آراء

القاهرة الإسكندرية الزراعي يئن

29-7-2021 | 04:35

كلما نستخدم أحد المحاور الجديدة؛ يزداد الإعجاب بما تم تنفيذه من تطور رائع ومبهر للغاية؛ من حيث جمال التصميم؛ وجودة التنفيذ؛ إلا أن هناك مثلاً مصريًا؛ أراني أتذكره حينما أتعامل مع بعضها مثل محور شبرا بنها الحر؛ "عشان يوفر شوية ملح بقروش قليلة تبوظ الطبخة" هذا هو الحال مع أحد المحاور الجميلة بلا شك. ينقصه أمران؛ الأول؛ أنه بلا إضاءة ولا أعرف السبب الذي يجعلنا نسير به ليلاً وسط ظلام دامس؛ الثاني؛ أنه ليس طريقًا حرًا؛ لأن الطريق الحر تكون سرعته القصوى أكثر من 90 كيلومترًا في الساعة؛ بكل تأكيد تصميمه، وسلاسة السير به تجعله طريقًا حرًا؛ ولكن تحديد سرعته القصوى بــ 90 كيلو مترًا في الساعة أمر غريب؛ فهو لا يقل في جودته عن جودة طرق القاهرة الإسكندرية الصحراوي؛ وكذلك القاهرة السخنة؛ وكلاهما سرعته القصوى 120 كيلو مترًا في الساعة.

تلك أسئلة تدور على ألسنة الناس وتتعجب من استمرار تلك الأحوال حتى اليوم؛ فالرسوم التى يتم تحصيلها من السيارات المارة يوميا كفيلة بأن يجد المواطن في مقابلها خدمات جيدة؛ وأهم تلك الخدمات إنارة الطرق.

كنت في طريقي لمدينة طنطا منذ بضعة أيام؛ وقد استخدمت طريق شبرا بنها؛ ثم أكملت عبر الطريق الزراعي حتى مدينة طنطا؛ فصادفت مشاهد سيئة؛ لا ينبغي أن نراها في مصر اليوم؛ لاسيما بعدما شاهد المواطن بملء عينيه الطفرات الرائعة في مجال الطرق؛ جزء كبير جدًا من الطريق مهترئ؛ لا يصلح للاستخدام؛ وما بال الناس بمستخدم محور شبرا بنها؛ ثم ينتقل للطريق الزراعي مكملًا حتى طنطا؛ بكل ما به من عيوب مزعجة؛ قد تكون سببًا لأي حادث- لا قدر الله -.

ولما لا والطريق به جزء كبير من السوء؛ يسبب إزعاجًا  كبيرًا للناس بدون مبرر مقبول؛ وإلى متى يتم التعامل مع الطريق الزراعي بهذه اللامبالاة؛ فمن المعروف أن الطريق الزراعي يقطع كتلة زراعية مهمة؛ كما يقطع أيضًا كتلتها السكنية؛ بما يتطلب عبور الأهالي ومواشيهم في الاتجاهين؛ وهذا بكل تأكيد يسبب كمًا كبيرًا من المشاكل.

وكنت أتمني وجود أنفاق متعددة تسمح بعبور الناس وكذلك السيارات؛ دون أن يضطروا لقطع الطريق ذهابًا وإيابًا؛ وما يمكن أن يحدثه ذلك من كوارث تكررت سابقًا بشكل مؤلم؛ وراح ضحيتها عددٌ كبيرٌ من الناس؛ لعل منا من يتذكر المرات التي تم فيها قطع الطريق بتظاهرات الناس عقب بعض الحوادث، مطالبين ببناء كباري وأنفاق للعبور للجهة الأخرى.

ولا أعرف من المسئول عن الطريق الزراعي؛ هل هي المحليات؛ فتتفرق مسئوليته بين عدد كبير من المحافظات التي يخترقها؛ أم الهيئة العامة للطرق والكباري؛ فيسهل معرفة لماذا يصيبه الإهمال حتى اليوم؛ رغم ما أنجزناه في مجال الطرق بكل هذا الإبهار.

وقبل أن اختتم مقالي؛ أوضح أن طريق القاهرة السخنة أيضًا يعاني  ظلامًا دامسًا  ليلاً؛ بحسب ما وصلني من أحد الأصدقاء، مبديًا تعجبه من ذلك الوضع؛ فالطريق جميل ورائع فعلاً؛ للسفر نهارًا؛ ولكنه سيئ للغاية للسفر ليلاً؛ بسبب عدم إنارة أعمدته؛ وكذلك الحال في المسافة بين السخنة والسويس؛ حال غريب طال وجوده؛ أتمنى أن تصل الرسائل للسادة المسئولين؛ ليعوا حجم المعاناة التي يواجهها المواطنون على مدار اليوم بلا مبرر.
،،،، والله من وراء القصد

[email protected]

عماد رحيم يكتب: من يُغيث هؤلاء الناس؟!

في مقالنا السابق تحت عنوان طلاب التعليم الدولي.. يئنون عرضنا لمشكلة شريحة من المجتمع المصري تئن بسبب شعورهم ببعض الغبن في طريقة التعامل معهم؛ وطرحنا

عماد رحيم يكتب: طلاب التعليم الدولي .. يئنون!

سمحت مصر منذ عقود مضت بوجود تنوع واضح في مستويات التعليم وكذلك أنظمته؛ وفتحت الباب أمام المواطنين لاختيار ما يناسب كل منهم طبقًا لإمكانياته، وكذلك لتطلعاته؛

عماد رحيم يكتب: مصيدة الخاص!!

كل يوم نتفاجأ بالجديد في عالم التسويق؛ إلا أن ما أشاهده في الآونة الأخيرة؛ غير مفهوم؛ خاصة أنه يخالف الأعراف المتبعة في هذا المجال منذ فترات طويلة.

عماد رحيم يكتب: ادفع بالتي هي أحسن

فكرت ثم فكرت حتى قررت أن أكتب عن قانون السايس كما أُطلق عليه إعلاميا؛ ولمن لا يعرفه؛ هو القانون الخاص بتقنين ركن سيارتك أمام منزلك يوميًا مقابل عشرة جنيهات كل يوم؛ أي 300 جنيه كل شهر

عماد رحيم يكتب: نكبة الرياضة (3ـ 3)

لم تحقق مصر نتائج جيدة كتلك التي حققتها في أولمبياد طوكيو؛ منذ ما يقرب من قرن من الزمان؛ ورغم ذلك جاءت مصر في المرتبة الثانية عربيًا؛ والرابعة إفريقيًا.

عماد رحيم يكتب: نكبة الرياضة (2 ـ 3)

استكمالا لما سبق؛ وقد أنهيته بالتذكير بما حدث عقب الخروج الحزين من مونديال روسيا 2018 لكرة القدم؛ وما لمسه الناس من استهتار غير مقبول من مسئولي كرة القدم

نكبة الرياضة (1 ـ 3)

نعم الرياضة المصرية تعاني بشكل واضح؛ فحينما يكون عدد أفراد البعثة المصرية؛ في أولمبياد طوكيو 137 الأكبر عربيًا؛ وتكون عدد الميداليات التي حصدها المصريون

فطرة الله (3-3)

تظل المشكلة الكبرى عقب حدوث الطلاق؛ هي الأولاد وكيفية التعامل معهم؛ فلا شك أنهم ضحية الخلافات الزوجية؛ وكم من حكايات يرويها أبناء المطلقين عن عدم الاهتمام

فطرة الله (2ـ3)

هل من الممكن أن ينجب الآباء أبناء ليكونوا عبئًا عليهم؛ بل أن يمثلوا تركة سيئة؟

فطرة الله (1 - 3)

يقول الخالق في كتابه الكريم: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ سورة الأحقاف الآية (15)، كما يقول: قَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا

فن التسامح (3-3)

هل تتخيل عزيزي القارئ فضل الكاظمين الغيظ؛ إنه فضل عظيم؛ لأنهم أحد فصائل من تحدث عنهم الله سبحانه وتعالي؛ ووعدهم بالجنة.

فن التسامح (2-3)

منذ بضع سنوات تقترب من الـ10 تقريبًا؛ كنت ذاهب لأٌحضر أبني الأصغر من مدرسته؛ وقتها كان في الصف الثاني الابتدائي؛ وكان من المفترض أن يتلقى تمرينًا رياضيًا؛

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة