راديو الاهرام

مدد يا آل البيت... مدد

29-7-2021 | 17:19

مدد يا رسول الله مدد .. مدد يا أم هاشم مدد يا أم العواجز مدد يا رئيسة الديوان يا صاحبة الشورى مدد يا سيدنا الحسين مدد يا ستنا فاطمة مدد يا نفيسة العلوم والمقام مدد يا سكينة بيت النبوة مدد يا عائشة ورقية حفيدات النبي أستحلفكم برب العزة أن تدعوا لمصر ورئيسها عبدالفتاح السيسي وشعبها بالنصر على قوى الشر، وأن ينزل الله من فضله ورحمته ورضوانه على مصر وأهلها.

فكلما ازداد بناؤنا علوا وشمسنا إشراقا ازدادوا حقدا وكرها وحربا على مصر، ولكنّ الله معنا إن شاء الله، فقد دعت لنا السيدة زينب حفيدة النبي "صلى الله عليه وسلم"، قائلة: "يا أهل مصر، نصرتمونا نصركم الله، وآويتمونا آواكم الله، وأعنتمونا أعانكم الله، وجعل لكم من كل همٍّ فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا" فبعد معركة كربلاء ومقتل الإمام الحسين "رضى الله عنه وأرضاه"، أمر يزيد بن معاوية والِيَه في المدينة بأن تغادر السيدة زينب المدينة المنورة إلى حيث تشاء من أرض الله غير الحرم الشريف في مكة المكرمة، واقترحت عليها نساء بني هاشم أن تخرج إلى الشام أو مصر، ولكنها اختارت مصر ملاذًا ومفرًا لآهل رسول الله، ولطالما كان لآل البيت مكانة خاصة فى وجدان المصريين على مر العصور، ويقول الأديب الراحل جمال الغيطاني في كتابه "مراقد مصر المقدسة.. آل البيت في المحروسة": منذ قدوم السيدة زينب إلى مصر، احتضن المصريون أغصان الدوحة الطاهرة من آل بيت الرسول "عليه الصلاة والسلام"، تعلقوا بهم وهم أحياء بينهم، وحفظوا سيرتهم بعد رحيلهم، وأضفوا مكنونهم الثقافي والروحي على صفاتهم، واقتدوا بهم وأطلقوا أسماءهم على الأبناء والأحفاد، والصفات أيضًا.

نسمع أسماء في مصر يندر وجودها في بلاد أخرى مثل "نبوي ونبوية وحسن وحسين وزينب ونفيسة ورقية وسكينة وعائشة وزين العابدين ومحمد وأحمد"، وعندما تولَّى الإخوان الحكم أرادوا هدم الأضرحة بحجج كاذبة وواهية فانقلب السحر على الساحر بفضل الله وزال حكمهم.

وجاء فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى نصره الله وأيده ببركته ليعلن منذ أيام عن بدء تطوير مساجد آل البيت وما حولها، وقد وجه سيادته بترميم وتجديد مقامات وأضرحة آل البيت، بخاصة ضريح السيدة نفيسة، والسيدة زينب، والإمام الحسين بن علي، بشكل متكامل وجاء ذلك خلال اجتماعه مع رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، اللواء إيهاب الفار، وأن التوجيه شمل ترميم الصالات الداخلية بالمساجد وما بها من زخارف معمارية راقية وغنية، تماشيا مع الطابع التاريخي والروحاني للأضرحة والمقامات، وذلك جنبا إلى جنب مع تطوير الطرق والميادين والمرافق المحيطة والمؤدية إلى تلك المواقع.

فكل الشكر والتقدير لسيادة الرئيس على هذا القرار، فهو لم يكتفِ بأن يطوِّر الإنسان والحجر في الجمهورية الجديدة، بل وراعى أيضًا البعد الروحاني والديني وإن دل ذلك على شىء فهو دليل على حبه لله وتقديره لشعبه وآل البيت، فما الذى بينك وبين الله يا ريس؟ ربنا يحفظك وينصرك ويحفظ مصر وجيشها وشرطتها وشعبها.. تحيا مصر.

نقلاً عن نصف الدنيا
كلمات البحث
مروة الطوبجي تكتب: وكان "الاختيار".. هو القرار الذي أنقذ مصر

مصر محمية ومحروسة ومُؤَمَّنة بصقورها ورجالها الوطنيين الشرفاء ممن وضعوا أرواحهم على كفوفهم فى الأوقات العصيبة؛ ليحفظوا أمن هذا الوطن ومقدراته، بينما

مروة الطوبجي تكتب: في حضرة السيدة انتصار السيسي

مررت بفترة عصيبة تقلبت فيها ما بين الفقد والمرض بعد سفر أولادي للعمل بالخارج ولم أحتمل فراقهم، وبرغم ظني بأنني امرأة قوية انهرت رغما عني وخاصمني قلمي، وبت أعيش بلا روح حتى جاءتني طبطبة الرحمن

مروة الطوبجي تكتب: تمكين المرأة في الجمهورية الجديدة

أنا وزير المرأة كلمات رد بها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما سئل عن احتمالية تعيين وزيرة للمرأة مستقبلا، فنزلت كلماته بردًا وسلامًا على قلوبنا لطمأنتنا نحن نساء مصر

مروة الطوبجي تكتب: "العودة معًا" لنصنع مستقبل شباب العالم

وجوه شابة من 196 دولة بالعالم من أرض الفيروز يبعثون برسالة حب وسلام وإصرار وتحدٍ، صرخة إنسانية من شباب خرجوا ليحلوا قضايا الكرة الأرضية بعد جائحة كورونا، حلقوا في أسراب حاملين الحلول والقضايا

مروة الطوبجي تكتب: قل "مركز تأهيل" .. ولا تقل "سجن"

بداية جديدة تشهدها مصر فى سجل حقوق الإنسان فمن حق كل مصري مهما كان ذنبه أن يحظى ببداية جديدة وفرصة ثانية فى عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بات للمصريين

مروة الطوبجي تكتب: الصعيد يُولد من جديد

قلب مصر النابض مصنع الرجال، منبع العباقرة وأعلام الفن والأدب والسياسة، الصعيد أرض الجنوب الخصبة التي أنبتت خيرًا وحضارة وأصالة وصبرًا على الإهمال والأهوال والأحزان

مروة الطوبجي تكتب: رئيس بدرجة إنسان

هى أشياء لا تشترى، محبة خالصة أودعها الله قلوب ملائكته على الأرض من ذوي الهمم، فهم لا يعرفون الرياء ولا المجاملة يتصرفون من تلقاء مشاعرهم، ويقولون ما يمليه عليهم قلبهم الأخضر النقي

مروة الطوبجي تكتب: مصر تتسلم رئاسة الكوميسا

مجد جديد تحققه مصر تحت قيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتؤكد جدارتها واستحقاقها وقدرتها على قيادة المنطقة ودورها ومكانتها على الصعيد الدولي، وذلك

مروة الطوبجي تكتب: نساء بلا مأوى يردن حلا

(هى دي شكرا بعد العمر ده كله، بعد ما ضحيت وكبرت وتحملت كل شيء علشان بيتي وعيالي أترمي في الشارع، بعد ما كبرت وهزلت وراحت صحتي وفلوسي والأهل ماتوا والولاد

خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة