رياضة

أولمبياد طوكيو تصيب «بولت» بخيبة أمل

30-7-2021 | 13:47

يوسين بولت

وكالات

يشعر يوسين بولت بخيبة أمل من كيفية تطور عدائي جاميكا منذ اعتزاله وتوقع أن يجد مواطنوه صعوبة في أولمبياد طوكيو بعد هيمنته المذهلة التي استمرت ثلاث دورات أولمبية.

وبقيادة بولت بأسلوبه الفريد الذي لا يضاهى، فازت جاميكا بكل سباقات السرعة التسعة في بكين ولندن وريو، رغم أنها خسرت لاحقا ذهبية سباق التتابع أربعة في 100 متر في 2008 بعد سقوط نيستا كارتر في اختبار للمنشطات.

وبينما استعدت سيدات جاميكا بقوة لأولمبياد طوكيو، يعتقد بولت، الفائز بثلاث ميداليات ذهبية في كل من سباقي 100 و200 متر، أن فريق الرجال سيواجه صعوبات.

وأبلغ بولت رويترز "حسنا، من المحبط حقا رؤية ذلك. شعرت بأن كان لدينا مجموعة جيدة من الرياضيين (الذكور) في آخر دورتين أولمبيتين، ولذلك بالنسبة لي، يزعجني حقا أن أعرف أن هذا هو المكان الذي نحن فيه الآن، حيث تتقدم أغلب دول العالم علينا".

وأضاف "ولذلك ستكون منافسات الرجال صعبة للغاية.. أشعر بخيبة أمل لأنني أعتقد أننا نمتلك الموهبة، الأمر يتعلق فقط بحصد هذه الموهبة والتعامل بجدية مع التدريبات".

ولم يكن بولت ملهما فقط لاكتساح جاميكا الأولمبي، بل قاد أيضا احتكارها لألقاب بطولة العالم في سباقات السرعة من 2009 وحتى 2015، ونال شريكه في المران يوهان بليك ذهبية سباق 100 متر في 2011 بعد استبعاد بولت عقب بداية خاطئة.

ويحمل بليك الآن راية جاميكا في سباقات السرعة للرجال لكنه يحتاج إلى تحسين أفضل أرقامه هذا العام وهو 9.95 ثانية لمجرد التفكير في المنافسة على ميدالية في سباق 100 متر في طوكيو.

واتفق أتو بولدون، الفائز بأربع ميداليات في سباقات السرعة مع ترينيداد وتوباجو في دورتين أولمبيتين، مع تحليل بولت لفرص جاميكا.

وأبلغ بولدون، وهو محلل تلفزيوني حاليا، رويترز "سيكون هناك بعض العجز الآن، أعلم أن بليك يقول إنه لن يغادر طوكيو بدون ميدالية لكني لا أتوقع حصول بليك على ميدالية".

وأضاف "على الأقل لدى جامايكا بعض المواهب في الأفق، لكني لا أرى أي ميداليات لجاميكا في سباق 100 أو 200 أو 400 متر للرجال في طوكيو".

يعتقد بولدون أن المستفيد الأكبر من تراجع جاميكا هو الفريق الأمريكي الذي انتهت هيمنته الطويلة على سباقات السرعة الأولمبية عندما بدأ بولت مشواره في بكين.

ولم يفز الفريق الأمريكي بسباق 100 متر منذ 2004 لكن بطل الولايات المتحدة تريفون برومل حقق أفضل زمن في العالم هذا العام ويبلغ 9.77 ثانية.

ويبدو فقط الجنوب أفريقي أكاني سيمبيني، الذي كانت أفضل أرقامه هذا الموسم 9.84 ثانية، قادرا على إيقاف الاكتساح الأمريكي في ظل تألق روني بيكر (9.85) وفريد كيرلي (9.86) أيضا.

وأضاف بولدون "أعتقد أن الفريق الأمريكي يستطيع الحصول على ميداليتين من ثلاث في طوكيو".

وتابع "أتوقع وجود (روني) وتريفون برومل على منصة التتويج. مر وقت طويل منذ فازت الولايات المتحدة بهذا السباق في الألعاب الأولمبية، ولذلك فإنها ستكون عودة للمكان الذي اعتادت عليه".

ويبدو الأمريكيون أيضا في طريقهم للهيمنة على سباق 200 متر.

وحقق نواه لايلس، بطل العالم 2019، أفضل زمن هذا العام ويبلغ 19.74 ثانية وفاز من خلاله بالتصفيات الأمريكية الشهر الماضي.

وينضم إلى لايلس في الفريق الأمريكي كيني بدناريك، الذي يبلغ رقمه الشخصي 19.78 ثانية، وإريون نايتون صاحب الرقم العالمي تحت 20 عاما ويبلغ 19.84 ثانية.

وكان بولت يحمل الرقم العالمي تحت 20 عاما منذ 2004 وحدد نايتون كأحد أبرز الشبان المرشحين للتألق في طوكيو وما بعد ذلك.

وقال بولت "أبهرني حقا هذا الفتى البالغ من العمر 17 عاما في التصفيات الأمريكية، لذلك لنرى ماذا يحمل لنا المستقبل القريب".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة