رياضة

الأهلي يكشف سلبيات "موسيماني"

26-7-2021 | 16:39

الأهلي ينتبه لسلبيات "موسيماني"

الفوز الصعب علي الإنتاج "جرس إنذار" .. وغضب ضد بيتسو داخل الإدارة

"بانون" أزمة فى القلب.. وكهربا وأجايي "نهاية قصة" .. ومروان لغز فى التشكيل

"اليمين" أزمة قبل لقاء أسوان.. و"كافين" تحت التهديد

كتب ـــ محمد رشوان: تسبب الفوز شديد الصعوبة، الذي حققه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي مساء أمس علي الإنتاج الحربي، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، علي ستاد السلام، ضمن مؤجلات الفريق الفائز في مسابقه الدوري الممتاز، في ظهور تيار غاضب داخل مجلس إدارة القلعة الحمراء، تجاه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، المدير الفني، بعد أن صاحب الفوز، الذي جاء بشق الأنفس، العديد من أوجه القصور، التي تعتبر مسئولية المدرب في المقام الأول، وأبرزها التراخي الذي يضرب اللاعبين بعد كل إنجاز، والذي يتكرر في الفترة الحالية، بعد تتويج الأهلي واحتفاظه بلقب بطولة دوري أبطال إفريقيا، بشكل مشابه لما تعرض له الفريق الأحمر عقب انتزاع برونزية النسخة الأخيرة لمونديال الأندية، والذي تبعه فوز صعب علي طلائع الجيش بالدوري بهدفين مقابل هدف، وهزيمة أمام سيمبا التنزاني وتعادل بهدفين مع فيتا كلوب الكونغولي بالقاهرة، لتتكرر تلك الحالة في الوقت الحالي، بالتعادل الصادم والقاتل بهدف مع البنك الأهلي، ثم الفوز بالغ الصعوبة على الإنتاج الحربي، والفريقان ضمن المجموعة المرشحة للهبوط إلي القسم الثاني.

ولفت الاتجاه المتحفظ علي إدارة موسيماني للمباريات، الأنظار داخل الإدارة إلي استمرار الحالة المتردية لدفاع الفريق، ومباراة الإنتاج بمثابة ترجمة لهذا الواقع، فبعد أن تقدم الأهلي بهدف التونسي علي معلول، من ركلة جزاء، احتسبها الحكم محمد معروف، في الدقيقة ٣٨، إثر تداخل قوي لأحمد يحيي حارس الإنتاج مع مروان محسن، تراجع أداء الفريق بشدة في الشوط الثاني، وفقد المغربي بدر بانون، قلب الدفاع، التركيز تماما، ليتسبب المحترف المغربي في هدفي التعادل والتقدم للإنتاج، بعد أن راوغه باقتدار محمد طارق أبو العز، المدافع الأيسر، وسدد كرة رائعة بيمناه داخل مرمي علي لطفي في الدقيقة ٥٤، قبل أن يفشل بانون في سباق السرعة مع مصطفي البدري، صانع ألعاب الإنتاج، ليسجل البدري هدف التقدم للإنتاج، في الدقيقة ٦٤، قبل أن يسجل البديل الكونغولي والتر بواليا هدف الفوز والإنقاذ للفريق الأحمر في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع، ليرتفع رصيد الأهلي إلي النقطة ٥٥، ويتبقى له مباراتان مؤجلتان، بينما تجمد رصيد الفريق الخاسر عند ١٩ نقطة، ليصبح علي مقربة شديدة من الهبوط.

والمباراة تعتبر السطر الأخير في قصة محمود عبد المنعم "كهربا" والنيجيري جونيور أجايي، مع القلعة الحمراء، بعد أن استمر تراجع حالتهما الفنية والبدنية، وعدم جدية محاولتهما الهجومية علي مرمي أحمد يحيي، وعدم تسببهما في إزعاج لمعاذ الحناوي ومحمد الشبيني، مساكي الإنتاج، قبل أن يخرج معاذ مصاباً ليشارك محمد بازوكا،  ورغم أن الأهلي أنهي الشوط الأول متقدما بهدف، ونجح في السيطرة، إلا أن هذه السيطرة لم تأت مصحوبة بالخطورة.

والاحتقان داخل الإدارة ضد موسيماني جاء بعد أن تلقت شباك  الأهلي ثلاثة أهداف، أمام فريقين يكافحان ضد الهبوط إلي القسم الثاني، بالإضافة إلى أن تصريحات المدير الفني عقب انتهاء مباراة أمس، أدت إلى تصاعد حدة الغضب تجاه المدرب الجنوب إفريقي، بعد أن وصف مواجهات الدوري المحلي بالأصعب من لقاءات بطولة دوري أبطال إفريقيا.

ونمت إلي إدارة القلعة الحمراء أن الغضب تجاه بيتسو اشتعل بين عدد ليس بالقليل من اللاعبين، بعد تصريحاته الأخيرة، التي أساءت إليهم، والتي ستؤدي إلى حالة شك في تصرفات وسلوكيات الراحلين منهم عن القلعة الحمراء، عقب انتهاء الموسم الحالي.

والغريب أن موسيماني أبدي دهشته عقب انتهاء المباراة، بعد علمه أن مصطفى البدري، الجناح الهجومي للإنتاج وأفضل لاعب في اللقاء، كان لاعباً ضمن صفوف الأهلي، ليتسائل غاضباً عن أسباب التفريط في الجناح الخطير .

وجاءت مشاركة مروان محسن، رأس الحربة، ضمن التشكيلة الأساسية لمباراة أمس، رغم ظهوره معصوب الرأس، لغزا بين مسئولي الأهلي، خاصة بعد أن خرج مروان والدماء تسيل من رأسه في الشوط الثاني، ليتم الدفع بوالتر بواليا، في محاولة لفك رموز دفاع الإنتاج، بعد أن أخفق في هذه المهمة مروان محسن ومحمد شريف ومحمد مجدي "قفشة" والشحات، الذي انتقل لشغل مركز المدافع الأيمن، عقب خروج محمد هاني ومشاركة محمد شريف، لتتحول الجبهة اليمني إلي أزمة حقيقية قبل مباراة أسوان، في الجولة المقبلة، لغياب هاني إثر تراكم الإنذارات، في الوقت الذي يشهد غياب أحمد رمضان "بيكهام" وأكرم توفيق، لوجودهما ضمن صفوف المنتخب الأوليمبي المشارك في أولمبياد طوكيو.

و لجأ موسيماني لامتصاص غضب الإدارة، من خلال وعوده باحتفاظ الأهلي بدرع المسابقة المحلية .

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة