيب وأحيانا الاحتجاز".

وتابع لاركي: "كل الطرق المؤدية إلى تيجراي يجب أن تكون مفتوحة، جوا وبرا من أجل تمكين المنظمات الإنسانية من تجنب سقوط وفيات على نطاق واسع في تيجراي".

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبيي أحمد الذي حاز في 2019 على جائزة نوبل للسلام، أرسل قوات إلى تيجراي في نوفمبر الماضي لاعتقال ونزع سلاح قادة جبهة تحرير شعب تيجراي الحاكمة في المنطقة، في خطوة قال إنّها ردّ على شنّ الجبهة هجمات ضدّ معسكرات للجيش الاتحادي.

وعلى الرغم من إعلان آبيي أحمد، الانتصار في أواخر نوفمبر بعدما سيطرت القوات الفدرالية على العاصمة الإقليمية ميكيلي، استمر القتال.

والخميس بدأ مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية مارتن غريفيث مهمة في إثيوبيا مدّتها 6 أيام يلتقي خلالها مسئولين وسيزور تيجراي، كما ستجري مديرة الوكالة الأمركية للتنمية الدولية سامنثا باور محادثات في أديس أبابا.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية قد دعا الأربعاء إلى فتح ممرات إنسانية في تيجراي، محذّرا من أنّ المنطقة التي تواجه خطر المجاعة قد تشهد انقطاعاً للإمدادات الغذائية.

والجمعة قال لاركي إن "الملايين من السكان يعانون من انعدام شديد للأمن الغذائي وإن مئات الآلاف يواجهون أوضاعا أشبه بالمجاعة".

وشدد على ضرورة الإسراع في "كبح التدهور السريع على صعيد الأمن الغذائي".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة